حزم رمضانيه كاذبة من شركة جوال

0
268


كتب هشام ساق الله – اعلنت شركة جوال قبل شهر رمضان برنامج طويل عريض ضمن حملتها خلال الشهر الفضيل ودائما هناك غموض كبير في تلك الحملات وخداع عالي المستوى تدرسه هذه الشركه من اجل زيادة ارباحها ودائما تلك الحملات حملات براقة مخادعه لا يستفيد منها المواطن الفلسطيني ودائما تكون في مصلحة شركة جوال لزيادة ارباحها .

يقول احد المدراء بان حملات تتم دراسته على عينه عشوائيه طوال السنه من المشتركين والزبائن ويتم تصميمها دائما لصالح المواطن وحتى يستفيد منها بدرجه عاليه وكبيره لذلك تم تصميم حملة اشحن أكتر رصيدك بكبر وتم وضع خطوطها النهائيه قبل ان يتم الاعلان عنها للجمهور وهناك حملات قادمه اخرى بالعيد وغيره .

والحزمه الرمضانيه التي اعلن عنها خلال شهر رمضان وهي لحملة الفواتير دفعت عدد كبير من المواطنين الى شراء تلك الحزم الرمضانيه للاستفاده منها نظرا لان الاتصالات في شهر رمضان تكون كثيره الا ان شركه جوال المخادع تعرف ان حسابات فواتيرها تكون كل شهر وليس لها علاقه في الاشهر العربيه كرمضان وشوال وذو الحجه وهكذا .

فوجئ احد اصدقائنا الاعزاء بزياده في فاتورته ب اكثر من 100 شيكل عن المعدل المطلوب رغم انه قام بشراء حزمه بداية شهر رمضان ولم يقم باستعمال تلك الحزمه ولم ينهي عدد دقائقه الخاصه خلال الشهر .

حين راجع شركة جوال طلع بالاخر الحق عليه وهو غلطان والقانون لايحمي المغفلين وقاموا بشرح الحمله عكس مافهم من الاعلان وهو شخص متعلم ويحمل شهاده جامعيه باختصار طلع عليه الحق فشركة جوال شركه لا تخطىء ابدا وهي دائما تعمل لمصلحة المواطن حسبما يدعي موظفيها .

وقد روى لي احد اصدقائي انه اشترى كرت جوال ب 200 شكيل لاحد ارقامه الخاصه التي يستخدمها للاتصال الدولي فقط حتى يستفيد بمبلغ 400 بالمائه من الحمله التي تقوم بعملها شركة جوال واكتشف انه ينبغي عليه ان يتصل من المبلغ الذي وضعه في جواله ب 160 شيكل حتى يستفيد بباقي المبلغ ولازال صديقنا يقوم باجراء اتصالات لازمه وغير لازمه حتى يستفيد من تورطه بشراء هذا الكرت .

والحمله فقط تقتصر على استخدامك شبكة جوال أي انها من جوال لجوال لو قمت بالاتصال برقم دولي او ارسلت رسائل من جوالك فانها لاتحسب ضمن الحزمه ولا من ضمن المبلغ الذي تم اضافته لك وهذا لايتم الاعلان عنه في اعلانات جوال حتى لا ينتبه الناس ويزيدوا من ارباح شركة جوال .

وحملة جوال هذه تنتهي يوم 28 من شهر رمضان أي انهم لا يتركون لك المجال ان تستفيد منها حتى نهاية شهر رمضان او ايام عيد الفطر السعيد والمدير في شركة جوال قال لي بان هناك حملات مخصصه للعيد فهذه الحمله فقط تتعلق بشهر رمضان .

في شهر رمضان يفترض ان تكون شركة جوال صادقه مع زبائنها ومع ربها ولا تقوم بعمل حملات مخادعه لا يستفيد منها المواطن بالشكل المطلوب وينبغي ان تكون على امتداد عدة اشهر حتى تكون هذه الحملات مجديه للمواطنين بشكل اكبر .

وقد قامت شركة جوال بنشاطات كثيره خلال شهر رمضان حيث استأجرت عدد من ساقين الخروب يرتدون الزي الشعبي وقاموا بتوزيع الخروب على ابواب بعض المساجد برفقة موظف من شركة جوال .

اضافه الى انها قامت بتوزع عدد كبير من الكروت في الكافيتريات والأماكن العامه وقامت بنشاطات حسبما قال لي المدير العتيد في شركة جوال وكل تلك الانشطه لا يتم نقله لوسائل الاعلام حتى المواقع التي تتلقى دعم وتمويل من شركة جوال وتضع اعلاناتها على صدر صفحاتها لاتقوم بتغطية هذه النشاطات فهذا يعكس سوء اداء المنظومه الاعلاميه لشركه جوال والتي يجب ان تقوم بمراجعة أدائها وإبراز نشاطاتها ودورها في الشارع الفلسطيني .

ولان هذا الموضوع عن شركة جوال فقد ابلغني احد الأصدقاء انه رغب بأخذ جهاز جوال سامسونج جالاكس 2 من شركة جوال على حساب الفاتورة الخاصه به واكتشف انه يتوجب عليه ان يدفع 109 شكيل كل شهر على 24 شهر متتاليه وحين قام بحسبتها ومقارنة عرض جوال مع السوق المحلي اكتشف ان الجهاز بيفرق عليه بالاخر 1000 شيكل يابلاش بعد خصم النسبه الخاصه به كزبون مصنف .