ما هذا الاستهلاس لكفاءات حركة فتح في قطاع غزه الا يوجد سوى أعضاء الهيئة القيادية العليا حتى يتم تعيينهم بكل شيء

0
251

كتب هشام ساق الله – هناك استهلاس لكل كادر حركة فتح في قطاع غزه وضرب عرض الحائط كل الكوادر الاكاديمية الموجوده ولا يوجد على الحجر الا أعضاء الهيئة القيادية العليا الذين فشلوا في كل المواقع التي تم تكليفهم بها فلا يوجد غيرهم يتم تعيينهم واختيارهم في كل المواقع وكل المناسبات وكل المناصب القادمة والله هذا كثير وكثير كثير .

في كل موقع وكل منصب وكل شيء يأتي يتم تعيين أعضاء الهيئة القيادية العليا في هذا المنصب بالأمس في قائمة حركة فتح بالمجلس التشريعي لم يبقى الا عدد قليل منهم وتم ترشيحهم كلهم الى عضو بالمجلس التشريعي الا يوجد غيرهم هل مقطوع وصفهم وخارقين حارقين لماذا لا نرى عملهم وادائهم على الأرض .

هؤلاء اغلبهم سقطوا في المجلس الثوري حين تم ترشيحهم وتم تعيينهم أعضاء بالهيئة القيادية وقلنا امين يارب العالمين ويتم تعيينهم بكل مناسبة وكل شيء الا يوجد في حركة فتح كوادر خارقين حارقين الا هؤلاء والله هذا كثير وكثير وهناك مشروع لتعيين محافظين جدد ويتم ترشيح عدد منهم في مواقع مختلفة الا يوجد غيرهم .

هناك كوادر وخبرات وكفاءات يحملوا شهادات الدكتوراه في كل التخصصات وقاعدين ببيوتهم لا يوجد لهم عمل هل انقطعت الكفاءات حتى يتم تعيين احد أعضاء الهيئة القيادية اعرف انه شخص مهني ولكن لانه من الهيئة القياديه انا اعترض علية لانها أصبحت سيف على رقابنا ورقاب كل أبناء حركة فتح .

الا يوجد من يشكم تلك التعيينات ويوقفها ويقوم بالاعتراض عليها فهؤلاء اصبحوا اشخاص غير مقبولين جراء هذا التقديم الذي بمناسبة وغير مناسبة لهم واستثناء كل كادر حركة فتح في قطاع غزه وكانهم هم فقط من ناضلوا وهم فقط من يحظوا بالقبول لدى القيادة الفلسطينية اسجل اعتراض على أي واحد منهم يتم تعيينه باي موقع لان هناك الاف الكوادر الذين هم افضل منهم جميعا وناضلوا اكثر منهم ولديهم خبرات افضل منهم جميعا .

تلك الأفعال تجعلنا نخرج عن  عقلانيتنا وسياتي اليوم الذي سنثور على هؤلاء الذين سقطوا علينا بالبرشوتات واصبحوا سيوف على رقاب كل أبناء حركة فتح لانهم تم تعيينهم بهذا الموقع ,