نداء موجه من المناضلة الفدائية الاسيرة المحرره الأخت عايدة سعد الى كل العالم

0
1061

نداء لكل عشاق الحرية

نداء للقيادات الفلسطينية بلا استثناء

نداء إلى كل القادة العرب

نداء إلى منظمات حقوق الانسان

يرجى النشر والتعميم

 

الفدائية المناضلة عايدة سعد وهبت حياتها لفلسطين وقضية الحرية, علينا أن نقدم لها ما تستحق فيما تبقى لها من هذه الحياة. وهي ممن قال عنهم شاعرنا الكبير درويش ” على هذه الأرض ما يستحق الحياة ”

تقول عايدة:

لم ولن أندم حتى آخر يوم في هذه الحياة, ولن أفقد إيماني بعدالة قضيتنا، وبحقنا الشرعي في المقاومة من أجل الحرية ودحر الإحتلال.

ولدت عايدة سعد عام 1951 لأسرة لجأت من يافا إلى غزة، وذاقت مرارة اليتم بوفاة والدها قبل أن ترى النور وهي في رحم أمها، وترعرعت على مشاهد النكبة وطوابير توزيع المؤن على اللاجئين في المخيمات.

تأثرت بانضمام شقيقها فؤاد إلى جيش التحرير الفلسطيني،، فاشتعل حبها لقضية النضال من أجل الحرية، إلا أن حقدها على الإحتلال ازداد بعد استشهاد شقيقاتها الثلاث جراء قصف وحشي إسرائيلي على غزة عام 1956.

لم تكن عايدة قد تجاوزت سن الخمسة عشر ربيعا من العمر حينما انضمت إلى صفوف حركة فتح، وتدربت مبكرا على استخدام السلاح.

ويتغير المشهد برمته بعد احتلال قطاع غزة إثر نكسة عام 1967 كانت عايدة شاهدة عيان على تفجير الفدائي الفلسطيني مازن أبو غزالة لنفسه في دورية للإحتلال، فشكل لها هذا الحدث دافعا قويا لتشارك الفدائيين نضالهم وكفاحهم المسلح داخل الأرض المحتلة في تنفيذ عدد من العمليات الفدائية، كانت أهمها عملية السادس عشر من نيسان 1969، بعد أن تلقت إشارة تنفيذ العملية من إذاعة صوت فلسطين في القاهرة، تحركت إثرها إبنة السابعة عشر ربيعا محملة بالقنابل اليدوية لإستهداف مجنزرة لجيش الإحتلال داخل موقع السرايا الأمني وسط مدينة غزة.

نجحت الفدائية عايدة سعد في اختراق الموقع، وألقت قنبلتين يدويتين على تجمع لجنود الإحتلال، اوقعتهم بين قتيل وجريح، وأصابتها عدة رصاصات، وارتطمت بها ساق أحد الجنود التي بترتها قوة الإنفجار.

تم اعتقال عايدة بعد العملية، وتعرضت في السجن إلى شتى صنوف التعذيب، وأجريت لها عدة عمليات جراحية دون استخدام المخدر الطبي، ونسف بيت عائلتها، وأجبرت والدتها على حضور جولات التحقيق القاسية مع ابنتها، واعتقل شقيقها للضغط عليها لتقديم الإعترافات, لكنها بقيت صامدة شامخة.

حكم على الفتاة الثائرة بالسجن لعشرين عام، أمضت منها عشر سنوات قبل أن يفرج عنها في عملية لتبادل الأسرى.

بين دول المنفى تنقلت عايدة سعد، ليستقر بها المقام في الإمارات العربية بدعوة من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بعد وضع إسمها على قائمة الإرهاب، وتقييد حريتها في التنقل لأي مكان خارج الإمارات.

عايدة سعد محرومة الآن من زيارة إبنتها وحفيدتها في كندا.

من هنا نوجه النداء إلى كل منظمات حقوق الإنسان ولكل عشاق الحرية بالدفاع عن المناضلة عايدة سعد التي قدمت حياتها وكرستها في الدفاع عن قضية الحرية بما تكفله قوانين الشرعية الدولية في حق الشعوب في الدفاع من أجل حرية أوطانهم،

لنناضل سويا من أجل رفع إسمها عن قائمة الإرهاب

Calling all freedom lovers

An appeal to Palestinian leaders without exception

Calling all Arab leaders القادة

Appeal to human rights organizations

Please post and circulate

—————————

The guerrilla fighter, Aida Saad, gave her life to Palestine and the cause of freedom. We have to give her what she deserves for the rest of her life.  She is one of those whom our great poet Darwish said: “On this earth there is what deserves life.”

Aida says:

I did not and will not regret it until the last day of this life, and I will not lose my faith in the justice of our cause, and in our legitimate right to struggle for freedom and defeat the occupation.

Aida Saad was born in 1951 to a family that sought refuge from Jaffa to Gaza, and tasted the bitterness of orphanhood with the death of her father before she saw the light while she was in her mother’s womb, and she grew up on scenes of the Nakba and the queues for distributing supplies to refugees in the camps.

She was affected by the joining of her brother Fouad to the Palestinian Liberation Army, and her love for the cause of the struggle for freedom ignited, but her hatred against the occupation increased after the martyrdom of her three sisters as a result of the brutal Israeli bombing of Gaza in 1956.

Aida was not more than fifteen years old when she joined the ranks of the Fatah movement, and was trained early in the use of weapons.

The whole scene changes after the occupation of the Gaza Strip following the setback in 1967. Aida was an eyewitness to the bombing of the Palestinian guerrilla Mazen Abu Ghazaleh in an occupation patrol. This event formed a strong motive for her to participate in the guerrilla struggle and their armed struggle inside the occupied land in implementing a number of guerrilla operations, the most important of which  The 16th of April 1969 operation, after she received the signal to carry out the operation from the Voice of Palestine radio station in Cairo, moved a seventeen-year-old girl loaded with hand grenades to target the occupation army’s armored vehicles inside the Saraya security site in the center of Gaza City.

The commando Aida Saad succeeded in penetrating the site, and threw two hand grenades at a gathering of the occupation soldiers, causing them to be killed and wounded, and hit by several bullets, hitting the leg of one of the soldiers who had been amputated by the force of the explosion.

Aida was arrested after the operation, and she was subjected to various forms of torture in prison, and she underwent several surgeries without using medical anesthesia, and her family home was blown up, and her mother was forced to attend harsh interrogation rounds with her daughter, and her brother was arrested to pressure her to make confessions, but she remained steadfast.

The rebellious girl was sentenced to twenty years in prison, of which she spent ten years before being released in a prisoner exchange.

Among the countries of exile, Aida Saad moved, to settle in the United Arab Emirates, at the invitation of Sheikh Zait bin Sultan Al Nahyan, after her name was placed on the terrorism list, and her freedom of movement was restricted anywhere outside the Emirates.

Aida Saad is now deprived of visiting her daughter and granddaughter in Canada.

From here, we call upon all human rights organizations and all freedom lovers to defend the fighter, Aida Saad, who gave her life and devoted her life to defending the cause of freedom, as guaranteed by the laws of international legitimacy regarding the right of peoples to defend the freedom of their homelands.

Let’s fight together for her name to be removed from the terrorist list