بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل المناضله المربيه الفاضلة الحاجه فاطمة شفيق الخطيب رئيس أتحاد المراة الفلسطينيه(فرع رفح)

0
36

(1942م_2021م)

بقلم لواء ركن / عرابي كلوب

16/9/2021م.

ودعت حركة فتح  والاتحاد العام للمرأة الفلسطينيه ومحافظة رفح القامه  التربويه العظيمه  والشخصيه النسوية القياديه من الطراز الاول،وعلما  ومعلما  شامخا  من معالم مدينة رفح الصمود، سطرت  بجهدها وعملها الدؤوب أنصع  العبارات مع كل  من تعامل  معها علي مستوي  الحقل التعليمي،فهي مربية الاجيال لعقود طويله وأحدي أعمدة  الصرح العلمي في مدينة رفح ،ورئيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينيه في محافظة رفح، تاريخ طويل  قضته في المؤسسة التعليميه وحتي تقاعدها.

المناضلة/فاطمه شفيق الخطيب من مواليد قرية القبيبه قضاء الرمله عام 1942م،هاجرت عائلتها عام 1948م اثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وشرد من دياره حيث استقرت العائله في مخيم رفح للاجئين الفلسطينيين،انهت دراستها الاساسيه والاعداديه في مدارس وكالة الغوث للاجئين،( الاونروا)وحصلت علي الثانويه العامه ومن ثم  سافرت الي مصر حيث التحقت بجامعه عين شمس والتي حصلت منها علي الليسانس في التاريخ، عادت الي رفح بعد تخرجها حيث عينت معلمه في مدرسة،(أ) للوكاله للبنات برفح،ومن ثم اصبحت مديره للمدرسة وحتي تقاعدها.

المناضلة/فاطمه الخطيب المديره  الرائعه ومربية الاجيال ورمز من رموز فلسطين  والقامة التعليميه وأيقونه من أيقوناتنا الوطنيه والتربويه  والنسويه الفتحاويه.

التحق بتنظيم حركة فتح مبكرا ،ومارست عملها التنظيمي  النضالي والوطني بكل جد وأقتدار.

انتخبت رئيسا للاتحاد العام للمرأة الفلسطينيه فرع رفح، وهي عضو مؤسس في الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين،وعضو المكتب  الحركي المركزي للمعلمين،ورئيسة المركز النسوي  في المحافظه التابع  لوكالة الغوث  للاجئين،ورئيس  ملتقي  الفينيق الثقافي.

لطالما دعمت الأدباء والمتعلمين وفتحت بيتها  ليكن  حضنا  دافئا ومخرجا للمواهب المدفونه سواء  أكانت لدي الاطفال  او الشباب حيث كانت لهم  الام الحنونه والحضن الدافئ.

افنت  جل عمرها من أجل العلم وحب الوطن ،فهي أيقونة العمل التربوي  الوطني  الاجتماعي.

الحاجه فاطمه الخطيب اصبح أسمها معلما  من معالم  رفح،وطنيه بامتياز تشارك  الجميع نشاطاتهم.

كان لها دور كبيرخلال الانتفاضه الاولي المباركة حيث كانت تقوم بأيواء المطاردين وتقديم الخدمات والمساعده لهم،وكانت تقوم بأستمرار بزيارة عائلات الاسري المعتقلين لدي اسرائيل والتضامن معهم.

بداية شهر سبتمبر الحالي أدخلت مستشفي الشفاء بغزه بعد اصابتها بفايروس الكورونا اللعين.

صباح يوم الخميس الموافق16/9/2021م فاضت روحها الي بارئها بعد مسيره طويله  حافله بالعمل  والتضحيه والعطاء علي مختلف الصعد التربويه والاجتماعيه والتنظيميه،تاريخ طويل في المسيره التعليميه،وتمت الصلاه علي جثمانها الطاهر في مسجد العوده بمدينة رفح ومن ثم شيع جثمانها الي مأواها الاخير .

سيظل اسم الحاجه /فاطمه الخطيب محفورا في ذاكرتنا وذاكرة الاجيال.

العظماء  لا يموتون ،تموت اجسادهم وتغيب وتتواري تحت التراب، وتبقي ذكراهم خالدة في عقولنا وقلوبنا ما حيينا.

رحم الله المناضله والمربيه الحاجه/ فاطمه شفيق الخطيب وأسكنها فسيح جناته.

ونعي  الاخ/ احمد حلس عضو اللجنه المركزيه للحركة مفوض عام التعبئة والتنظيم في الاقاليم الجنوبيه الاخت المناضله الكبيره/فاطمه الخطيب أحدي  اهم اعلام الاتحاد العام  للمرأه الفلسطينيه التي وافتها المنيه صباح اليوم الخميس ،واشار حلس بمناقب الفقيده ودورها الوطني والحركي و تاريخها  الحافل بالعطاء  والتضحيه،وتقدم  بخالص العزاء  والمواساة لابناء حركة فتح ولاسرة الفقيده،ولعموم  عائلة الخطيب.

