الناشط صالح ساق الله يفتح النار على وزيرة الصحة الفلسطينية ومستشفى جامعة النجاح الخلل الإداري ويطالب بفتح تحقيق رسمي في وفاة الطفل سليم عمر النواتي

0
797

كتب هشام ساق الله – وانا اتابع صحفة الأخ الصديق الناشط صالح ساق الله فقد صعد هجومة على وزيرة الصحة الفلسطينية الدكتوره مي كيلة وعلى مستشفى جامعة النجاح الوطنية التي ارجعت الطلف الغزاوي سليم عمر النواتي ابن ال 16 عام والمصاب بالسرطان رفضوا استقباله في مستشفى النجاح بحجة ان لهم على السلطة أموال كثيرة رغم حصولة على تحويلة وتغطية مالية ورفضت مجمع فلسطين الطبي استقبالة ومستشفيات أخرى وتوفي وهو يقاوم المرض بعد رفض مستشفيات فلسطينية استقباله .
انا أطالب باجراء تحقيق رسمي فيما جرى مع الطفل سليم عمر النواتي الذي توفي بسبب رفض عنصري من مستشفيات الضفة الفلسطينية ابتداء من مستشفى النجاح ومجمع فلسطين الطبي رغم انه تم تحرير تحويلات وتغطية مالية من دائرة العلاج بالخارج رفضوا استقباله لانه من غزه هذا التمييز العنصري البغيض المتبع بمؤسسات السلطة الفلسطينية والتي تتحملة وزيرة الصحة الدكتورة مي كيلة ومجلس الوزراء بكاملة بقيادة الدكتور محمد اشتية .
انا اضم صوتي الى صوت الناشط المناضل صالح ساق الله هذا الشاب الذي يقوم بخدمات جليلة بخدمة المرضى والذي يعمل كثيرا من اجل عدم تكرار هذه الذي جرى لسليم عمر النواتي ولا يحدث مع طفل او رجل او امراه أخرى لو لدينا مؤسسه كانت هذه الحادثة قد أطاحت بحكومة الدكتور اشتية وبوزيرة الصحة ولجرى تحقيق قضائي بما جرى معه واهلة حتى وفاته والتقصير الصارخ الذي تعاملت به مستشفى جامعة النجاح ومجمع فلسطين الطبي ومستشفيات أخرى رفضت استقباله وهو يموت .

ساقوم بنشر ما قام به الناشط صالح ساق الله على صفحته على الفيس بوك للوصول الى تحقيق رسمي تقوم فيه الحكومة الفلسطينية او مؤسسات حقوق الانسان بما جرى مع الطفل سليم عمر النواتي وكشف جوانب الخلل الذي حدث وتغيير الإجراءات المتبعة بوزارة الصحة وإعطاء دائرة العلاج بالخارج السلطة كي تجبر المستشفيات بإدخال الحالات الطارئة واعطائهم موعد وتنسيق الامر مع التنسيق للحصول على تصاريح يكفي فوضى بوزارة الصحة الفلسطينية وارباك اداري والسبب ان الوزيره غير مهتمة بقطاع غزه .

وزيرة الصحة تهمل ملف غزة الطبي بالكامل ويجب اقالتها باي تغيير وزاري قادم ..

