نعي القائد الوطني الكبير الرفيق المناضل عبد الحميد محمد عبد الهادي ابوجياب ابوفارس رحمه الله واسكنها فسيح جنانه

0
253

كتب هشام ساق الله – اليوم زرت بيت عزاء المناضل الوطني الكبير الرفيق المناضل عبد المجيد محمد عبد الهادي ابوجياب عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي للجبهه الديمقراطية لتحرير فلسطين حيث تم الصلاة على جثمانه في مسجد اهل السنة وتم تشيع جثمانة الى مقبرة الشيخ رضوان رحمة الله واكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا الية راجعون ويقام بيت العزاء في بيته بحي الرمال بالقرب من استاد فلسطين الرياضي مقابل بيت المرحوم الأستاذ محمد ال رضوان .

المناضل الوطني الكبير عبد الحميد محمد ابوجياب أبا فارس من مواليد قرية الجورة عام 1947 وتم تهجير عائلته الى قطاع غزه وتلقى تعليمة في مدارس وكالة الغوث وحصل على الثانوية العامة وسافر الى مصر لدراسة الزراعة في جامعاتها وقامت السلطات المصرية بطرده الى سوريا جراء خلاف سياسي آنذاك والتحق في جامعاتها وحصل على بكالوريوس في الفلسفة .

التحق مبكرا في حركة القوميين العرب والتحق بالجبهه الشعبية لتحرير فلسطين مع بداية انطلاقتها وحين تاسست الجبهه الديمقراطية التحق في صفوفها وكان احد ممؤسسيها عام 1969 بقيادة الرفيق نايف حواتمه واصبح عضو باللجنة المركزية والمكتب السياسي للجبهه وهو عضو نقابي عمالي حيث كان عضو باللجنة التنفيذية لاتحاد العمال الفلسطيني في الخارج وعاد الى ا رض الوطن عام 1996 .

مارس نشاطة التنظيمي والحزبي في قطاع غزه بعد عودته وهو ابرز الوجوه في الجبهه الديمقراطية وعضو بالمجلس الوطني الفلسطيني وعضو بالمجلس المركزي الفلسطيني .

المرحوم متزوج وله من الأبناء فارس والمهندس خالد وعبير وخلود وبيسان رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

شيعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وجناحها العسكري كتائب المقاومة الوطنية “قوات الشهيد عمر القاسم في موكب جنائزي عسكري مُهيب، ظهر يوم الأربعاء، جثمان الشهيد عبد الحميد محمد عبد الهادي أبو جياب (أبو فارس)، القائد الوطني الكبير، عضو اللجنة المركزية للجبهة وعضو قيادتها المركزية في إقليم قطاع غزة.

وشارك في الموكب جماهير شعبنا الفلسطيني يتقدمهم صف من المكتب السياسي واللجنة المركزية للجبهة وممثلي القوى الوطنية والإسلامية والفعاليات الشعبية، إلى جانب حشد من أعضاء وكوادر الجبهة وعائلة الراحل.

وانطلق موكب التشييع من أمام مجمع الشفاء الطبي، حيث اصطف مقاتلو كتائب المقاومة الوطنية “قوات الشهيد عمر القاسم” وحُمل نعشه على أكتاف المقاتلين، إلى مثواه الأخير لمواراة جثمانه الثرى في مقبرة حي الشيخ رضوان بمدينة غزة، مروراً بمنزل عائلة الراحل الكبير أبو فارس في حي الرمال حيث ألقيت نظرة الوداع على جثمانه.

وأبرق الأمين العام الرفيق نايف حواتمة تعازيه للرفاق في قيادة الجبهة الديمقراطية بإقليم قطاع غزة وعائلة وأصدقاء الراحل عبد الحميد أبو جياب قائلاً “برحيله المحزن يكون رفيقنا الوطني البارز أبو فارس قد أنهى مسيرة نضالية انطلقت من مخيم جرمانا في سوريا في مواقعه القيادية المشهود له فيها، في منظمة الشبيبة الديمقراطية لتحرير فلسطين وفي قطاع العمال وعلى رأس منظمات الجبهة في المخيم”.

وأضاف حواتمة في برقية التعزية “وبانتقاله إلى قطاع غزة واصل دوره القيادي جنباً إلى جنب مع رفاقه في مقاومة الاحتلال والاستيطان إلى أن رحل الاحتلال وعصاباته ذليلاً عن أرض الوطن”.