روح المخيم هو من يحرك أبطال الامعري وحق العوده نصب عيني الفريق وإدارته

0
328


كتب هشام ساق الله – ماحققه فريق الامعري الرياضي بحصوله على وصيف كاس اسيا هو فعل الفدائيين الابطال الذين يحملون في أفئدتهم حق العوده وتقرير المصير والعوده الى مدنهم وقراهم الذين هجر منها ابائهم واجدادهم والانتصار بفعل قوة دفع المخيم الذي يضمهم ويحتضنهم ويرعاهم ويقف من خلفهم كجمهور وممولين ومحفزين لهذا النادي البطل .

رغم الصعوبات الماليه التي عانى منها الفريق خلال السنوات الماضيه وخاصه بتطبيق نظام الاحتراف وما يحمله من اعباء ماليه كبيره الا انه بقي في صدارة اندية المحترفين ومنافس قوي وشرس ومن خلفه جمهور المخيم وكل المتعاطفين معه اينما حل وذهب لملاقاة أي فريق على امتداد الوطن .

مايميز هذا الفريق ولاعبيه روحه القتاليه العاليه واستبسال لاعبيه بصنع الفوز والقوه المحركه التي تقف خلفه اهالي مخيم الامعري وجماهيره الكبيره العريضه وقوة المقاتل التواق للنصر وتحقيق حق العوده والانتصار حتى اللاعبين الذين يتم الاستعانه بهم فهم لاينسلخون عن واقعهم في قطاع غزه ويعيشون نفس الظروف ونفس الوضع لذلك يستاسدون دفاعا عن اسم هذا المخيم الذي يمثل كل المخيمات على طريق العوده سواء بالضفه او بالقطاع او بمخيمات الشتات .

ادارة هذا الفريق المناضل اداره ثوريه مناضله تضم كوكبه من مناضلي شعبنا الفلسطيني وبمقدمتهم رئيسهم الاخ المناضل عضو المجلس التشريعي الفلسطيني الاخ جهاد طمليه يضع كل امكانياته ويفرغ كل وقته من اجل خدمة هؤلاء الشباب ورفعة الكره الفلسطينيه باقل الامكانيات ولكن فعل المخيم هو من يسد كل الفراغات وقلة اليد والحيله .

مبروك للمخيم ومبروك لمركز الامعري الرياضي ومبروك لجماهير اللاجئين على امتداد الوطن هذا الانجاز الغير مسبوق بحصولهم على وصيف كاس اسيا في نسخته الاخيره على امل ان يتم تحقيق مزيدا من الانتصار ورفعة الكره الفلسطينيه والتمثل والتشبه بهذا الفريق الفدائي الذي عكس بسالة الكره الفلطسينيه واعاد لها روح القتال والاستبسال في تحقيق النصر .

وكان قد حقق فريق مركز شباب الامعري اول انجاز هام على صعيد جميع اندية فلسطين, وذلك بالتاهل الي نهائيات بطولة كأس التحدي بعد فوز استقلال الطاجكي على بلقان التركماني بهدفين لهدف, ليتاهل الامعري ثانيا خلف متصدر المجموعة الاستقلال بطل طاجاكستان, برصيد 6 نقاط والامعري 4 نقاط وبلقان بدون رصيد للنقاط.

قال النائب جهاد طمليه رئيس مركز شباب الامعري المشارك في بطولة كأس رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن خسارة اللقب الاول لفلسطين على المستوى الآسيوي قد يترك ” غصة في القلب ” ولكن رجال الامعري كانوا على مستوى المسئولية وفعلا في اللقاءالنهائي أما فريق الاستقلال الطاجيكي روحهم القتالية كروح الفدائي الفلسطيني الذي يدافع عن وطنه وقضيته ، لقد تقدم فريقنا ولكنها كرة القدم ومركز الوصافة إنجازا تاريخيا للكرة الفلسطينية ، وأنني أتقدم يالشكر الجزيل لكل أبناء الشعب الفلسطيني الذين تابعوا بإهتمام بالغ فريقهم الفلسطيني الامعري .