كل ما تحدثت به من وعودات وزيرة الصحة بتسكين الخدمة في المشافي الوطنية غير صحيح وكان تصريحات للاستهلاك الاعلامي فقط لكن على الارض اسوء وضع يمر به المرضى الفلسطينين هو في عهد وزيرة الصحة الحالية الدكتورة مي الكيلة وكل ذلك بسبب عدم قدرتها على ادارة وزارة الصحة وعدم وجود الخبرة الكافية لديها لهذا المنصب الذي تتقلده الان ..
وزيرة الصحة بسبب سوء ادارتها اهدرت ملايين الشواقل والدولارات من خزينة السلطة وكان بامكانها توفير هذه الاموال لمشاريع تخدم المرضى الفلسطينين والمستشفيات الحكومية بدل تحويل هذه الاموال على المستشفيات الخاصة والمستتثمرين الاغنياء وشراء اللقاحات الفاسدة التي كلفت السلطة الفلسطينية ملايين الشواقل وكانت ستعرض حياة المواطنين للخطر وبالنهاية تم اتلاف هذه اللقحات والجميع يعلم هذا الموضوع وادينت به .
ركزت وزيرة الصحة على دعم القطاع الخاص والمستشفيات الاستثمارية الربحية واهملت المستشفيات الحكومية التي تقدم الخدمة للمواطنين ولا تكلف خزينة السلطة كثيرا .
تخصصات كثيرة يمكن توفيرها في المشافي الحكومية ستوفر على خزينة السلطة ملايين الشواقل لو اهتمت وزيرة الصحة بتطوير هذه المستشفيات وتوفير الامكانيات والاجهزة الطبية للمستشفيات بالاموال التي تحول للمستشفيات الخاصة الاستثمارية وهي بالملايين …
اهمال وزيرة الصحة للمستشفيات الحكومية وعدم تطويرها لتوفير الخدمات الطبية للمواطنين يعتبر نوع من انواع الفساد الاداري حتى توفر هذه الخدمة في المشافي الخاصة الاستثمارية الذي يكلف وزارة الصحة ملايين الشواقل ثمن هذه الخدمة اليس هذا فساد اداري واهمال للمشافي الحكومية ؟؟؟
وزيرة الصحة الدكتورة مي الكيلة وعدت بتوفير مفاصل صناعية لمرضى غزة ودعامات ومستلومات طبية عاجلة لمرضى القلب ولكن حتى اللحظة لم تورد لغزة هذه المعدات والمستلزمات ولا حتى المفاصل وعشرات المرضى ما زالوا يتألموا باوجاعهم بسبب اهمال وزيرة الصحة لهؤلاء المرضى وتوفير مفاصل لهم ..
مرضى السرطان بسبب سياسة وزيرة الصحة يمروا باسوء اوضاعهم منذ قدوم السلطة الفلسطينية بسبب عدم توفر علاجهم والمماطله بتوفير العلاجات ورفض استقبال المشافي الخاصة لمرضى السرطان وعدن توفر علاجهم في المشافي الحكومية ايضا مريض السرطان يموت بشكل سريع جدا في فلسطين وقطاع غزة بسبب عدم توفر علاجه بالشكل الصحيح ومدة مرضه قصيرة جدا ووفاته بشكل سريع ..

وزيرة الصحة وطنت الخدمة وتفاخرت بتوفير ملايين الشواقل لكن على حساب حياة ابناء شعبها وعلى حساب عدم علاج هؤلاء المرضى وكدست كل مرضى غزة والضفه والقدس ملايين المواطنين في عدد قليل من المستشفيات الخاصة والمصيبة الكبيرة عدم وجود تخصصات كافية في المستشفيات الحكومية حتى تسد العجز وتقديم الخدمة للمرضى وتنفيذ توطينها للخدمة بمشافينا الحكومية ..
سوء ادارة كبير وجهل واهمال في وزارة الصحة بسبب تخبط وزيرة الصحة وعدم قدرتها على ادارة الوزارة بالشكل الصحيح المطلوب الذي يلبي احتياجات المواطنين والنتيجه يدفع المواطن حياته ثمن لذلك ..
لا يوجد اي خطط في وزارة الصحة لتطوير اداء المشافي الحكومية حتى تقدم كل الخدمات والتخصصات المفقودة وركزت وزيرة الصحة على القطاع الخاص والمشافي الاستثمارية وهذا اضعف كثيرا اداء المشافي الحكومية وبقيت تخصصات كثيرة مفقودة فيها حتى الان .
يجب دعم المشافي الحكومية وتوفير الخدمات الطبية فيها ذلك سيوفر ملايين الشواقل التي تحول من خزينة السلطة للمشافي الخاصة الاستثمارية وسيقدم خدمة صحية جيدة للمواطنين .
همسه الى وزيرة الصحة دكتورة مي الكيله ..
مرضى غزة هم ايضا ابناء وطنك فلا تقتليهم بامراضهم باهمالك لهم سيحاسبك الله والشعب يوما ..

