معايرنا لمرشحي حركة فتح في المجلس التشريعي القادم كما نحب بالمجلس القادم

0
463

كتب هشام ساق الله – لا نريد وجوه كالحة كما قال الأخ اللواء جبريل الرجوب ابورامي امين سر اللجنة المركزية لحركة فتح نريد تغيير شامل وكامل ونريد وجوه ناضرة ناصعة ومشرفة نفتخر فيها في الشارع ونروج لها وندعمها ونقف خلفها بقوة فلم يعد زمن التعيين وفرض الزلم على أبناء شعبنا بأشخاص هم زلم للبعض بداخل اللجنة المركزية يفرضوهم علينا ويقولوا هذه رغبة وإرادة الشرعية.

لأنها قائمة حركة فتح وتحمل اسمها ينبغي ان يتم اختيار أبنائها الواعين الميدانيين الذين عملوا باطر الحركة وحملوا عبئها وتحملوا مسئولياتها من الاكفاء الذين تعرفهم جماهير شعبنا الذين يتمتعوا بالانتماء التنظيمي القوي ومن مختلف التخصصات الاكاديمية حتى نعطي للمجلس التشريعي القادم تلوينه من الخبرات التي تفيدنا في إقرار القوانين ومناقشة السلطة التنفيذية وتقويهما.

المرآه هي نصف المجتمع وربما اكثر نريد نساء مناضلات اكاديميات ولديهم خبرات انعكوا بالتجربة العملية والأكاديمية والميدانية ولا نريد نساء لانهم يحملن الأعضاء الانسوية ونساء صالونات نريد نساء مقاتلات يستطعن ان يمثلن نصف المجتمع باقتدار بعيدا عن ان هذه زوجة فلان او اخت فلان ويكون عنصر الكفاءة والخبرة والتجربة والانتماء التنظيمي هو ما يميزها ويعطيها الاحقية بان تكون بداخل المجلس التشريعي.

نريد كفاءات اكاديمية لها قدره على الابداء والتميز نظيفي اليد لم يتلوثوا بالفساد والمناصب والمواقع ونريد الأمناء الذين يحترموا العائلة والشعب ولديهم اسر ناجحة فهؤلاء الاخوات والأخوة سيكون لهم دور العطاء ولا احد يزايد عليهم او يمسك عليهم ذلة او ممسك انهم كانوا وكانوا.

ولأننا شعب لازال يناضل من اجل الاستقلال الوطني وتحرير وطنة نريد ابطال ومناضلين اسرى لهم تجاربهم النضالية والاعتقادية وكانوا خلالها ابطال ابرزوا اسم حركة فتح وامضوا سنوات في داخل سجون الاحتلال ولم يحصلوا على فرصتهم درسوا وتعلموا ولديهم خبرات كثيرة في حياتهم ان أوان اختيارهم لكيون البعض منهم ممثل لهذا الشعب ومرشح في المجلس التشريعي الفلسطيني كي يعطوا المجلس قوة وعنفوان ويبقى النضال بارز وظاهر لشعب يناضل حتى تتحقق امالة وينتصر .

نريد التلوين في اختيارنا ممثلي حركتنا من رجال القانون المحامين ورجال الإدارة من اكاديميين ورجال او نساء ناجحات بأعمالهم ولديهم تجارب وخبرات حتى يستطيعوا ان يخرجوا لنا قوانين ويناقشوا بخبرة علمية وميدانية نريد أعضاء في المجلس يكون مهندسين معماريين ومدنيين وكهرباء وميكانيكا وحاسوب لديهم خبرة وتجارب كي يخططوا لنا وكي يضفوا جانب علمي على تجربة المجلس القادم .

نريد محاسبين ورجال اقتصاد ورجال اعمال لديهم تجارب ناجحة متسلحين بالخبرة والكفاءة الاكاديمية حتى يراقبوا أداء السلطة التنفيذية ويحاسبوها ويكتشفوا مواطن الضعف وينموا اقتصادنا الوطني ويشجعوا على الاستثمار ويجلبوا رؤوس الأموال الفلسطينية المهاجرة الى الوطن كي يزيدوا التشغيل ويقللوا البطالة ونستطيع حصر البطالة من الخريجين.

