الشهيدان صلاح القدوه وعبد المعطي السبعاوي اصدقاء واخوه لا تزعجوهم في قبرهما

0
273


كتب هشام ساق الله – قرات السجال الحاصل في داخل حركة فتح وخاصه باقليم غرب غزه في اتخاذ قرار بقبول استقالة منطقة الشهيد عبد المعطي السبعاوي وتعيين منطقة لجنة جديده وتغير اسمها الى لجنة منطقة الشهيد صلاح القدوه وادركت حجم الحاله الصعبه التي وصلت فيها الامور التنظيميه وعدم حسم القضايا الخلافيه وفق النظام الاساسي للحركة وحالة الفوضى الواقعه ونقل تلك الخلافات على وسائل الاعلام .

قمت بالبحث عن معلومات عن الشهيد عبد المعطي السبعاوي في شبكة الانترنت فلم اجد معلومات عنه وعن تاريخه النضالي او أي شيء يمكن ان استخدمه في هذا الموضوع فقط رايت بيانات وكتابات لجنة منطقة الشهيد عبد المعطي السبعاوي والبيانات التي اصدرتها ووزعتها على شبكة الانترنت .

ادرك حجم تقصير حركة فتح بالشهداء والكتابه عنهم ليس فقط الشهيد عبد المعطي السبعاوي فقط بل هناك تاريخ طويل بدا بالزوال وشهداء نسيناهم لعدم وجود معلومات عنهم او صور لهم على شبكة الانترنت ماوجدته فقط اتهامات واخبار استقلاتات وبيانات تحمل اسم الشهيد عبد المعطي السبعاوي .

وتذكرت علاقة الشهيدين صلاح القدوه وعبد المعطي السبعاوي مع بعضهم البعض واللقاء الذي جمعني معهم في القاهره عام 1994 ببيت الشهيد صلاح القدوه العامر في القاهره حيث كانت المره الاولى التي التقي فيه هذا المناضل الرائع عبد المعطي السبعاوي في سهره قاهريه جميله .

حين نطق الشهيد ابومشرف باسمه امامي انبهرت اني امام بطل مغدوشي الذي استطاع ان يصد التقدم الصهيوني ببساله هو وجنوده وعدم السماح للدبابات الصهيونيه بالتقدم والدخول الى منطقة مغدوشي فقد كنت قرات عن هذا الرجل الرائع وبطولته وسمعت عنه من مناضلين كثر وتشرفت يومها ان التقيته شخصيا كانت تلك اللحظه رائعه وجميله افتخرت بهذا اللقاء وسجلته في ذاكرتي .

وحين بدانا بالحديث سالته عن ال السبعاوي في غزه وسالته عن الاخ ابواحمد نسيب جيراننا من عائلة سكيك فقال لي انه اخي وسالته عن الاخ احمد السبعاوي صديقي بمدينة غزه فقال احمد كثير فقلت له احمد وهب السبعاوي قال ابن خالي وسالته عن كاتب قصة العنقاء الكاتب الفلسطيني عبد الكريم السبعاوي فقال يومها ضاحكا انه اخي قال لي بتعرف العائله كلها .

وتحدث هو والاخ الشهيد ابومشرف عن تجربتهم في المقاومه وتنظيم حركة فتح في قطاع غزه قبل ان يغادرا قطاع غزه وان الشهيد عبد المعطي كان اصغر اعضاء المجموعه سنا والذي اوكل اليه ان يكون رسولا الى مدينة نابلس للقاء الشهيد القائد ياسر عرفات والذي كان يعرف بابومحمد انذاك ونقل السلاح الى قطاع غزه ونقل التعليمات من القياده الى افراد مجموعات حركة فتح .

وكيف انه غادر قطاع غزه بعد ان طاردته قوات الاحتلال وتمكن من الوصول الى مصر ومنها الى الاردن وتحدث عن تجربته الطويله في الغربه عبر لبنان ومصر ويوغسلافيا التي درس فيها كلية الاركان والنضال ودوراته العسكريه كنت استمع لهما وانا سعيد بلقاء فدائيين شخصيا واثناء الحديث كنت أتخيل التاريخ الذي قراته بالكتب وارجعه معهما رحمهما الله وطيب ثراهم .

وحين عادوا الى الوطن زرته في بيته بحي التفاح بمدينة غزه وكان يومها يلبس لبس الشرطه الفلسطينيه عرفني منذ اللحظه الاولى وكنت التقيه دائما وهو يتفقد رجال الشرطه فقد عمل في عمليات الشرطه المركزيه وكان دائم الحركه وتفقد وحدات الشرطه ليل نهار ودائم الحضور للقاء صديقه واخوه وحبيبه الاخ ابومشرف القدوه في مقر اللجنه الحركيه العليا .

وحين استشهد وتوفى الاخ ابومشرف القدوه كان متواجد طوال ايام العزاء وشاهدته يبكيه بحرقه ويتم تعزيته من قبل كل من عرف الشهيد ابومشرف فهو اخوه وصديقه ورفيق دربه والصداقه والمحبه التي جمعتهم صغارا وكبارا تجعلهم اكثر من الاخوه .

وحين استشهد عبد المعطي السبعاوي بداية الانتقاضه الثانيه عام 2001حين كان يجرب احد مدافع الهاون على شاطىء بحر مدينة غزه وانفجر فيه واصيب بجراح خطيره واستشهد بعدها خرجت غزه كلها عن بكرة ابيها لوداعه الى مقبرة الشهداء على الخط الشرقي وسط مطر شديد وبطىء بالحركه نظرا لازدحام الجنازه .

حين اقيم دوار او ميدان الشهيد عبد المعطي السبعاوي مقابل مجمع انصار للاجهزه الامنيه والتي اقامته شركة الاهليه التي يمتلك جزء منها اخوه الدكتور محمد على حساب الشركه الخاص على امتداد الشارع المؤدي الى اللجنه الحركيه العليا مقر حركة فتح المركزي وامام بيت الرئيس الفلسطيني محمود عباس دوار او ميدان الشهيد صلاح القدوه ارادت حركة فتح في حينها ان تعبر عن اخوة وعلاقة الشهدين مع بعضهم البعض والذي يتمثل في شارع هام وحيوي في مدينة غزه.