انا ما بدي من حركة فتح أي شيء لا مناصب ولا مواقع ولا نتريات انا بدي فتح تكون احسن تنظيم في الشعب الفلسطيني كما كانت دوما

0
423

كتب هشام ساق الله – انا لا اريد ان أقول اننا دفعنا براس المال كما يقول البعض فانا شريك بهذه الحركة دفعت سنين عمري وانا اناضل في صفوفها ولا يوجد لدي طموح ان أكون قائد مستقبلا فيها فانا صحيا لا اصلح ولا اريد أي منصب فقد اتعبني المرض والسن فهناك جيل من الشباب يستحقوا ان يكونوا ويأخذوا فرصتهم وانا لا ا ريد نتريات من الحركة والله اغناني وانا رجل قنوع فلا شيء اريده سوى ان تعود حركة فتح كما كانت قائدة المشروع الوطني وتهز الأرض تحت الاحتلال الصهيوني.

انا حين اكتب واطالب بوقف الممارسات العنصرية التي فرضت على قطاع غزه من تقاعد مبكر للشباب وانا كنت منهم حين تم رميي على قارعة الطريق وتم احالتي للتقاعد وانا كنت برتبة امين سر إقليم ما يوازي مقدم ولي اقدمية 15 سنة ولم يتم اعطائي حقوقي كما تم إعطاء اخواني الذين تقاعدوا وكانوا معي في لجنة إقليم شرق غزه رتبة اعلى قبل سنوات طويلة وللأسف ظن علينا تنظيمينا ان يرفع كتاب ويرفع المربوط رغم ان بعضهم أعضاء في الهيئة القيادية ولم يحصلوا مثلي على تربتهم .

انا حين أطالب بحقوق المظلومين في حركة فتح من كادر تنظيمي على راس مهامه التنظيمية تم خيانته ولم يتم إعطائه حقوقة رغم ان حركة فتح اكبر تنظيم واغنى تنظيم وتمتلك مليارات في صندوق الاستثمار الفلسطيني ويستطيعوا اعطائهم راتب كامل من الصندوق كما يتم إعطاء أبناء القيادات الكبار والذين يتم توظيفهم بشركات فتح ويحصلوا على كل خيرات فتح وليس لهم علاقة بحركة فتح .

انا حين أطالب بحق تفريغات 2005 المظلومين والذين تم خداعهم على مدى 15 عام من اللجنة المركزية لحركة فتح ومن الحكومات المتعاقبة وصرفوا على بنود الفساد اضعاف انصاف هؤلاء الشباب الذين معظمهم من أبناء حركة فتح كان ينبغي انصافهم وهناك مجال لأنصافهم واعتمادهم هم ورتبهم ولكن للأسف الظلم المستمر والتمييز العنصري بحق أبناء حركة فتح وقطاع غزه واضعاف الحركة وشبابها هو الهدف .

انا حين أطالب بدفع مستحقات الذين تم ظلمهم خلال  اربع سنوات وتم دفع نصف رواتبهم وحرمانهم من حقوق زملائهم في الضفة الفلسطينية ولم يتم وعدهم او اعطائهم متاخراتهم وهناك من لايزال يتقاضى نصف راتب من موظفي المجلس التشريعي الفلسطيني الذين أعطوا كثيرا لشعبنا وهناك موظفوا المنظمات الشعبية من أبناء الحركة القاده الذين تم فرزهم على هذا البند حين كان يقودة الأخ روحي فتوح لازالوا يتقاضوا نصف راتب وموظفوا شركة البحر الحكومية التي تم حلها بداية انقلاب حماس ورمي موظفيها الى قارعة الطريق .

قام الاعلام الرسمي لرئيس وزراء السلطة محمد اشتية بعملية خداع كبيرة بأنصاف موظفي قطاع غزه ودفع رواتب المتقاعدين ماليا وهذا غير صحيح فهناك استحقاقات 4 سنوات في نصف الراتب المخصوم والذي حتى الان لم يتم التعهد به لهؤلاء الموظفين المحرومين من المواصلات والنتريات والبدلات وعلاوات طبيعة العمل وعلاوات المخاطره التي يتقاضاها زملائهم في الشق الاخر من الوطن خدعوا الجميع حين قالوا تساوت الرواتب بين غزه والضفة وهذا غير صحيح وكذب فهناك حقوق كثيرة لابناء قطاع غزه .

