مقال الاخ توفيق ابوخوصه دغدغ مشاعر ابناء حركة فتح والكل يتمنى تحقيقه

0
344


كتب هشام ساق الله – كل من قرا مقال الاخ توفيق ابوخوصه عضو المجلس الثوري لحركة فتح ” فتح تعود إلى رشدها ؟؟!! ” وتعجب وقال الله كريم وان شاء الله يكون الموجود فيها قد تحقق ولكن معظم من قرؤوا المقال لم يصلوا الى السطر الاخيره .

ختم الاخ ابوالطيب مقاله بهذه الفقره ” هذه بعض الآمال التى يتطلع إليها كل فتحاوي مخلص ، قد تراها القيادة أو لا تراها ..لكن ستبقي فتح دوماً كما نراها بوابة الخلاص والإنعتاق من نير الإنقلاب والإنقسام والإحتلال وطريقنا للحرية والإستقلال ” .

فتح تنتظر من قيادتها الكثير الكثير كي يعيدوا هيبة حركة فتح وانطلاقتها والخروج من حالة التخبط والتراجع والخروج من حالة الجمود التي تعيشها هذه القياديه بكل ماتحمل الكلمه من معاني والعوده الى الايام والزمن الجميل في تطبيق مدرسة المحبه في داخل الحركه .

مالذي يمنع تطبيق ماكتبه الاخ ابوالطيب في مقاله المريح والمهدء للاعصاب والذي يتمناه كل مخلص في الحركه فلو عدنا الى النقاط التي تناولها لوجدنا ان الامر سهل جدا وفقط يحتاج الى قرار شجاع بالخوض بفكفكة كل الجوانب التي تكبل العمل التنظيمي الفتحاوي وخاصه في الخليه الاولى للحركه .

اتصل في صديق عزيز وغالي وسالني هل قرات مقال ابوالطيب على الكوفيه اجبته ان الكهرباء قطاعه وانتظر ان تاتي وحين جاء التيار الكهربائي فتحت كمبيوتري ورايت المقال وانتهيت الى النهايه وصرت اضحك فابوالطيب دغدغ عواطف الجميع في سرد تلك النقاط التي يتمناها كل ابناء الحركه وعدت لصديقي قائلا انت قرات المقال حتى نهايته قال لا قلت اقرا السطر الي قبل الاخير والاخير تعرف ان ماقاله ابوالطيب مجرد امنيات واحلام يتمناها كل فتحاوي .

ماذي يمنع مناقشة كل قضايا الحركه باريحيه كبيره وحرص زائد بعيدا عن الطريقه التي تسود اجتماعات اللجنه المركزيه والمحاور التي قسمت هذه الحركه وكل واحد يخرج عن القيود التي تكبله ويضع مصلحة الحركه العليا نصب عينيه والي يزعل يزعل والي يرضى يرضى فالكل سواء في داخل اللجنه المركزيه ساعتها سيفرح يرتاح ويرض كل ابناء الحركه في كل مكان ويكونوا عند حسن ظن ابناء الحركه .

من يعترض على التفرغ الكامل للحركه في داخل اللجنه المركزيه او في المجلس الثوري وعدم ازواجية المهمه التنظيميه والتخصص في المهمه التنظيميه فهذا قرار اتخذه المؤتمر منذ بداية انعقاده ولكن هناك من لايريد ان يترك نفوذه وحواكيره الخاصه لصالح التفرغ في الحركه والعمل من اجلها والتخلي عن المصالح الخاصه والبدلات التي يتلقوها .

من يعترض على وحدة حال كل الاجسام التنظيميه في الحركه والحرص على العمل كخليه واحده متناغمه تسودها المحبه في الحركه سواء باللجنه المركزيه والمجلس الثوري او المجلس الاستشاري او الاقاليم او كل اذرع الحركه المختلفه ويتم تطبيق برنامج وخطط في كل مجال فحينها ستعيش الحركه لحظات من العمل والتقدم الى الامام بشكل واضح وكبير وسينعكس الامر على كل تنظيم حركة فتح .

من منهم يعترض على عودة تطبيق قاعده اساسيه في الحركه وهي مدرسة المحبه وحل كل الاشكاليات والخلافات الجانبيه التي تضر بمصالح الحركه العليا طالما ان الهدف هو فلسطين وتحريرها وتقدم ورفعة حركة فتح ومن ضد التجمع وحل كل انواع الخلافات على المصالح وترك كل المصالح الشخصيه لصالح الحركه وتطبيق المسلكيه الثوريه بالايثار وحب واحترام الجماهير والثقه فيها وكل هذا التراث الكبير من ادبيات حركة فتح .

باختصار كل ماقاله الاخ توفيق ابوخوصه هو مايتمناه كل ابناء حركة فتح باي مكان واي موقع ويتمنوا ان يتحقق باقرب وقت ممكن للخروج من هذا المازق الكبير الذي تعاني منه حركة فتح ولنجعل ماقاله الاخ ابوالطيب امنية كل فتحاوي في شهر رمضان ندعو من اجل ان نعود الى مدرسة المحبه وان نؤثر بعضنا البعض ونبتعد عن الذاتيه والمصالح الخاصه وان نضع الرجل المناسب في المكان المناسب .