كتائب الرز الاصفر

0
312


كتب هشام ساق الله – قد يستغرب البعض منكم هذه التسميه ولكنها موجوده في قطاع غزه وقد اطلق هذا الاسم عليهم بعض الظرفاء الذين يحولون كل شيء الى نكته وقفشه وتندر فهؤلاء مجموعه من الفقراء التسولين في مدينة غزه يسعون الى رزقهم وخاصه في الافراح والمياتم اما بالحصول على مبالغ ماليه رحمه على المتوفين او لتناول طعام الغذاء ايام العذاء .

هم مجموعه يتجمعون على باب المسد العمري الكبير في مدينة غزه ويتابعون الصحافه وخاصه جريدة فلسطين الوحيده التي توزع الان في قطاع غزه ويعرفوا من توفي في مدينة غزه اليوم وهل هو غني او احد من اسرته تاجر يمكن ان يعطيهم مساعدات وصدقات .

عددهم ليس بالقليل فهم يتجاوزون ال 100 شخص يسكنون في مناطق مختلفه من احياء مدينة غزه لذلك لديهم شبكة من المعلومات يتم تبادلها بمجرد الوقوف وهناك منهم من يعرف معلومات دقيقه عن تلك المناسبات بسبب معرفته بشكل كبير بالمجتمع ولديهم قائد وزعيم معروف نتحفظ عن ذكره .

حسب احد الظرفاء في مدينة غزه اطلق هذا الاسم على هذه المجموعه المتضامنه والتي تتبادل المعلومات عن المتوفين واماكن الولائم والعزائم والمناسبات السعيده او الحزينه التي يقدم فيها الطعام في مدينة غزه .

وكان دائما للبعض منهم خفة الظل والنكته السريعه وتبادل القفشات والكلمات الجميله بينهم وبين اهل الفرح او العزاء والبعض منهم يمارس العمليه بعد صلاة العصر بحضور الافراح في صالات الاعراس باخذ علبة كولا وعلبة ملبس يقومون ببيعها والاستفاده من المبلغ .

مكان التجمع الرئيسي لكتائب الرز الاصفر امام المسجد العمري الكبير قبل صلاة الظهر ويتبادلون المعلومات يتوزعون على تلك المناسبات بكافة انواعها عسى ان يصيبوا رزقهم منها او أي مبلغ من المال وهم يشاركون كانوا معازيم في تلك المناسبات .

وبعضهم يجلس ويقوم بقراءة ايات من الذكر الحكيم في بيوت العزاء وحين يقوم يكون هناك شخص من ابناء المتوفي او احد اقاربه ويقوم بمنحه مبلغ من المال هو من يصحه في هذه الزياره وعاده ما يكونوا اثنين او ثلاثه مع بعضهم البعض حسب المتداول والمعروف ان الانجري ( صحن الطعام ) يجلس عليه ثلاثه .

وقد تحدثت الى احدهم وربما يكون كبيرهم وسالته بتزهقوش اكل الرز الاصفر قال باننا لانكل الرز ولكننا ناكل مافوقه من اللحم اللذيد وبداء يضحك فهم على مدار السنه ياكلون من هذا الطعام وتلك الوجبه والله دايما رازقهم الافراح والمناسبات السعيده كثيره وكذلك العزيات والماتم كثيره .