أسرار لا يفك طلاسمها إلا الأبطال كتب / أسامة فلفل

0
118

اليوم في خضم التحديات والظروف الصعبة التي تكابدها الرياضة الفلسطينية، من حصار واستهداف مبرمج واعتقال واغتيال لكل عناصرها وكوادرها وأبطالها ورموزها من قبل الاحتلال ، نقف على أبواب محطة جديدة من محطات النضال والثبات والبطولة التي شدت أنظار العالم بفصولها وأحداثها ونتائجها، حيث العاشر من مايو تصدر الرزنامة الرياضية الفلسطينية والعالمية بما حمله هذا التاريخ من إنجازات مبهرة اعادت الروح للجسد الرياضي الفلسطيني بعد أن حقق البطل الهمام محمد خميس حمادة الذهب والبرونز في أم المعارك العالمية لبطولة رفع الأثقال باليونان ليكتب المؤرخون والكتاب فصول معركة الإنجاز الرياضي الفلسطيني الجديدة في سجلاتهم وكتبهم.

اليوم بطل فلسطين ونادي غزة الرياضي محمد حمادة الذي تربى وترعرع في أحضان عميد أندية فلسطين نادي غزة الرياضي ونهل من معين أبطاله وتشبع بقيم الانتماء الحقيقي للوطن ومنظومته الرياضية شق لنا طريق في الأفق يطل على الغد المشرق، فتح لنا أبواب الإنجازات مرصعة بإشارات النصر والبطولة في أكبر محفل عالمي ، ليعيد عقارب الساعة  لعصر النهضة الرياضية التي كانت تعيشها الألوية الفلسطينية ، عبر كل الحقب الزمنية ، و يعيد لنا  صياغة جديدة للهوية الرياضية الفلسطينية التي كانت ولازالت محور استهداف وتذويب من قبل الاحتلال.

فاز محمد خميس حمادة وقهر جحافل اليأس وقهر المستحيل واعتلى منصات التتويج بكبرياء فلسطيني في معركة البقاء والخلود ليسجل مسارا نضاليا جديد يعزز عند كل الرياضيين السير قدما على طريق العزة والكرامة والبطولة.

فازت الرياضة الفلسطينية، فازت القيادة الرياضية، فزنا نحن جمهور وعشاق الرياضة الفلسطينية، وانتصرت إرادة التحدي، وتوشح الوطن ومدنه ومخيماته وقراه وميادينه بأعلام النصر.

بكل تأكيد قصة ورحلة البطولة والتحدي والإنجاز للبطل محمد حمادة سوف تصبح جزء مهم وأصيل من تاريخ الحركة الرياضية، ومحطة اهتمام الدارسين والمهتمين بالشؤون الرياضية الفلسطينية.

ختاما …

محمد حمادة ارفع رأسك عاليا أنت فلسطيني بكبريائك، بإنجازاتك، ببطولاتك، بتاريخك، بمسيرتك الظافرة، أنت بطل فلسطين ونادي غزة الرياضي الذي رسخ عبقرية العطاء والإنجاز، وكسر قواعد المعادلات وحطم النظريات، وأسقط الرهانات، اعتليت منصات التتويج بكوفية الياسر أبو عمار وتوشحت بعزة وشموخ بعلم فلسطين المفدى.

هنيئا للوطن ومنظومته الرياضية ولعميد الأندية الرياضية نادي غزة الرياضي بهذه الجينات من الأبطال مصدر عزنا وفخرنا.