انا حين أطالب بحقوق الاخوة والاخوات الموظفين والموظفات الذين لم يترقوا ولم يحصلوا على حقوقهم الوظيفية رغم ان معظمهم على راس عملة خلال 15 عام فهذا حقهم الشرعي وحقهم ان يكونوا بالهيكليات الوظيفية والمفارقة ان ديوان الموظفين العام يقوم بارسال حق كل موظف الى وزارة المالية بالترقيات والمطلوب منهم ولكن يتم فرم أوراق الديوان في الفرامة ولا يتم الاعتراف في حقوقهم فهذه وزارة المالية بكل موظفيها وقيادتها معاديه لقطاع غزه بشكل عنصري واجرامي .

حين اكتب عن التقارير الكيدية ورواتب من تم قطعها من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة الدكتور محمد اشتية زمن الدكتور سلام فياض وزمن دكتور رامي الحمد الله هؤلاء مظلومين ولم يتم مراجعتهم ولم يتم تقديمهم لاي لجنة او محكمة ولم يسمح لهم بالاعتراض رغم ان من كان يقطع الرواتب في البداية هم جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان وبقي الامر كما هو بدون مراجعة وبدون تصحيح الظلم للأسف الشديد هؤلاء لم يستطع أي قائد بحركة فتح او منظمة التحرير او محافظ او أي مرتبه ان يعيد راتب مظلوم وجميعهم اشتهى الملحة على راي المثل الشعبي وعاشوا حالة من الحرمان والفقر الشديد ولازالوا هم وابنائهم واسرهم معظمهم يتم اعتقاله لدواعي مالية من قبل حكومة حماس .

اخواني الموظفين والموظفات أصحاب الحقوق المشروعة والمظلومين حين ندعوكم لكي تشاركوا في حملاتنا لاعادة  حقوق قطاع غزه وترتيب تنظيم حركة فتح في القطاع فاننا نريد الخير لكم فلا تخافوا ولا تجبنوا لن تاتي حقوكم على طبق من ذهب من أي مسئول ولن تصلكم حتى تحدثوا أصوات عالية وتهزوا من ظلمكم ومن فرض التمييز الجغرافي بحقكم لكونكم فقط احرار قطاع غزه .

نحن لا نطلب منكم المستحيل نحن نطالبكم ان تشاركوا في حملات الفيس بوك وان تطالبوا وترفعوا اصواتكم حتى يسمعها من ظلمكم ومارس بحقكم الظلم الكبير وحتى يستحي من باعكم على قارعة الطريق من المستفيدين والذين يدعوا انهم قادة علينا في حركة فتح انا اكتب لكم وليس لي طموح سوى ان تنتصروا لحقكم وان يختم الله لي بالخير حين اتوفى ويسجل التاريخ انني ابن هذه الحركة العملاقة اكتب من اجل أبنائها كما تعلمت من قادتي في الحركة عبر تاريخ طويل مر علي عمره 39 عام وليشهد علي التاريخ اني لا اطمح باي شيء سوى ان اموت كما تعلمت واقفا كالاشجار وقوفا وكما تعلمت من اخي الشهيد أبا علي اياد نموت واقفين ولن نركع .

انا لا اريد تكريم ولا درع ولا نجمه ولا ان يرضى علي القائد بكل مراحلة ولا اريد ان يكون لي موقع انا اريد ان يرضى عني الله وان ارضي قناعاتي التي تعلمتها ومارستها من حركة فتح ولن أكون جبانا كما يريد القادة ان يظلوا على راس مهامهم بدون ان يقاتلوا لاحقاق الحق وانصاف المظلومين وباختصار بديش نجمة العودة ,