بقلم لواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل العقيد المتقاعدوليد إسماعيل عبدالله العريني / أبو خالد

0
78

(1965م – 2020م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                               10/6/2021م

المناضل/ وليد إسماعيل عبد الله العريني من مواليد مدينة العريش بتاريخ 22/10/1965م تعود جذور عائلته إلى قرية زرنوقة والتي هجر منها أبواه في العام 1948م، حيث أنتقلت الأسرة للعيش في مخيم دير البلح.

أنهى دراسته الأبتدائية والإعدادية في مدارس الوكالة بالمخيم وحصل على الثانوية العامة عام 1983م من مدرسة المنفلوطي الثانوية بدير البلح، حصل على دبلوم تربية من الكلية العصرية برام الله وتخرج منها عام 1985م.

أنتمى لحركة الشبيبة الفتحاوية بداية الثمانينات حيث ألتحق منذ نعومة أظافره بالعمل الوطني وشارك في المظاهرات الطلابية المناهضة للاحتلال وتم اعتقاله بداية الأنتفاضة الأولى المباركة عام 1987م.

أنتخب عضو مجلس طلبة الكلية العصرية برام الله (أمين صندوق) من العام 1983م وحتى العام 1985م.

أعتقل في العام 1986م على خلفية عمله التنظيمي، بعد عودته من الدراسة بالضفة الغربية إلى غزة عمل مسؤول الشبيبة الطلابية بتكليف من حركة فتح بدير البلح وعلى أثرها فرضت السلطات الإسرائيلية عليه الإقامة الجبرية ومنع من السفر بأوامر من السلطات الإسرائيلية.

كان أحد قادة العمل التنظيمي لحركة فتح (الأنتفاضة الأولى) وقد عمل مسؤول لجهاز الأمن التابع للحركة بمنطقة دير البلح خلال الأنتفاضة وأصبح عنوان للأجهزة السياسية والعسكرية التابعة للحركة بالمنطقة الوسطى أعتقل لفترات متقطعة لمدة تقارب العام إدارياً على خلفية نشاطه التنظيمي

بعد أنشأ السلطة الوطنية الفلسطينية التحق بجهاز الأمن الوقائي عام 1994م وأجتاز دورة عسكرية.

عمل مسؤولاً للعلاقات العامة بجهاز الأمن الوقائي بغزة.

حصل على دورات عديدة منها:

– دورة تحليل الجريمة بتركيا في العام 2005م.

– دورات داخلية بالجهاز متصلة بمجال عمله.

– حصل على بكالوريوس تنمية اجتماعية (مجال تركيز تنمية مجتمع محلي عام 1996م).

– حصل على دبلوم دراسات عليا بجامعة الأقصى عام 2004م.

– حصل على دبلوم شريعة من جمعية دار الكتاب والسنة عام 2018م.

المواقع التي عمل بها مرشح عن حركة فتح:

– عضو جمعية الأسرى والمحررين عام 1998م.

– عضو جمعية الأسرى والمحررين الخيرية عام 1996م.

– عضو مؤتمر إقليم الوسطى لحركة فتح عام 1996م.

– عضو مجلس إدارة نادي خدمات دير البلح (سكرتير) لمدة عام سنة 19996م.

بتاريخ 14/2/2006م وأثناء عمله بجهاز الأمن الوقائي تعرضت سيارته الخاصة للتفجير وهي أمام منزله من قبل جهة مجهولة مما أدى لدمار السيارة بشكل كامل مع دمار واجهة البيت وأضرار بالبيوت المجاورة.

عمل مدير دائرة أمن المؤسسات والجمعيات في الجهاز لغاية الأنقلاب الأسود ومن ثم بقي مستمراً بالشرعية.

تقاعد برتبة العقيد في شهر أكتوبر عام 2017م.

أصيب بمرض السرطان عام 2018م وحول إلى مستشفى المقاصد في القدس عدة مرات حتى تمكن منه المرض.

وافته المنية بتاريخ 10/6/2020م وتم تشييع جثمانه الطاهر في مقبرة دير البلح بجنازة مهيبة حيث شارك وفد من هيئة الأسرى في المحافظات الجنوبية بجنازته.

رحم الله العقيد المتقاعد/ وليد إسماعيل العريني (أبو خالد) وأسكنه فسيح جناته.

ونعت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين فقيدهم المرحوم الزميل العقيد المتقاعد/ وليد العريني (أبو خالد) وتقدمت بخالص التعازي والمواساة لعائلة العريني سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.