صالح ساق الله


مستشفى النجاح في نابلس عنصري ومن اسوء مستشفيات الوطن ..
ادارة مستشفى النجاح تعامل مرضى غزة بكل عنصرية وحقد واذلال وترفض اعطاء مرضى السرطان في غزة مواعيد للعلاح مما تسبب بتكدس عدد المرضى وتدهور وضعهم الصحي والتسبب بوفاة عدد من مرضى السرطان بسبب اهمالهم وعدم علاجهم .
الادارة الفاسدة التي تتربع على عرش مستشفى النجاح لا يعنيها سوى جني المال والارباح وتعتبر المال اهم من حياة الاطفال والنساء المسنات والشيوخ المرضى …
مستشفى النجاح يعامل مرضى غزة بدون رحمه ولا انسانية ويقوموا بطرد المرضى بالشوارع دون اكمال علاجهم ..
معظم المرضى الذين يحولوا للعلاج في مستشفى النجاح تقوم ادارة المستشفى بطردهم قبل اكمال برنامج علاجهم او البرتكول العلاج المقرر للمريض مما يتسبب بتدهور وضع المرضى الصحي بسبب اهمالهم المقصود والذي يؤدي لوفاة المريض …
نطالب مؤسسات حقوق الانسان ومنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الفلسطينية بفتح تحقيق عن ما يحدث لمرضى غزة في مستشفى النجاح واغلاق هذه المستشفى فورا الذي اصبحت مكان لتعذيب المرضى وقتلهم وليس مستشفى للعلاج وكل ذلك بسبب الفاسدين الموجودين في ادراة مستشفى النجاح الحاقدين العنصريين وتحديدا مسؤول ملف مرضى غزة الذي يتفنن بتعذيبهم واذلالهم ..
المريض المحول لمستشفى النجاح يحرم من السكن ويحرم من كل حقوقه ويتم طرده ومعظم المرضى يذهبوا للفنادق في نابلس على حسابهم الخاص وليس على حساب مستشفى النجاح مما يتسبب بافقارهم بسبب المبالغ الماليه الكبيرة التي يدفعوها للفنادق وبعض المرضى يفترشوا الارض بالشوارع والمتتزهات بسبب بعدم مقدتهم على دفع مبالغ ماليه للفنادق مع العلم ان المريض مغطى بتحويلة طبية 100% شامله السكن وثلاث وجبات طعام كل يوم على حساب وزارة الصحة
لكن مستشفى النجاح تقوم بطردهم وعدم توفير سكن مناسب للمرضى .
اغلقوا هذه المستشفى الفاسدة
اغلقوا مستشفى النجاح

نطالب السلطة الوطنية الفلسطينية ووزارة الصحة باغلاق مستشفى النجاح وتشكيل لجنة تحقيق بقضية الطفل “سليم عمر النواتي” الذي توفي بعد طرده من مستشفى النجاح وعدم علاجه بحجة الديون المتراكمة على وزارة الصحة الفلسطينية بعد وصول الطفل للمستشفى في نابلس حيث رفضت مستشفى النجاح علاجه بطريقة مجرده من كل معاني الانسانية ..
اغلقوا المستشفى التي تقتل ابنائنا المرضى ..
ادارة مستشفى النجاح تعتبر المال اهم من حياة ابنائنا شعارهم المال اولا وليس الانسان ..
المال اغلى ما يملكوا عندهم
والانسان رخيص بالنسبه لهؤلاء عبيد المال والفساد ..
#اغلقوا_مستشفى_النجاح

ما حدث امس جريمة بكل معنى الكلمة ..
طفل من غزة مريض سرطان في الدم محول للعلاج الى مستشفى النجاح بتحويلة صادرة من وزارة الصحة في رام الله وحالته صعبه ..
رفضت مستشفى النجاح استقبال الطفل وقالت انها الغت موعد الطفل بسبب ديون مالية على وزارة الصحة وطردت الطفل من المستشفى ونركوا الطفل دون علاج بعد ان سافر ووصل للمستشفى وتدهور وضع الطفل الصحي وتوفاه الله
الطفل دفع حياته ثمن لاستهتار ادارة فاسدة مثل ادارة مستشفى النجاح
التي اهتمت بالمال ولم تهتم بحياة طفل مريض بالسرطان ..
باي حق تقوم مستشفى النجاح بالغاء موعد الطفل بعد حصوله على تحويلة طبية وموعد من المستشفى وبعد وصول الطفل للمستشفى ؟؟
طبيعا وانسانيا كان يجب على مستشفى النجاح استقبال الطفل وتقديم الرعاية الصحية اللازمه وخصوصا وانه محول للعلاج من غزة للمستشفى ومغطى ماليا ومريض سرطان بالدم .
الاحتلال الاسرائيلي لم يفعل ما فعلته مستشفى النجاح واتحدى ان يقوم اي مستشفى اسرائيل بطرد هذا الطفل لو وصل اليهم وهو بوضع صحي حرج حتى لو لم يكن محول اليهم كما فعلت مستشفى النجاح سيئة السيط والسمعة والتي تعامل مرضى غزة بكل عنصرية ..
رحم الله هذا الطفل الذي دفع حياته ثمن لادارة مستشفى فاسدة تهتم بالمال اكثر من حياة الانسان
حسبنا الله ونعم الوكيل