ونعت الاخت/دلال  سلامه عضو اللجنه المركزيه للحركة مفوض  المنظمات الاهليه  المناضلةوالمربية  الفاضله/فاطمه الخطيب .

الف رحمة لروحك الاخت  المناضله والمربيه  الفاضله/فاطمه الخطيب،مسيرتها  من مسيرة الثوره الفلسطينيه وأرهاصات ما قبل الانطلاقه،تاريخ  تمثل بمسيرتها من الوطن  للشتات ثم الوطن،واكبت  الاتحاد منذ بداياته وأستمرت ليومنا هذا رئيسه لفرع  الاتحاد برفح،انشأت و أخواتها مقر للاتحاد برفح، وباءت  كل المحاولات  للسيطره  علي المقر بالفشل،كانت  تتواجد  بالمقر يوميا وتتابع عملها وبث الحياة والامل بالعمل،يكن لها  الكبير والصغير مرأه او رجل ،الكل الوطني  الكثير من التقدير والاحترام في رفح والقطاع الحبيب والوطن.

نعرف فاطمه الخطيب  يعني رفح،ونقول رفح يعني ست فاطمه،معلم  شامخ وحقيقه متجذره بالارض كانت تقول لنا دائما انتو بناتي،اسمعو مني او تقول  لنا بالاتصال التلفوني عندما ترد(اه يما) او تذكر لنا دائما  قديش المعاناة كانت في بداية الثوره  والنضال وتحذرنا من مخاطر  ضياع البوصلة،وفقدان الجوهر، والبحث عن الذات دون الكل.

نبكيكي ست فاطمه ويبكيكي كل الاهل في رفح واخوانك في الحركة  واتحاد المرأه وكل من عرفك وسيعلم بتاريخك وسيرتك.

الف رحمة  لروحك الطاهره،ايتها المناضله.

ونعت د.أمال حمد وزيرة شؤون المرأه وأسرة الوزاره الاخت المربيه الفاضله الحاجه المرحومه/فاطمه الخطيب رئيسة  الاتحاد العام للمرأه  الفلسطينيه فرع رفح،المناضله الفقيدة  فاطمه الخطيب كانت نموذجا نضاليا لعمل المرأه يحتذي به في العطاء والمسؤوليه والصمود ،حيث كانت مثالا لكل أمرأه فلسطينيه صابره ومناضله وشعبنا  الفلسطيني  في الوطن والشتات خسر مناضله كبيره، شاركت بالعمل الوطني وأفنت  حياتها في سبيل وطنها  وأبناء  شعبها  ومدافعه عن حقوق  الشعب  والمرأه الفلسطينيه،واننا  نتقدم  من الشعب  الفلسطيني عامه ومن عائلتها الكريمه خاصه وعموم ال الخطيب الكرام في الوطن  والمهجر بالتعازي والمواساة بمصابهم الجلل، فأننا نسأل المولي العلي القدير أن يتغمد الفقيده  بواسع رحمته ويسكنهاةفسيح  جناته وان يلهمكم جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء.

🔴  *حركة فتح تنعي  المناضلة فاطمة الخطيب*

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

” يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي “.

تتقدم حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، ومفوضية الإعلام والثقافة في الاقاليم الجنوبية بخالص العزاء و المواساة إلى آل الخطيب  الكرام والى ابناء حركة فتح والحركة النسوية  بوفاة المغفور لها   :

المناضلة والناشطة النسوية المربية الفاضلة  : فاطمة الخطيب.

إحدى أهم أعلام الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية التي وافتها المنية صباح اليوم الخميس.

بعد حياة حافلة بالعمل  الوطني والحركي وتاريخ حافل بالعطاء والتضحية.

سائلين المولى عزّ وجلّ أن يتغمدَ الفقيدة  بواسع رحمته وعظيم عفوه ومغفرته وأن يسكنها فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحَسُن أولئك رفيقا، وأن يُلهم أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء.

إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

ونعت حركة فتح اقليم  رفح  ممثله بأمين السر وقيادة الاقليم  والمناطق التنظيميه والمكاتب الحركيه  وكل كوادر وابناء الحركة بمزيد  من الحزن  والاسي المربيه الفاضلة والفتحاويه الثائرة/فاطمه الخطيب التي انتقلت الي جوار ربها  اليوم الخميس بعد عمر  قضته  في خدمة مجتمعها ووطنها فقد عرفها ابناء المحافظه مربيه لعشرات الاجيال،تزرع فيهم  القيم والمبادئ،وكانت مضربا  للامثال،حيث  بلغت سن العطاء ورافق مسير عطاءها عملا اجتماعيا وتنظيميا دؤوبا في الحركة وشغلت منصب رئيس  الاتحاد العام للمرأه الفلسطينيه في (م.ت.ف).

رحم الله  المديره الرائعه ومربية الاجيال والمناضلة الثائره الحاجه/فاطمه الخطيب.

خالص  العزاء والمواساة لعائلتها ولكل من عرفها.