رامي ابوكرش اكلت يوم اكل الثور الأبيض قطع راتبك ضربة بحق قيادة حركة فتح التي ذهبت الى رام الله وبداية هجمة جديده ضد كوادر فتح في قطاع غزه

0
1345

كتب هشام ساق الله – فوجئت اليوم بقطع راتب الأخ المناضل رامي ابوكرش مسئول تفريغات 2005 بقطاع غزه أصحاب القضية العادلة المظلومين بشكل فج وكبير من قبل السلطة الفلسطينية وعلمت ان راتبة مجمد ومحجوز باوامر عليا للأسف الشديد هذه رسالة موجهه الى أعضاء اللجنة المركزية جميعا وفي مقدمتهم مفوض مكتب التعبئة والتنظيم بقطاع غزه وأعضاء الهيئة القيادية العليا لحركة فتح وامناء سر الأقاليم وامناء سر المكاتب الحركية في المحافظات الجنوبية كف قوي يوجه من قبل امراء التجاذبات الداخلية بحركة فتح قبل انعقاد المؤتمر العام الثامن لحركة فتح .

لماذا الان يتم قطع راتب الأخ المناضل رامي ابوكرش وهذا التوقيت الصعب ويتم التحري عن اخرين وهناك نية بقطع كم كبير من الكوادر الذين يدافعوا عن أبناء قطاع غزه والنشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي ويتحدثوا عن الظلم الذي نتعرض الية ما يجري هو ضربة للتنظيم الرسمي بقطاع غزه انه لا يحمي أبنائه ولا يحمي احد وسكوتهم وصمتهم سيكون عار عليهم .

اليس التوجه الى القضاء الفلسطيني العادل هو ضمن النظام السياسي الفلسطيني وضمن حق أي مواطن ان يطالب بحقوقه عبر المحاكم الفلسطينية اليس تفريغات 2005 والتقاعد القصري المبكر ومن ظلموا من كل الفئات لهم الحق بالتوجه الى القضاء ليقول كلمته وينصفهم امام تجبر السلطة التنفيذية المتمثلة بالحكومة الفلسطينية هل هذا ممنوع او خارج عن اطار القانون حتى يتم معاقبة من يتوجه ويطبق القانون الأساسي ويتقاضى امام المحاكم الفلسطينية العادلة .

اكلت يا رامي يوم اكل الثور الأبيض مثل قيل حين تم تفريق جبهة ثلاثة من الثيران الأبيض والاحمر والأسود وضرب اسفين بينهم وتم اصطياد الثور الأبيض من اجل تركيع الباقي وغدا باقي اليران الذين سيصطادون واحد تلو الواحد ونحن هكذا نحن من يطالب ويكتب ويندد بالظلم ويدافع عن حقوق الناس المظلومة الا يكفينا انقسام حماس وسيطرتها على كل القطاع وتحكمها بكل شيء فيه لصالحها ولصالح جماعتها واتباعها الا يكفينا ان تنظيم حركة فتح ساكت ويتلقى الكف تلو الكف والضربة تلو الضربة وهم لا يدافعوا عن انفسهم ولا يوقفوا غي من يقطعوا الرواتب وقطعوها عن الاف الكوادر الحرين من أبناء حركة فتح .

ضربة رامي اليوم وسيليها ضربات قادمة الأشهر القادمة قبل انعقاد المؤتمر الثامن وقبل الحديث عن حل سيتم فرضة بموضوع تفريغات 2005 لتخويف كل أبناء قطاع غزه وارهابهم بموضوع الراتب وهذا الامر ينبغي ان يتم استنكاره والوقوف امامه وقفة كبير من قبل اطر التنظيم في كل قطاع غزه والذي ينبغي ان يقول كلمته بموضوع رامي وغيره من أبناء الحركة وان ينهوا مهزلة قطع الرواتب  .

رامي ابوكرش المناضل والفدائي ابن حركة فتح الذي دفعته وطينته وحبة لابناء الحركة المظلومين ان يتقدمهم ويدافع عنهم ويعيش مأساتهم في الاعلام ويكون واجتهم ورفض ان يتم شرائه بكل الطرق والاغراءات وبقي مع فتح ومع شرعيتها الثورية ومع الأخ الرئيس محمود عباس الا ان من هناك من يرفض ان يبقى ويظل احرار في حركة فتح يريدونا ان نكون عبيدا واجراء نسكت على الظلم وهذا لم نتعلمة ولن يكون طالما نحن ننبض ونتنفس ونقول حركة فتح التي علمتنا الرجولة والبطولة والمواجهه

الأخ رامي ابوكرش سنقف معك ونكون الى جانبك ونعلي الصوت ونقول لتنظيم حركة فتح وخاصة من زاروا الضفة الفلسطينية والتقوا باعضاء اللجنة المركزية والقيادة الفلسطينية ان هذه ضربة لكم بشكل شخصي ان لم تعيدوا راتب رامي لاسرته جميعا فان الكف وصلكم واحد واحد وانتظروا تلقي الكفوف القادمة لكل النشطاء الذين يدافعوا نيابة عنكم وعن حركة فتح ويقفوا الى جانب المظلومين من أبناء الحركة ويفضحوا ممارسات الظلم الإقليم الحاصل ضد كل قطاع غزه وكوادره .

انا مع الأخ رامي ابوكرش ومع كل المقطوعة رواتبهم بطريقة كيدية وغير محترمة ومع ان نتصدى ونقف وقفة رجل لندافع عن مصالح قطاع غزه والظلم الذي نتعرض له ولن نسمح بان يؤكل الثور الأحمر والأسود وسنحميك يارامي بكل رجولة فانت رجل وتستحق المساندة والوقوف الى جانبك .

أتمنى لو مره واحده ان تقف قيادتنا الى جانب أبنائنا في قطاع غزه وان تقول كلمتها وتنفذ ما قالوه اثناء اجتماعاتهم الخاصة وان يتصدوا لتغول هؤلاء الذين يقطعوا رواتب أبناء الحركة والمخلصين منها وعدم السماح بتغول أصحاب السلطة والنفوذ والضغط على احرار الحركة وتركيعهم بقطع رواتبهم وتجويع اسرهم .