نريد العلماء من الأطباء المخصيين ورجال التربية والتعليم وعلماء التربية والاجتماع والتاريخ والسياسة هؤلاء الذين سيضفوان على قوائم حركتنا الخبرة وربط الماضي بالحاضر ويصلوا لكل شرائح مجتمعنا الفلسطيني ويمثلوا جغرافيا حتى يكونوا متنوعين ومتميزين يعرفوا ويتحسسوا كل الوطن وينقلوا همومه الى مجلسنا التشريعي.

نريد رجال الدين الذين يقولوا موقفهم وينتصروا للحق ويتصدوا لكل المتنفذين الذين يحاولوا التغول على الشعب ونريد علماء في البيئة حتى يجملوا لنا وطننا والصيادلة وكل جوانب العمل الطبي المختلفة ونريد أطباء بياطرة يطوروا ويخططوا لتطوير الثروة الحيوانية والزراعية

نريد رجال الامن المتقاعدين الذين هم بعشرات الالاف من الضباط الاكفاء الاكاديميين كي يخرجوا ويوحدوا لنا قوانين للمتقاعدين العسكريين ينصفوا كل من ظلموا ويوحدوا المعادلات التي ميزت بين ضفة وقطاع في الرتب والراتب واحتسبت حسابات مختلفة ويوجد فارق كبير بين من تقاعد على نفس المرسوم بغزه والضفة ونريد قادة امنيين يفهموا بامن الوطن ويراقبوا أداء وعمل الأجهزة الأمنية .

من كل هؤلاء الذين ذكرنا نريد ان نركز على الكفاءات التنظيمية ونختار المرشح المحترم والفاعل والذي لديه قدرات قيادية ولدية تجربة تنظيمية فتحاوية وعمل باطر الحركة فهؤلاء الكوادر يستحقوا ان يحصلوا على فرصهم بعد ان تعبوا وعانوا كثيرا وارتضوا ان يكونوا مع تنظيم حركة فتح ورفضوا ان ينخرطوا ويجروا وراء المناصب والمهمات.

نريد من مرشحنا ان يكون جريء يقول كلمة الحق عند سلطان ظالم ويواجه ويكون لديه قدرات على النقاش والحوار وقادر على اقناع الجماهير وأعضاء المجلس التشريعي والسلطة التنفيذية ويكون قريب من الجماهير يتحسس مشاكلهم وقضاياهم ويكون متواضع يستمع لهم ويجاملهم في السراء والضراء.

نريد تمثيل لكل محافظة ومدينة وقرية في هذا الوطن بحيث لا يتم حرمان جزء من هذا الوطن على جزء اخر منه ويكون هناك توازن واختيار دقيق للكفاءات النسوية والشبابية ويكون التغيير واضح بحيث يكون المجلس القادمة يمثل كل الوطن وكل الشرائح ويكون وجه جميل لهذا الوطن يساهم بالبناء والتغيير ونبني علية في تصحيح المسيرة السابقة التي تخللها كثير من التداخلات في السلطات وننهي الدولة العميقة والهيئات ويكون عمل السلطة التنفيذية يتمثل فقط بمجلس الوزراء ولا احد يحمل هذه المرتبه خارج هذا المجلس الذي يتحمل كافة الصلاحيات والمسئوليات .

انا ضد قرار الأخ الرئيس محمود عباس ابومازن بعد السماح لأعضاء اللجنة التنفيذية ومجلس الوزراء الحاليين والسابقين وأعضاء المجلس الثوري وأعضاء سابقين في المجلس التشريعي بالترشح ينبغي ان يتم استثناء المخلصين والاكفاء من التنظيميين حتى يقودوا هذا المجلس ويكون منهم اشخاص يمكن الاستفادة من خبراتهم يربطوا بين القديم والجديد ويكون لديهم خبرات يعلموا الأعضاء الجدد