حج مبرور وسعي مشكور لكل الاحبه والاصدقاء

0
343


كتب هشام ساق الله – في كل عام يغادرنا اصدقاء واحبه واقارب الى الديار الحجازيه لاداء مناسك الحج ويعودوا ونهنئهم ونستقبلهم فمن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم استقبالهم فهم مجاهدين ادوا المناسك وعادوا بعد تعب الى وطنهم نامل من الله العلي القدير ان يغفر لهم ذنوبهم وان يعودوا كما ولدتهم اماتهم بدون ذنوب .

هذا العام ودعنا عدد من الاصدقاء والاخوه والاحبه لاداء موسم الحج سواء على المنحه الملكيه المقدمه من خادم الحرمين الشريفيين الملك عبد الله بن عبد العزيز او حسب القرعه وعلى حسابهم الخاص بدات طلائعهم بالعوده ونامل من الله العلي القدير العزيز ان يعودوا جميعا وهم سالمين .

لقد عانى اليوم كثيرا من عادوا من مطار القاهره الدولي وهم افراد المنحه الملكيه بسبب الاجراءات التي قامت فيها ادارة مطار القاهره والتي احتجزت هؤلاء الحجاج لساعات طويله بظروف غير انسانيه في المطار وأعاقت حركتهم ومعظمهم من كبار السن والمرضى .

انقضى موسم الحج وانتهى بانتظار الموسم القادم إنشاء الله ونامل ان تكون الظروف افضل وان يقدر لنا ان نحج العام القادم وفق النظام وبدون واسطه او محسوبيه ولكن دائما ينبغي ان ناخذ العبر والعظات وان نقيم هذا الموسم وان نتجاوز كل الاخطاء .

فقد غادرنا هذا العام الاخت المناضله اللواء فاطمه برناوي اول اسيره لحركة فتح في سجون الاحتلال الصهيوني والتي امضت 10 سنوات في الاسر وتم اطلاق سراحها وعادت لممارسة النضال من جديد فور وصولها الى الاراضي اللبنانيه وعادت مع طلائع قوات الثوره الفلسطينيه وشاركت في تأسيس الشرطه النسائيه الفلسطينيه اضافه الى انها عضو سابق بالمجلس الثوري وعضو حالي بالمجلس الاستشاري التابع للحركه وعضو مجلس ادارة هيئة المتقاعدين العسكريين .

كما غادرنا الصديق العزيز محمد جوده النحال ابوجوده عضو المجلس الثوري لحركة فتح ومدير عام مؤسسة اسر الشهداء والجرحى على راس البعثه الفلسطينيه المتوجهه من اسر الشهداء وتمنياتنا له بالصحه والعافيه رغم انه اجرى عملية قسطره وعاد الى غزه قبل السفر للحج بايام قليله متمنين له الصحه والعافيه وقبول الطاعات .

وعاد ضمن بعثة الاسرى المحررين الصديق العزيز عبد الناصر فروانه دير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية والكاتب والخبير في شئون الاسرى وضاحب موقع فلسطين خلف القضبان والاعلامي والناشط الابرز في موضوع الاسرى .

والصديق عبد الناصر اسير محرر اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات امضى عدة سنوات ويعمل في وزارة الاسرى وهو عضو بلجنة الاسرى شارك بالاعداد لسفر البعثه وكان عضو في ادارتها متمنين له الصحه والعافيه وتقبل الله منه الطاعات .

وشقيقه المناضل الاسير المحرر جمال عوني فروانه ابوعوني هذا المناضل النشيط والحاضر دوما في كل اضرابات الاسرى المحررين في مقر الصليب الاحمر اضافه الى انه مشارك دائم في اعتصامات الصليب الاحمر ونشاطات اهالي الاسرى وهو رئيس منظمة أنصار الأسرى في قطاع غزه اضافه الى انه اعتقل من قبل قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات امضى خلالها 7 سنوات في سجون الاحتلال واعتقل شابا صغير السن لم يكن يتجاوز السادسه عشر عاما .

تمنياتنا لكل الاخوات والاخوه المناضلين عوائل الشهداء والاسرى واسر الاسرى الذين لازالوا في سجون الاحتلال بقبول عبادتهم وجهادهم وتعبهم وجعلها الله في ميزان حسناتهم واثابهم الله عليها بالجنه ان شاء الله .

ونشكر الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك العربيه السعوديه وخادم الحرمين على هذه المنحه السنويه لعوائل الاسرى والشهداء التي يتكرم فيها كل عام متاملين ان تستمر حتى يتم تكريم تلك العائلات التي ضحت وقدمت على مذبح الحريه على طريق تحرير فلسطين كل فلسطين.

واقول لمحمود الهباش وزير الاوقاف في رام الله بان هناك خروقات واضحه ارتكبت في المنحه الملكيه خرجت عن المعايير التي وضعتها لجان ادارة ازمة الخلاف في قطاع غزه سواء لاسر الشهداء او للاسرى وان حكومة غزه حققت انجازات كبيره بهذا الشان وانه لم يكن هذا العام عام وحدة موسم الحج كما تقول وان وزير اوقاف حكومة غزه التقى عدد كبير من الوفود الرسميه الصديقه لحكومته وزار سكن الحجاج وانتقد اوضاع الحجاج من ابناء الضفه وسوء الخدمات التي قدمت لهم .

وادعو من يريد ان يقيم هذا الموسم ان يعود لدراسة القرعه الكذابه التي يتم الاعلان عنها في قطاع غزه والضفه الغربيه وان يتم تشكيل لجان محايده لاختيار الحجاج العام القادم وفق معاير لسنوات سابقه .

وادعو مؤسسة هيئة مكافحة الفساد ان تفتح تحقيق بهذا الموسم وكذلك المجلس التشريعي الفلسطيني بفرعيه في قطاع غزه والضفه الغربيه وتقيم كل مراحل موسم الحج سواء ماسبقه من اختيار للاسماء واختيار السكن وماحدث في موسم الحج وان يتم تشكيل لجنة محايده وطنيه للمنحه الملكيه تقوم باختيار مستحقين هذه المنحه وفق معايير صارمه بعيدا عن كل التجاوزات .

هناك من يحج كل عام ولاينقطع عن اداء هذه الفريضه سواء من الاداريين او القاده الامنيين في اجهزة الامن وقادة الفصائل الفلسطينيه واناس تربطهم علاقه شخصيه بوزير الاوقاف في رام الله وكذلك علاقات حزبيه وتنظيميه مع وزارة الاوقاف في غزه ينبغي التدقيق ووقف هذا التسيب واختيار اناس لم يقوموا بالحج سابقا لكي يتم خدمة الحجيج والناس .