بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل الشيخ الحاج / مصباح اسماعيل حجازي (ابو جهاد)

0
213

(1926م – 2021م)

بقلم لواء ركن / عرابي كلوب                                                2/6/2021م

المناضل / مصباح اسماعيل حجازي من مواليد مدينة المجدل عام 1926م, شارك عام 1948م بالقتال ضد العصابات الصهيونية في المدينة عند احتلالها و هاجر مع عائلته الى مخيمات اللجؤ و الشتات في قطاع غزة بعد النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني حيث استقرت هناك في مخيم الشاطئ للاجئين.

التحق بجيش التحرير الفلسطيني بالقطاع و اعتقل خلال حرب عام 1967م حيث اودع في سجن عتليت و تم الافراج عنه مع باقي ضباط و افراد الجيش, استقر بعدها في معسكر جباليا و اعتقل مرة ثانية لنشاطه ضد قوات الاحتلال.

بعد الافراج عنه عمل في التجارة , و لم ينقطع حبه للعمل الفدائي و لفلسطين.

بعد انشاء السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994م عين في هيئة التوجيه السياسي و الوطني و كلف بالعمل مؤذنا في مسجد الرئاسة بالمنتدى حيث استمر بالعمل  حتى عام 2007م وحدوث الانقسام البغيض.

الشيخ / مصباح اسماعيل حجازي متزوج و له من الابناء ثلاثة و هم / جهاد, نبيل, اسماعيل و خمسة من البنات.

كان الشيخ / مصباح حجازي يتمتع بعلاقات جيدة مع سكان المخيم و محبوب من الجميع و ذو سمعة طيبة واخلاق حميدة.

مساء يوم الثلاثاء الموافق 1/6/2021م فاضت روحه الى بارئها, و تمت الصلاة على جثمانه الطاهر ظهر يوم الاربعاء الموافق 2/6/2021م في مسجد خليل الرحمن معسكر الشاطئ, و من ثم ورى الثرى في مأواه الاخير بمقبرة الفالوجا.

رحم الله الحاج/ مصباح اسماعيل حجازي (ابو جهاد) و اسكنه فسيح جناته.