مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح شمعه تضيء دائما وسط خمول وصمت كل المفوضيات في حركة فتح

0
146

كتب هشام ساق الله – شاركت اليوم بوقفة نظمتها مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى في حركة فتح هذه المفوضية التي تعمل دوما وتقوم بدورها وصت خمول وصمت وسكوت باقي مفوضيات حركة فتح وقفة حاشدة شارك فيها الاسرى المحررين من أبناء حركة فتح وقيادات وطنية من الحركة الاسيرة وتنظيم حركة فتح في مدينة غزه امام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزه الساعة السادسة مساءا .

استمعت الى الأخ نشات الوحيدي الناشط بمجال الاسرى وعضو قيادة مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح والذي كان عريف الحفل والوقفة الذي حيا فيها الاسرى القدامى وحرى فرسان واسود الحرية الذين خرجوا من نفق سجن غلبوع محطمين النظرية الأمنية الصهيونيه في سجن معروف وموصوف بانه سجن حديدي محصن استطاعوا الهروب منه وحيا الاسرى القدامى الذين في سجون الاحتلال منذ اكثر من 38 عام وعدد أسماء الشهداء من الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

الأخ ابوناصر هاجم الصليب الأحمر الدولي الذي يصم اذنية ومغلق ابوابة ولا يقوم بدوره تجاه قضية الاسرى هم والمجتمع الدولي بكل منظمات الأمم المتحده وحيا وقفة الاسرى الذين يتصدوا للسجان الصهيوني بقوه موحدين وهم مقبلين على خطوات قادمة ستبدا الأسبوع القادم في كل السجون الصهيونيه وحيا الأخ زكريا الزبيدي عضو المجلس الثوري لحركة فتح الذي تحرر رغم انف العدو الصهيوني واعيد اعتقاله فهو نموذج فتحاوي نفتخر به  .

والقى الاخ المحرر أسامة حرب احد محرري الدوريات كلمة حركة فتح حين تحدث عن فكر اسمه الهرب من سجون الاحتلال وتحدث عن هروب الشهيد القائد ياسر عرفات من سجن الرمل عام 1964 والذي علم كل أبناء حركة فتح ان كل اسير ينبغي ان يفكر في الهرب من سجنه ويحارب السجان الذي يقمعه وحيا الابطال الذين حطموا النظرية الأمنية الصهيونيه واستطاعوا التحرر من سجنهم من خلال نفق وقال ان اعتقالهم لن يرد اعتبار العدو الصهيوني وان تحررهم حطم نظريته الأمنية وحيا فيها الاسرى في سجون الاحتلال الذين يخوضوا معركة مع العدو الصهيوني واكد على ان حركة فتح ستظل تساند الاسرى في كل المواقع وتدعم نضالهم .

والقى الأخ حسن قنيطة ابويحيى مدير عام هيئة الاسرى الذي اكد ان الهيئة تتابع كل صغيرة وكبيرة في السجون وتقف الى جانب الاسرى بقوة وتساندهم وتدعم كل خطواتهم واكد الأخ ابويحيى على ان محامي الهيئة طالبوا يواصلوا عملهم للاطمئنان على الاسرى الذين تم إعادة اعتقالهم .

والقى الأخ الأسير المحرر محمود الزق كلمة القوى الوطنية والإسلامية الذي حيا به الاسرى في سجون الاحتلال وحيا الأسود الابطال الذين تحرروا رغم انف سجانيهم وحطموا النظرية الأمنية الصهيونيه في تصفيح السجون ومراقبتها وكشفوا عورة الاحتلال الصهيوني ومصلحة السجون والذي طالب بانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي والتوحد خلف كل خطوات الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

تحية الى مفوضية الشهداء والأسرى التي نظمت الوقفه وحشدت لها ودعت هذا الحشد المقبول في مثل هذه الظروف والتي حضرها عدد كبير من وسائل الاعلام الفلسطيني المسموع والمرئي والذين اجروا لقاءات على هامش الوقفة والتظاهرة امام مقر الصليب الأحمر .

هتف أبناء حركة فتح وصفقوا للأسرى الذي حرروا انفسهم مع نطق كل اسم منهم كانت هناك تصفيقة كبيرة وحيوا الاسرى القدامى الأخ كريم وماهر يونس والاخ نائل البرغوثي والاخ مروان البرغوني والاخ ضياء الاغا عميد اسرى قطاع غزه والاخ اللواء فؤاد الشوبكي اكبر الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني والعديد منهم ورفعت صور الاسرى الابطال الذين تحرروا وأيضا رفعت صور الاسرى القدامى والأسرى من كل التنظيمات الفلسطينية .

وسارت المسيرة في شارع الشهداء حتى مفترق الجوازات حاملين أبناء الحركة الاعلام الفلسطينية وصور الأسود السته الذين تحرروا رغم انف العدو الصهيوني .