اختيار يوم ذكرى يوم الكرامة 21/3/2022 بعقد المؤتمر الثامن لحركة فتح له استحقاق اجراء تغيير شامل في حركة فتح

0
200

كتب هشام ساق الله – ذكرى معركة الكرامة يوم 21/3/2022 يوم من أيام حركة فتح التاريخية له استحقاق ان يكون فيه اجراء تغيير شامل بحركة فتح بحيث يكون هذا الموعد موعد مع التغيير وانطلاقة جديده لحركة فتح من جديد كما كان يوم الكرامة حيث دخل يومها عشرات الالاف القيادات والمتطوعين الفلسطينيين والعرب أرادوا ان يدخلوا في صفوف الحركة من المحيط الى الخليط ومن كل ارجاء العالم العربي ,

كما كان قرار الأخ الرئيس محمود عباس بعدم دخول أي كادر المؤتمر بدون ان يتم انتخابه و ان لا ينعقد المؤتمر كما يريد من خربوا حركة فتح بان يتم شلفقته وعمل حش وارمي واجراء انتخابات داخلية في حركة فتح لدينا 5 شهور وزيادة لاجراء تغيير في صفوف الحركة بحيث يكون المؤتمر الثامن مؤتمر وحدوي لصفوف حركة فتح ومؤتمر يمثل انطلاقة جديده يتم اجراء تغيير شامل في اللجنة المركزية والمجلس الثوري ويكون مؤتمر بناء وليس مؤتمر فرقة جديده في داخل الحركة .

نريد من عقد المؤتمر حقيقي لحركة فتح يخرج عنه برنامج تنظيمي جديد مختلف لما هو علية وينتخب قيادة مختلفة عن الموجودة التي أحدثت تراجع في حركة فتح بكل المستويات وهذه القيادة الموجوده ان استمرت بعد المؤتمر الثامن فهذا يعني ان حركة فتح انتهت وللابد وسخرج منها اعداد كبيره وسيتم اقصاء كوادر وقيادات جدد من الحركة وبقاء صف الفسدى والمتاسرلين والذين لا يهمهم الا استمرار الفساد والتراجع في حركة فتح .

المؤتمر السابع اقصى جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان والمؤتمر الثامن سيقي كل جماعة وانصار الأخ مروان البرغوثي الأسير في سجون الاحتلال وعضو اللجنة المركزية وسيقصي جماعة الدكتور ناصر القدورة ان كان له انصار بداخل الحركة والله اعلم من سيقصي من جديد لان مدخلات المؤتمر الثامن ومخرجاته ستاتي استمرار للمؤتمر السابع والثامن بدون اجراء انتخابات داخلية وبنفس الشخوص التي شاركت بالمؤتمر السابع .

ينبغي ان نكون على مستوى ذكرى يوم الكرامة بعقد المؤتمر الثامن ونكون بمستوى الانتصار الذي حدث في هذا اليوم العظيم والتاريخي ونكون على مستوى دماء الشهداء الذن سقطوا بهذا اليوم وامتزج الدم الفلسطيني بالدم العربي الأردني ويومها انهزمت دولة الكيان الصهيوني وجرت اذيال الهزيمة والخزي بايدي أبناء حركة فتح نريد ان ينهزموا باسقاط كل الفسده والمتاسرليين في داخل حركة فتح .

5 شهور وعدة أيام نستطيع ان نجري انتخابات داخلية بحركة فتح وانتخاب قيادات ميدانية جديده يمكنها ان تعمل وتعمل على بناء هيكل تنظيمي جديد مختلف يستطيع اجراء التغيير بداخل حركة فتح بحيث يسقط كل القديم الفاشل الذي ارجع حركة فتح بكل المجالات السياسية والتنظيمية والميدانية.

التغيير لا يتم الا بان يكون أعضاء المؤتمر الثامن منتخبين من القواعد التنظيمية بشكل كامل حتى يحدث التغيير الشامل بصفوف الحركة وانتخاب قيادات تنظيمية جديده بكل المستويات وهؤلاء ياخذوا على عاتقهم مهمة واحده هي فقط توحيد حركة فتح والانطلاق بها بهذا اليوم التاريخي من جديد حتى تعود حركة فتح لتفعل كل التنظيميات الفلسطينية فحركة فتح قوية يعني الوضع الفلسطيني كلة قوي امام ان تستمر نفس القيادة باجراء تغيير قليل هنا او هناك فهذا يعني عقد المؤتمر من اجل ان يقال ان المؤتمر انعقد ونسجل رقم جديد رقم 8 فقط بدون فعل وبدون أي تغيير قادم .