وكان قد انشأ مركز شباب الامعري عام 1953م بعد الهجرة عام 1948م ، حيث نشاة الفكرة لدى ابناء المخيم الذين تجمعوا من مدن و قرى عدة مثل : اللد ،الرملة ، حيفا ، يافا ، و القرى التي كانت تتبع تلك المدن ، حيث بادر عدد من ابناء المخيم لتأسيس المركز، من أجل استوعاب جميع مهارات و قدرات الاهالي الذيت كانوا بحاجة ماسة الى ما يجمعهم جميعاً من اجل مباحثة امورهم و التبشير بالعودة الى الديار ، من المبادرين لاقامة النادي شباب جمعهم حب الوطن و الحياة و العودة ، حيث باشروا عملهم بأول مبادرة عام 1953م و هم: 1- يوسف سمحة ،2- محمد سمهوري ،3- روبين الخطيب ،4- علي عثمان ،5- علي ابو اصبع ،6- عبد الجليل جابر ابو الريش ،7- حسن السريسي ،8- فلاح مصطفى ،9- محمد النادي.

أهم المحطات التاريخية للمركز:-
*الإفتتاح:
تم إفتتاح وتأسيس المركز في العام 1953م ليستمر حتى العام 1967م (حرب حزيران)

*الإغلاق الأول للمركز :
تم إغلاق المركز ولمدة ست سنوات و و ذلك بين عامي 1967م و 1973م و ذلك بسبب حرب حزيران عام 1967م التي تم خلالها إحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة من قبل الاسرائيليين

* إعادة الافتتاح :
تم أعادة إفتتاح المركز في يوم الثلاثاء الموافق 17/3/1973م الساعة العاشرة صباحاً ، في ذكرى المولد النبوي الشريف ، حيث إجتمع ثلاثة عشرة شابا من شباب الامعري ممن كانوا اعضاءاً في المركز ، و أجمعوا على إعادة إفتتاح المركز حيث قاموا بمراسلة وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين، و بعد جهد جهيد تم بعون الله عز وجل إعادة افتتاح المركز .

*الإغلاق في الإنتفاضة الكبرى:
تم إعادة إغلاق المركز في العام 1987م حتى العام 1992م من قبل الإحتلال الإسرائيلي إبان الإنتفاضة الكبرى وذلك في إطار الهجمة الشرسة على الشعب الفلسطيني ومقدراته ومؤسساته الشبابية.

*إعادة الإفتتاح:
أعيد إفتتاح المركز في نهاية العام 1992م ليعاود بناء نفسه ونشر نشاطاته وأخذ دوره في رعاية الشباب والأطفال بكل حماسة وزخم محاولا تعويضهم عما فاتهم.

* تدمير المركز :
تم تدمير المركز بالكامل من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال اجتياح مدينة رام الله والبيرة في تاريخ 14/3/2002م و تم تدمير جميع منشأت المركز من قاعات و ملفات و الات و اجهزة .

* إعادة البناء :
تم اعادة بناء المركز بعد اجتماع الهيئة الادارية للمركز و اقرارها ذلك حيث قاموا بمراسلة المؤسسات و الجهات الانسانية لتأمين الدعم في اعادة البناء.

الفريق الأول

— حصل الفريق على بطولة الدوري العام لمحافظات الضفة الغربية سنة 1997م ويعتبر الفريق بطلا لهذا الدوري لغاية هذا التاريخ وكما حصل الفريق على بطولة الدرع، وكان يشرف على تدريب الفريق المدرب القدير سعد توفيق والمدرب أحمد الحسن.

-**- المشاركات الخارجية:
— بطولة الأندية العربية في تونس حيث شارك فيها فريق الأهلي المصري والصفافصي التونسي والكاظمية الكويتي والوحدات الأردني.

— بطولة القدس الأولى في العراق حيث شارك فيها منتخب الشباب العراقي والدفاع الجوي والزوراء العراقي وثقافي طولكرم الفلسطيني.

— بطولة القدس الثانية في العراق حيث شارك فيها نادي حيفا الرياضي ونادي الطلبة العراقي ونادي صلاح الدين العراقي.

