كل شيء واقف في البلد حالة ركود وسكون وهدوء ولا شيء بالافق هل من جديد نريد حدث كبير يحرك رتابة مانحن فيه

0
355

كتب هشام ساق الله – سالني عدد من الاخوه ماهو الجديد وليش مابتكتب مواضيع جديده قلت لهم لا يوجد أي شيء جديد على الساحة نحن نعيش بحالة من الركود الاقتصادي والسياسي والهدوء الذي يسبق العاصفة ولا أي شيء جديد لم تمر قضيتنا منذ نكبتنا حتى الان بما نمر فيه بهذه الأيام لا افق سياسي ولا تحرك حتى الموضوع المتحرك الذي عشناه بالايام الاخيره مباريات كاس العرب فشلنا فيها واحبطنا أداء المنتخب الجبريلي رغم انه وصل الى رتبة فريق متكامل .

هناك حوارات تجري لتثبيت موقف حركة حماس ورؤيتها بختم من فصائل أصبحت متاسلمة وتبيع موقفها للقوي وبيانات تصدر تؤكد على رؤية المقاومة وتوجهها دون ان تفعل تلك الفصائل أي شيء يذكر سوى بيع المواقف قرات بيانات بهذا الاتجاه بتدخلش سينما النصر وللأسف الشديد لو أداء الجهه الأخرى جيد وبيعرفوا يتكتكوا لتجدوا التناقض بتلك الفصائل .

الوضع الداخلي نائم والكل يحافظ على ماهو علية ونسبة الصرف لدى موظفو حركة حماس في قطاع غزه تحسنت والدليل ان الوضع كويس والانقسام مستمر بدعم ورعاية دولة قطر العظمى وبصمت وسكوت السلطة الفلسطينية وكل طرف يحافظ ويطل مدة بقاء الانقسام الداخلي فقيادات هذا الانقسام مبسوطين بالمواكب والبساط الأحمر والأموال الكثيرة التي ترف على رؤسهم وهذا النعيم الذي لم يجدوه بيوم من الأيام .

اليوم صباحا وانا اقرا تعليق لاحد قادة الاتحاد العام للطلبة الفلسطينيين سابقا عن الاتحاد العام لطلبة فلسطين ويتسائل اين هو من خلال مناقشته لما حدث في الجامعة الامريكية بجنين وانا أقول حسب علمي ان اخر رئيس للاتحاد العام لطلبة فلسطين هو السفير إبراهيم خريشة الحاصل على الدكتوراه والذي هو سفيرنا في منظمات حقوق الانسان منذ اكثر من 20 عام وانه لم ينعقد الاتحاد العام للطلبة منذ هتك 1998 في غزه والذي للأسف أوقف بقرار من اللجنة المركزية لحركة فتح وحتى لا تدخل أي فصيل او تنظيم اخر الى داخل منظومة تسيطر عليها حركة فتح وهو نائم وميت منذ ذلك الوقت وهناك قرار لقتل كل الاتحادات الفاعلة في منظمة التحرير الفلسطينية ضمن هذا التوجة .

نريد زلزال كبير وحدث كبير يحرك اوضاعنا الداخلية ونريد أي شيء حتى لو كانت الحرب او غيرها يخرجنا من الحالة المرضية التي نعيشها من رتابة الأمور نريد حتى الموت الذي يخرجنا من هذه الحالة التي تؤدي الى الموت فنحن نعيش حالة من الإحباط الشديد المدمر الذين يمنعنا حتى من التفكير والكتابة في مواضيع جدية تحدث .

لا يوجد في قطاع غزه سوى سعي المطبلين والسحيجة الذين يبحثوا عن مواقع لهم شخصية ضمن تظبيطة عظام الرقبة المحيطة بقيادة التنظيم فالبعض منهم يبحث عن محافظ والأخر عن عضوية المجلس الثوري المتاخرة والتي كان ينبغي ان يتم تعينها قبل 5 سنوات ولم تحدث واخرين يبحثوا عن ترشيح دائم باي موقع او منصب ضمن ترتيب خاص حتى يأتي دورهم مش مهم فتح ومش مهم الوطن او أي شيء اخر المهم كل واحد يريد ان يخرج من حالة التسحيج الذي يعيشها وحسبت عليه باي شيء حتى لو بعظمة .

وهناك ترتيبات أخرى تجري بالسر مستغلة حالة الهدوء التي نعيشه والرتابة في كل شيء لتظبيط انفسهم وترتيب من يدوروا بفلكهم وهناك اشيء أخرى ستنكشف اكيد خلال الفترة القادمة من كشوفات ترفع هنا وكشوفات أخرى للتظبيط ترفع هناك .

انا شخصيا أتمنى حدوث زلزال شديد كبير بمعنى حدث كبير يغير مانعيشة من حالة هدوء ورتابة شديده نعيشها نريد أي شيء حد يموت مثلا حرب شيء يزلزل كل التنظيمات الفلسطينية أي شيء المهم ان نخرج من هذه الحالة السيئة والهدوء التي نعيشها بدون أي حراك نحن شعب يستوعب الحروب والموت والقتل ولا نستوعب حالة الهدوء والرتابة القاتلة التي نعيشها .

اعذروني ان لا اكتب كثيرا باي موضوع فلا أي شيء يستحق ان نفكر فيه بشكل عميق او نكتب عنه طالما الأمور التي تسير تتجه نحو المصالح الشخصية وحماية الكراسي والمقاعد انتظروا انفجارنا القادم والاعلان تبرنا من أي شيء له علاقة بالعمل الوطني والفتحاوي اذا تم تظبيط جماعة عظام الرقبة فلن نكون رعاع نقاد بانتمائنا السياسي الذي كنا زمان نفتخر فيه .