الكل عاتب على حركة فتح وقيادتها أخر من يفهم

0
329


كتب هشام ساق الله – العتب على قدر المحبه وحركة بمثل حجم حركة فتح مترامية الاطراف وممتده سواء داخل الوطن او خارجه او بالشتات فاين يكون فلسطيني فهناك حركة فتح موجوده والكل يعتب على هذه الحركه التي قادت ولازالت تقود المشروع الوطني وخاصه بالنواحي الاجتماعيه والتواصل الانساني .

هناك من اعطوا سنين عمرهم لهذه الحركه بالنضال في صفوفها او تايدها والانتماء الى صفوفها والكل يتوخى منها ان تقف الى جانبه وتجامله في مناسباته الاجتماعيه كما يشاهد من حوله ماتقوم به حركة حماس والتنظيمات الفلسطينيه الاخرى فالبعض منهم يقف الى جانب الناس سواء هو تابع له او لاينتمي له لاظهار عجز حركة فتح حين تتاخر بالوقوف الى جانب جماهيرها.

اليوم حدثني صديق انه شقيقته التي تسكن في مدينة الزهراء وان ابنتها حصلت على الثانويه العامه بدرجة عاليه جدا 97 بالمائه وربما هي الاولى على منطقة الزهراء كلها ورغم انتماء زوجها وزوجته الى حركة فتح والعائله كلها معروفه بتايدها للحركه الا ان احد من كوادر الحركه قد حضر لمجاملتها وقامت حركة حماس بارسال بوكي ورد اضافه الى حلويات تهنئه لهذه العائله.

يتحدث صديقي عن مرارة ماشعرت فيه العائله من تقصير حركة فتح وهي حاله من الاف الحالات وقلت له انا على السريع الي بدري بدري والي بدريش بيقول فت عدس فهو مثل يتم ترديده بمثل هذه الحالات وقلت له ان حركة فتح لم تاخذ موازنه منذ اكثر من 6 شهور بشكل متواصل .

لا تسطيع منطقة تنظيميه ان تكرم أي من الطلاب المتفوقين او مجاملتهم او عمل أي شيء في ظل عدم وجود موازنات ومطالبة الموردين لاموالهم فقد اصبح نشطاء التنظيم شبه نصابين في ظل هذه الازمه الحاده واحد يسال ولا احد يتحرك لحل تلك الازمه ساق الله على ايام الزمن الجميل حين كان يتم كل ابناء فتح سواء من الموازنات التنظيميه او بالمبادرات الاجتماعيه لابناء الحركه حين كان يتم جمع تبرعات .

مفوض مكتب التعبئه والنظيمي يستجم او يعالج لا احد يدري فصوته ساكت منذ اكثر من شهرين حتى التصريحات السياسيه التي اعتاد ان يطلقها بالوضع الدولي لم يعد يتحدث فيها اكيد ان هناك مشكله موجوده فالرجل بالخارج ولايتحدث الا مع عدد قليل من القياده يسمع منهم اخر الاخبار التي يلخصها مرافيه وحاشيته ويعود لاغلاق جواله .

قيادة التنظيم في قطاع غزه لا احد منهم يتحرك ويتحدث عن ازمة الديون المنتشره بكل المناطق والاقاليم التنظيميه المهم الموانات الخاصه للقياده العليا متوفره ويتم صرفها تحت الطاوله والكافتريات ال 5 نجوم التي تعقد فيها الاجتماعات بتنزل فيها الطلبات للقيادات اذا بدك حد ابحث من قيادات التنظيم ابحث عن الكافتريه المفضله له تجده بالتاكيد .

هذه الحركه العملاقه الكبيره لديها واجبات اجتماعيه يتوجب ان تقوم فيها امام هذا الكم الهائل من ابنائها ومنتسبيها ومناصريه فلا اقل من ان يتم ارسال بوكيه ورد او تقديم التهاني والحلويات لهؤلاء النوابغ والخريجين من ابناء الحركه الي بيرفعوا الراس وبيفتخروا انهم ابناء لحركة فتح ولا اقل من تقديم بوستر واعلان تعازي للعائلات التي تفقد ابنائها فقد اصبحت نشاطات التنظيم مقتصره على الافراح والمناسبات والعزيات .

المهم ان ابناء الحركه الغيورين في المناطق والاقاليم يتلون من الالم لعدم قدرتهم من القيام بالواجب واقل من الواجب بتلك المناسبات ويتمنون ان تبلعهم الارض من الخجل في حين ان ابناء حماس يتعدوا عناصرهم واصبحوا يمارسوا دور تعجيزي لابناء الحركه في مبادراتهم الاجتماعيه الكبيره .

القياده مش مهم عندها أي شيء المهم ان يبقوا قيادات في مواقعهم وعلى راس مهامهم ويصنفوا الناس هذا من تيار فلان وهذا من جماعتنا والقائد يظل يتجول في كل ارجاء العالم يقوم بسياحه من هالاكم يوم الي سمع فيها لمشاكل غزه والله لايردها المهم ان يظل هو القائد ومش مهم التنظيم .

والدائره الاولى التي لاتزيد على 5 قيادات التي تقوم بالعمل وتتخذ القرارات وتقود غرفة المطبخ وباقي الاعضاء الاخرين مش كثير مهمين المهم النواه الصلبه التي يقودها المرافقين ومن ثم القائد العام تبقى في مهامها .