لو كنت مسئولا بحركة فتح 12

0
269

كتب هشام ساق الله – لو راجعنا الانتخابات التشريعية الماضية عام 2006 والانتخابات التي سبقتها عام 1996 كان لدينا خلل اداري وفوضى كبيرة وخاصة في لجان الانتخابات واختيار النوعيات التي كانت تمثل حركة فتح والتي تم تسجيلها في لجنة الانتخابات المركزية وهذا يدعونا بهذه الانتخابات ان نختار صح ويكون لدينا مركزية في المسئولية بكل لجنة انتخابية ويكون لدينا دعم لوجستي لهؤلاء الاخوة من ناحية الاكل والاحتياجات والتواصل مع القيادة المشرفة على الانتخابات على مستوى الإقليم او مستوى المحافظة من كل النواحي .

واقصد الدعم الوجستيكي من توفير وجبات الإفطار والغذاء والعشاء وتبديل الاخوة الذين بحاجة الى تبديل ويكون لكل اخ كرت جوال يتواصل به مع المستويات الإدارية الخاصة به ينقل لهم كل مايجري في لجان الانتخابات ويفضل ان يكون لدينا كروكي باللجان ويتم وضع من هو المسئول الأول والثاني في هذه اللجنة حتى يتم التواصل معه .

لو كنت انا مسئول لقمت برسم كروكي خاص بكل اللجان التي تقع في الإقليم ومن المسئول عليها وكذلك الاخوة والاخوات الذين يعملوا تحت امرتهم وكلهم تحت مسئولية شخص واحد يقوم بالاشراف عليه والرقابة على أدائهم حتى لا يتم تكرار ماجرى الانتخابات الماضية جميعهم تركوا المواقع واحتفلوا بفوز لم يحدث على الأرض وتركوا كل شيء في حين التزم مندوبين حركة حماس بشكل حديدي حتى اخر لحظة من عملية الفرز .

ينبغي اختيار هؤلاء الاخوات والاخوه بعناية شديده من المتلزمين وانا اقترح ان يتم عمل دورة لهم من قبل مفوضية الانتخابات وتختار اشخاص يقوموا بتدريبهم ميدانيا حتى اخر لحظة من لحظات الفرز وأتمنى ان يتم إعطاء هؤلاء الاخوات والاخوه مبلغ مالي في نهاية أداء مهمتهم ويتم تكريمهم بشكل محترم بعد الانتخابات .

الفوضى الإدارية التي تعيشها حركة فتح ينبغي ان يتم تجاوزها بهذه الانتخابات بشكل كامل وتامين كل شيء من احتياجات الطواقم التي ستعمل بالانتخابات وانا افضل ان يتم تخطيط كل شيء على الورق باشراف كوادر وتحديد مسئولياتهم حتى يتم معرفة جوانب الخلل التي يمكن ان تحدث في أي مرحلة من المراحل ويكون لدي المسئولين خطط بديلة بتبديل الغير ملتزمين وتوفير الدعم اللوجستيكي للاخوات والاخوة حتى لا يجوعوا ويشعروا بمرارة عدم اهتمام قيادتهم فيهم كما حدث المره الماضية .