دائرة الحق تتسع وتكبر وهناك أقاليم وأصحاب حقوق تنضم اليها كل ساعة من لم يلتحق بها سيتجاوزه التاريخ يا أبناء حركة فتح

0
229

كتب هشام ساق الله – اشعل الشراره إقليم شرق غزه وانضم اليها أقاليم وكوادر وحركات أصحاب الحقوق والدائرة تتسع وتكبر من لم يتحرك ويصدر بيانا او يشارك في تنسيقية هذا الحراك الذي يطالب بحقوق أبناء قطاع غزه من تمييز عنصري واقليمي وتصحيح تنظيمي التاريخ سيتجاوز وسيتم كشفة امام القاعدة الفتحاوية الكبيرة والمليونية التي قالت كلمتها في انطلاقة حركة فتح العام الماضي وستقول هذه الجماهير كلمتها كفى تمييز وكفي سرقة لحقوقنا العادلة والمشروعه .

هذه الجماهير الحية أبناء حركة فتح من حقها ان يكون لها قيادة تمثل أفكار ومبادئ وقيم حركة فتح فالفتحاوي لم يكن انتهازي بيوم من الأيام يحصل على المكاسب والغنائم ولا يقوم بالتحدث والمطالبه بحقوق الاخرين والقيادة هي امانه وليست وجاهه ونتريات ومكتسبات مالية فهي ان يقول القائد الحق ويواجة ويقف الى جانب جماهيريه ويتحدث بما تحدثوا .

أقول للاقاليم التي لم تشارك بعد في الحراك ضد التمييز العنصري والمطالبه بحقوق أبناء قطاع غزه ان التاريخ سيتجاوزكم وسيخرج من بينكم في داخل اقاليمكم من يسدوا مسدكم ويطالبوا بحقوق الناس وستزولوا وتنتهوا ولن يعترف بكم أحدا مستقبلا اين م اين قائمة حركة فتح من ترشحوا باسمها للانتخابات التشريعية والذين لم نسمع موقفهم ولا رايهم اين هم لقد اصبحتم اطار جديد بوسط الحركة ونتوقع منكم ان تعلوا الصوت وتطالبوا بحقوقنا ان جرت انتخابات او لم تجري  .

أقول للاخوة في المكاتب الحركية لم نسمع صوتكم رغم انكم انتم اكثر من يناقش واكثر من تضرر بتلك الإجراءات على ماذا تخافوا هل انتم من عمق الجماهير انتخبتم ام انكم تعلمتم الارنبة انا اطالبكم ان تخرجوا عن صمتكم كما خرجتم اول الإجراءات واصدرتم بيانات وكان لكم موقف اسكتته قيادتكم كي تتوافق مع السكوت والخرس العام لقيادة التنظيم بقطاع غزه .

ننتظر ان تنضموا الى الحراك الموجود ونقرا بياناتكم ونسمع مواقفكم وننتظر ان تطالبوا بحقوق أبناء الفتح المظلومين وتطالبوا باجراء تغيير عميق في حركة فتح كي ننقذها من الضياع والسقوط المدوي الذي تقوم به قيادة الحركة الرسمية ابتداء من اللجنة المركزية لحركة فتح حتى اخر شعبة بحركة فتح .

أبناء الشبيبة والمراه و العمال ننتظر ان تخرجوا انتم أيضا عن صمتكم وتنضموا الى الحراك المطالب بحقوق قطاع غزه والمطالب بتصحيح تنظيمي واجراء تغيير في القيادة والمواقف انتم جيل التغيير وانتم من تستحقوا ان تكونوا في كل المواقع بدل هؤلاء الذين تجاوزوا الستين والسبعين وانتم اول التغيير ومعوله القوي .

الدائرة تتسع كل يوم تزيد وينضم اليها المزيد من الأقاليم والكوادر للوصول الى تحقيق مطالبنا العادلة في المساواه حسب النظام السياسي الفلسطيني وحسب مبادئ حركة فتح فقطاع غزه كان ولازال وسيظل هو من يعبر عن فلسطين وهم المخزون الثوري والنضالي الذي يتفاعل مع كل الوطن لن يكون مواطن ناقص يفرض عليه قرارات ظالمه وسينهض للتصدي لهذة المطالبة اليوم الحملة الكترونية وستتعمق اكثر وستخرج الجماهير الى الشارع لتطالب بالمساواة وانهاء القرارات الظالمة .

بانتظاركم ان تصدروا بيانات وتصحوا من نومكم العميق لن يسجل لكم انكم أقاليم منضبطة بل سيكتب التاريخ تخاذل من لم يشارك بهذا الحراك وينضم ويعلي صوتهم ويطالب بحق تفريغات 2005 وإلغاء تقاعد الشباب القصري من أبناء الأجهزة الأمنية من قبل قيادات اعمارها تجاوزت السبعين والثمانيين وحق المقطوعة رواتبهم ان تعود لهم بسبب تقارير كيدية كتبها اشخاص حاقدين وحق الموظفين باخذوا متاخراتهم المالية وحق الموظفين بالترقيه طوال السنوات الماضية من عمر الانقلاب الحمساوي وحق شركة البحر وغيرها من القطاعات المظلومة ان تحصل على حقوقها اسوه بابناء شعبنا في كل مكان .

قطاع غزه وجماهير حركة فتح ستظل هي المخزون الاستراتيجي لدعم القيادة الفلسطينية على الحق ولن نتنازل عن حقوقنا المشروعه وسنظل نطالب بالمساواه في داخل حركة فتح وبداخل سلطتنا الفلسطينية وسيكتب التاريخ من انضم الى هذا الحق ومن سيلحقهم حتى ولو كان متاخرا لكي نصل الى نقطة تحقيق مطالبنا العادلة وننتصر على الظلم وعدم المساواه .

التاريخ سيكتب باحرف من نور ونار كل من خرج وشارك وسيخرج الى الشارع ليعبر عن حق أبناء شعبنا في قطاع غزه الذين ساندوا ووقفوا الى جانب الشرعية الفلسطينية والى جانب قيادة حركة فتح التي تنكرت لهذه الجماهير من اجل استمرار مصالحهم الخاصة ومصالح ابناءهم وزوجاتهم ان الأوان ان يصحوا ويتم هزهم هزا قويا لكي يعيدوا الحقوق الى أبناء شعبنا المظلوم والمناضل الذي يضحي ولا يطالب الا حقة الشرعي والمشروع .

صدر البيان الأول وسيصدر البيان الثاني بدائرة أوسع وسيصدر البيان الثالث بدائرة أوسع واوسع للوصول الى تشكيل قيادة ميدانية تكون على راس مهامها حتى يتم تحقيق مطالبنا العادلة والانتصار للحق ضد التمييز الإقليمي البغيض والمطالبة بحقنا بقيادة تفهمنا وتدافع عن حقوقنا المشروعه لا ان تكون قيادة النتريات والمناصب والمواقع والانتهازية فتح كانت وستظل حركة الاحرار لا حركة السحيجة والمطبلين والاانتهازيين .