عام على رحيل المناضل التقدمي المثقف يوسف عبد الله أبوزيد ابوبشار رحمة الله واسكنه فسيح جنانه

0
689

كتب هشام ساق الله – عام على رحيل  جثمان المناضل والمثقف التقدمي جارنا بحي بني عامر المناضل يوسف عبد الله ابوزيد أبوبشار هذا الرجل المثقف والذي حول محلة للنظارات بشارع عمر المختار الى منتدي ثقافي يجري فيه نقاش وطني وفكري وثقافي حضاري فالرجل خلوق جدا ومؤدب ومهني في النظارات بشكل متميز إضافة الى انه رياضي لعب كرة القدم في فترة الستينات وكان نجم وعضو في منتخب قطاع غزه رحمك الله أبا بشار واسكنك فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .

اليوم وصل نجلة الدكتور بشار يوسف ابوزيد وحضر الجنازه من مصر بعد غياب طويل عن الوطن فهو يعيش في المانيا تعلم فيها ويعمل بها .

أتقدم باحر التعازي من الأخت ام بشار ابوزيد ” الحداد ” ومن ابناءة الدكتور العزيز بشار وحلام ورامي وشقيقاتهم هدى وشاهندا وبلسان وازوجاهم وانسبائهم ال الحداد الكرام واتقدم من أصدقائي أبناء الحاج عمر ابوزيد شقيق المرحوم أبا بشر وابنائه الاخوة الأعزاء أبناء المرحوم صلاح وسمير ونبيل وخالد وهاني واسامه وسعيد وعلاء وعبد الله ويسري ومن الصديق العزيز الدكتور مازن ابوزيد وعموم عائلة ابوزيد الكرام وانسبائهم .

المناضل المثقف المرحوم أبا بشار من مواليد مدينة يافا المحتلة عام 1939 تلقى تعليمة فيها وهاجرت عائلته الى مدينة غزه حصل على الثانوية العامه والتحق بكلية للبصريات في الجامعات المصرية عام 1959 وحصل على شهادة وعاد الى القطاع وافتتح محل في شارع عمر المختار عام 1961 .

هذا الرجل لم يكن يبحث عن المناصب والالقاب ولم يكن بيوم من الأيام يريد سوى العلم والثقاة والوطنية وطوال حياته بحث عن الكتب والثقاة والعلم والتعلم وربطته علاقة بكل الوطنينين التقدميين في قطاع غزه ولعبد في نادي جمعية الشبان المسيحية ونادي غزه الرياضي واختيار للعب في منتخب قطاع غزه لتميزة شارك في تأسيس اغلب المؤسسات الوطنية بقطاع غزه وكان عضو بالجمعيات العمومية فيها .

اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني للتحقيق عدة مرات في سجن غزه المركزي وكان خلال صلبا ومناضلا وأطلق سراحه

سيتم افتتاح بيت العزاء له في بيته بشارع الصناعة قبل مطعم الأصيل خلف شركة الحداد للأدوات الكهربائية لمدة ثلاثة أيام ابتداء من اليوم الاحد بعد صلاة العصر .