بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل الاسير المحرر العقيد شحاده عبد الحميد شحاده حسين(ابو العبد شحاده)

0
73

(1945م_2021م)

بقلم لواء ركن /عرابي كلوب

4/8/2021م

المناضل/شحاده عبد الحميد شحاده حسين من مواليد بلدة القسطينه المحتله  وذلك بتاريخ12/6/1945م هاجرت  عائلته من بلدتهم اثر النكبه التي حلت بالشعب الفلسطبني عام 1948م وهو طفل عمره ثلاث سنوات حيث استقرت العائله في المنطقه الوسطي مخيم البريح للاجئين،انهي دراسته في مدارسها.

بعد هزيمة حزيران عام 1967م التحق بتنظيم حركة فتح وقاد اخطر المجموعات الفدائيه في ذلك الوقت(مجموعة عزالدين القسام رقم 444) التابعه لحركة فتح امضي سنوات في مقارعة قوات الاحتلال والمطارده مع مجموعته في نهاية الستينات من القرن الماضي

تم اعتقاله بتاريخ 12/2/1972وحكم عليه بالسجن (27)عاما امضي  فتره.محكوميته متنقلا بين معتقل بئر السبع الصحراوي والمعتقلات الاخري،كان خلالها من قادة الحركة الاسيره في السجون الاسرائيليه،تعرض للتعذيب اثناء التحقيق معه ووضع في زنزانه انفراديه عدة اشهر،كان صامدا عنيدا شامخا رغم التعذيب الذي مورس عليه.

تم الافراج عنه في صفقة تبادل الاسري بتاريخ 20/5/1985م بعد ان امضي اربعة عشر عاما  من محكوميته.

بعد عودة قوات الامن الوطني الفلسطيني وانشاء السلطه الوطنيه الفلسطينيه عام 1994م التحق بحهاز المخابرات العامه ومارس عمله النضالي والامني حتي تقاعده.

تقاعد عام 2008برتبة العقيد.

يوم السبت الموافق31/7/2021م فاضت روحه الي بارئها بعد ان اعياه المرض وبعد صراع مرير معه ،حيث تمت الصلاه علي جثمانه الطاهر ظهرا من مسجد ابو مدين بالوسطي ومن ثم ووري الثري في مأواه الاخير.

رحل المناضل والاسير المحرر/ابو العبد شحادة بعد مسيره حافله بالعمل والعطاء وكان من الابطال الاشاوس في السجون الاسرائيليه مناضلا عنيدا ،صلبا،شرسا ، محبا للشعب والوطن،  مخلصا امينا

لثورته ،وشعبه .

رحم الله الاسير المحرر العقيد المتقاعد/شحادة عبد الحميد شحادة حسين(ابو العبد شحاده) واسكنه فسيح جناته .

ونعت الهيئه الوطنيه للمتقاعدين العسكريين فقيدهم العقيد المتقاعد/شحاده عبد الحميد حسين(ابو العبد،) صاحب التاريخ الحافل بالعطاء من اجل القضيه الوطنيه الفلسطينيه والاسير المحرر الذي  امضي  في سجون  الاحتلال اربعة عشر عاما والذي انتقل الي رحمة الله تعالي بعد صراع طويل مع المرض،وتقدمت الهيئه الوطنيه بخالص العزاء والمواساة من عائلة شحاده في الوطن والشتات،سائلين الله عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته ويلهم اهله الصبر  والسلوان.

وتقدمت  مفوضية الش/هد/ اء والاسري والجرحي في حركة فتح ممثله بمفوضها العام الاخ/،تيسير البرديني وكافة طواقم العمل من شعبنا الفلسطيني ومن الحركة الاسيره عامه ومن ال شحاده  خاصه بخالص العزاء والمواساة لوفاة الاسير المحرر والمناضل الوطني الفدائي/شحاده عبد الحميد شحاده(ابو العبد) الذي وافته المنيه يوم السبت بعد صراع مرير مع المرض.

للفقيد الرحمه ولاهله واحبائه من بعده الصبر  والسلوان.