— بطولة فرنسا التوئمة والصداقة حيث شارك فيها فريق ستان الفرنسي.

— بطولة الأقصى الأولى في سوريا الشقيقة حيث شارك فيها الوثبة السوري ثالث الدوري العام في سوريا آن ذاك ومنتخب أندية فلسطين في سوريا وفريق النضال السوري.

-*-* معسكرات التدريب:
أقام الفريق معسكر تدريبي في الأردن الشقيق.
أقام الفريق معسكر تدريب في سوريا الشقيقة.
أقام الفريق معسكر تدريب في فرنسا الصديقة.

-*-* البطولات الداخلية:
— نظم مركز شباب الأمعري بطولة الشباب الأولى عام 1995م وقد شارك في أول بطولة إثنان وستون نادي من الضفة الغربية وإعتبرت هذه البطولة من أنجح البطولات في الضفة الغربية.

ويعتبر مركز شباب الأمعري هو المنظم الوحيد لهذه البطولة كل عام وآخر بطولة كانت عام 2003م وقد شارك فيها إثنان وأربعون فريق من الضفة الغربية فإن دل هذا على شيء فإنه يدل على نجاح هذه البطولة سنويا والتي عجز الإتحاد على إنجاح أي بطولة على كافة الأصعدة في هذه اللعبة.

— بطولة العائدين – توج الأمعري بطل لهذه البطولة.
— بطولة سداسيات مراكز الشباب عام 86 .
— بطولة مراكز الشباب لمنطقة رام الله أريحا وقد حصل الفريق على المرتبة الأولى.
— بطولة سداسيات محافظة رام الله والبيرة والتي نظمتها محافظة رام الله وقد حصل الفريق على المرتبة الأولى.

— ومع كل هذه الجهود إستطاع فريق مركز شباب الأمعري أن يبرز عدد من اللاعبين في المنتخبات الوطنية:
المنتخب الأول حصل على سبعة لاعبين
المنتخب الثاني حصل على لاعبين
المنتخب الأولمبي حصل على لاعب
منتخب لواء رام الله حصل على لاعب
وقد شارك اللاعب خليل القطري في أول منتخب فلسطيني على أرض الوطن مع فريق نجوم فرنسا على ملعب أريحا سنة 1991م.
الإنجازات في المجال الرياضي

بطل الدوري 97 التصنيف درجة ممتازة

المشاركة في بطولة الأندية العربية 97 أبطال الدوري في تونس حتى الآن

المشاركة في بطولة القدس في العراق منذ انطلاقها

المشاركة في بطولة الأقصى في سوريا-أول بطولة

المشاركة في دورة الصداقة في فرنسا

بطولة الطائرة للمملكة الأردنية الهاشمية في حين -1963

بطولة كرة الطاولة زوجي في الستينات

بطولة الزانة في المملكة الأردنية / العقبة – واصف شكوكاني

بطولة الضفة لكرة القدم عام 1963

بطولة رفع الأثقال / واصف شكوكاني

بطولة كرة الطائرة في الضفة وغزة عام 79-81

بطولة كرة الطائرة (اتحاد المراكز ) 1978

بطولة كرة الطائرة الضفة الغربية 1983

بطولة كرة الطائرة الضفة الغربية لمراكز الشباب 1984

بطولة دوري أيار محافظة رام الله والبيرة 1978

بطل دورة العائدين

بطولة درع الإتحاد

بطولة أول دوري فلسطيني في عهد السلطة الوطنية الفلسطينية عام(1996/1997).

o متصدر الدوري العام عام ( 2000 ) .

o بطل درع الإتحاد عام ( 99 ) .

o بطل بطولة مراكز الشباب لأندية الضفه الغربيه عام ( 2006 ) .

o بطل بطولة مراكز الشباب لأندية الضفة الغربيه عام ( 2008 ) .

o المشاركة في العديد من البطولات العربية والأوروبية في تونس والعراق وسوريا وفرنسا

بطل دوري المحترفين لعام 2011