جوال سرقتني

0
233


كتب هشام ساق الله – وانا على شبكة الانترنت اذ بشاب يدخل على صفحتي على الفيس بوك ويقول لي ” جوال سرقتني ” سالته مسرعا كيف قال كان بحسابي شيكل واربعين اغوره وهناك رصيد ماينوس 3 شيكل تمنحها شركة جوال لكل الذين يستعملون خدمات الدفع المسبق وانا منهم.

ماقمت به فقط هو فتحت صفحه على موقع التواصل الاجتماعي الخاص بي على الفيس بوك لارى شيء على السريع ولكني صدمت حين شاهدت رصيدي وقد تم سحب ال 4 شواكل من حسابي بسرعه وعلى غير المتوقع فانا معتاد على القيام بهذا الامر يوميا ولايتم خصم مثل هذا المبلغ الكبير علي وخاصه وانا طالب اخذ مصروفي من والدي .

ادركت اني انسرقت عينك عينك وبوضح النهار فلم تستغرق الصفحه التي قمت بفتحها أي وقت وقد سبق ان فتحت مثلها ولمدد اكثر ولم يتم خصم هذا المبلغ الكبير مره واحده وهذا مادفعني الى الاتصال بشركة جوال والاستفسار عن الامر .

اتصلت بهم عدة مرات وفي كل مره يقولوا انهم يقوموا باعمال الصيانه وان المبلغ غير مستاهل الذي تتحدث عنه ولكنه اصر على الاتصال فيهم حتى وان كان المبلغ ليس بكبير ولكنهم سرقوه عيني عينك وكل اعلاناتهم باستخدام الانترنت عبر جوال وخاصه صفحة الفيس بوك تخصم مبالغ صغيره ودائما تكون مجانا حسب اعلانات النصب مما دفعني الى الاحتجاج والاعتراض والاتصال على هذه الشركه .

حين استغاث فيه هذا الشاب الذي يدرس في جامعة الازهر وهو ابن موظف محدود الدخل اتصل من منطق ان ما يجري وتقوم به شركة جوال من استغفال الناس وسرقة ارصدتهم بدون ان يتقدم احد الى أي جهه بالاعتراض على هذه السرقه واستخدام الانترنت على شبكة جوال والذي يكلف كثير من الاموال .

دائما انا كنت اقول لكل اصدقائي ان يلغوا خدمة الانترنت على جوالاتهم وخاصه الصحافيين الذين يتم استغلالهم استغلالا سيئا رغم انهم اكثر الذين يدفعون فواتير لجوال على استخدامهم للانترنت وهو عكس مايتم في كل دول العالم حيث اصبح الانترنت رخيص جدا ويكاد يكون مجاني وخاصه بالبلدان المحيطه بنا.

شركة جوال دائما تتحجج بان الانترنت يتم اخذه من الشركات الصهيونيه واسعارها عاليه جدا لذلك اسعارها غاليه نوعا ما رغم ذلك فهي تقوم بتقديم خدمات للجمهور وتعلن اعلانات لا تقوم بتطبيقها وهي استخدام صفحة الفيس بوك باسعار تكاد تكون مجانيا وهذا عكس ماحدث مع صديقنا الذي اشتكي لي على صفحة الفيس بوك .

الصحافيون الذين ياتيهم مبالغ كبيره على بند الواب والانترنت فهؤلاء تدفع فواتيرهم شركاتهم العالميه فهم لايهتمون بتلك المبالغ وقد راجع عدد منهم غلاء ماياتيه من اسعار لهذا البند على الرغم من ان معظمهم يدفع اشتراك البلاك بيري والتي تبلغ 200 شكيل شهريا ويحصلوا على حزمه من جوال باسعار مخفضه رغم هذا فهم يدفعوا مئات الشواكل الى جانب مايدفعوه .

اقول لكل مشتركي جوال احذروا استخدام شبكة الانترنت الخاصه بجوال والغوها من جوالاتكم وخاصه اصحاب الدفع المسبق وكذلك الفواتير ومراجعة جوال عن كل بند لا يثقون فيه وتقديم شكاوي فوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقطاع غزه افتتحت خط للشكاوي السريعه ضعوهم امام مسؤولياتهم واتصلوا على رقم 131 حتى تضمنوا انكم لاتسرقون من شركة جوال .

وكانت قد أعلنت وزارة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات عن البدء في استقبال شكاوى المواطنين المتعلقة بالاتصالات بشقيها الثابت والخلوي وخدمات الإنترنت والبريد وذلك عبر الخط الهاتفي المجاني 131.

وذكرت الوزارة في بيان صحفي أنه ستتم إحالة الشكاوى إلى جهات الاختصاص بالوزارة لدراستها ومعالجتها و الرد عليها في أقصر وقت ممكن لضمان استمرار تقديم الخدمات للمواطنين بالجودة العالية.

وأكدت الوزارة أن هذه الخطوة تأتي من أجل تعزيز التواصل الدائم مع جمهور الوزارة و الوقوف على ملاحظاتهم وشكواهم حول كافة الخدمات التي تقع ضمن نطاق إشراف وزارة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات.

ويشار إلى وجود وسائل أخرى لدى الوزارة لتقديم الشكاوي ومنها البريد الالكتروني او الحضور الشخصي او ونافذة الشكاوي عبر الموقع الالكتروني (mtit.gov.ps).