رسالة الى من نحب القائد الكبير والاسير المناضل الأخ مروان البرغوثي أبا القسام عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في زنزانته

0
384

كتب هشام ساق الله – انا من جيل احب الأخ القائد الأسير مروان البرغوثي من بعد وكنت انظر الية انه القائد الملهم وكنت دائما احب ان اذهب الى بيرزيت وخاصة في المناسبات الوطنية كي أرى واسمع لكلام الأخ مروان القائد الملهم لكل أبناء الشبيبة آنذاك لن انسى عام 1984 حين فازت حركة الشبيبة بتحالف مع الجبهة الديمقراطية كتلة الوحدة في انتخابات الجامعة وكان مروان على راس مجلس الطلبة آنذاك والقى كلمة فينا بالحرم القديم وتداخل لوقف الأغاني الفتحاوية والمطالبة بغناء الأغاني الوحدوية .
شكل الأخ مروان لجيل الشبيبة أشياء كثيرة وجميلة واستمرت محبتي ومحبتنا لهذا القائد الكبير بعد عودته الى ارض الوطن في بدايات السلطة وحين اصبح نائب بالمجلس التشريعي وقائد لحركة فتح في الضفة الفلسطينية وكنا ننظر الية على انه من الجيل القادة الذين سيرثوا المواقع الأولى وبعد دخوله السجن وحكمة بالمؤبد 5 مرات واصبح عضو باللجنة المركزية لحركة فتح .
انا اعترف ان قيادة حركة فتح المتمثلة باللجنة المركزية وقيادة السلطة قصرت فيك اخي أبا القسام ولم تكلفك بداخل سجون الاختلال رغم انك مؤهل سياسيا وقياديا ان تتولى ملفات في داخل اللجنة المركزية افضل من هؤلاء الذين يسافروا ولم يقوموا بدورهم ومهامهم التنظيمية وهم قصروا بك ولم يتحركوا بما فيها الكفاية وارادوا ان تبقى في داخل الاسر وان يتم تحجيمك حين حاولوا افشال اضراب الاسرى الذي دعوت له وقبلوا تلفيق أكاذيب بحقك من اسير مدعوم من بعض أعضاء اللجنة المركزية .
التقصير ليس بحقك فقط اخي القائد مروان فقط بل بحق الاسرى الذين امضوا اكثر من ثلاثين عاما في سجون الاحتلال وعلى راسهم اخي القائد كريم يونس وماهر يونس تركتم قيادتنا دون ان تعطيكم قدركم ولم تتحرك بما فيها الكفاية من اجل الافراج عنهم وانعكوا في اللهث خلف المفاوضات السياسية مع كيان لا يوجد لدية من يؤمن بالسلام ولا المفاوضات الكذابة ولم يديروا الدفة بما يضمن أشياء كثيره أولها الافراج عنكم من سجون الاحتلال الصهيوني وهم قاموا باستبعاد كل أبناء الحركة وتركهم على هامش الحدث .
اخي القائد مروان انا اطالبك بان تكتب موقفك من داخل زنزانتك ورؤيتك لكل أمور حركة فتح وان تنشرها بوسائل الاعلام كي يعرف كل محبيك واصدقائك ومن يتاملوا منك ان تنعيش هذه الحركة المناضلة وتعيد لها عبقها وقوتها ووحدتها الداخلية من خلال موقف يختلف عن الموقف الموجود من هذه القيادة التي تريد ان تستأثر بكل الحركة وتقودها كما تريد بدون ان تشارك احد في المشاورات او حتى تجري انتخابات داخلية ووضع معايير موحده كي يتم اختيار وفرز أبناء الحركة الاكفاء الذين يمكن ان يخوضوا ويمثلوا حركة فتح في أي انتخابات .
اخي أبا القسام القائد الذي لدية قدرات اكثر من هؤلاء الاحرار الذين يجوبوا العالم كله ويبحثوا عن مصالحهم ومصالح اسرهم اطالبك ان لا تنظر للرئاسة ولا لاي شيء اخر فقط ان تعمل على وحدة الحركة وتصحيح نهجها وطريقة عملها وادائها واطالبك ان لا تكون بيوم من الأيام فهناك من يستغل موقفك الذي لم تقوله ولم تدلي به حتى الان يقولوك ويتحدثوا باسمك كي يكونوا هم في دائرة الحدث فانت النقي الصادق في داخل زنزانتك الذين يريدوا ان يركبوا موجتك ويقولوا نحن ندعم مروان وهؤلاء كذابين اخي القائد أبا القسام .
انا شخصيا لا اثق بكل الكلام الذي يخرج عنك ويقولوك إياه الصبيانية الذين يريدوا ان يشقوا حركة فتح ويضعفوها ولا اصدق أي شخص يتحدث باسمك أي كان مع المحبة الصادقة لكل الأخوة ولكن نعرف انك تستطيع ان تضع موقفك ورؤيتك في رسالة لابناء حركة فتح ومن يحبك تقول فيها ماتريد بتجرد وبدون مجاملة احد فنحن نثق بك وبمواقفك الحكيمة اخي القائد ابوالقسام .