رحل الأستاذ دكتور يوسف عطا الله إبراهيم أبو صفية وزير البيئة وعضو المجلس التشريعي في الدورة الأولى رحمة الله واسكنه فسيح جنانه

0
702

كتب هشام ساق الله – فجعت في ساعات الصباح حين قرات عن رحيل الأستاذ دكتور يوسف عطا الله إبراهيم ابوصفية هذا الرجل الخلوق الفتحاوي منذ ان تعرفت علية في عام 1982 كأستاذ في الجامعة الإسلامية وكان خلالها رجل خلوق مؤدب منتمي لسانة لا تخرج منه العيبة وطني غيور بامتياز رحمك الله دكتورنا العزيز الغالي واسكنك فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا أصيب بالكورونا وعانى طويلا منها خلال شهر .

الأستاذ الدكتور يوسف ابوصفية مواليد عام 1948 من عائلة هاجرت من قرية حمامة وسكنت في قرية بيت لاهيا تلقى تعليمة فيها وحصل على الثانوية بتفوق وحصل على الدكتوراه في الاحياء الدقيقة من الولايات المتحدة الامريكية .

عمل في الجامعة الإسلامية وكان أستاذ بكلية العلوم مع افتتاحها وعمل في جامعة الازهر مع افتتاحها الأول كأستاذ بكلية العلوم وترشح لعضوية المجلس التشريعي الأول وفاز بالانتخابات في محافظة الشمال وربطته علاقة متميزة بالشهيد القائد ياسر عرفات واسس وزارة للبيئة وكان على راسها لفترات وسنوات مختلفة.

ويعمل كأستاذ للدراسات العليا في جامعات الضفة الفلسطينية ويشرف على طلاب الماجستير

في عام 1996، صار عضوًا في المجلس التشريعي الفلسطيني بعد الانتخابات العامة الفلسطينية 1996.

عُين في 9 أغسطس 1998، وزير دولة لشؤون البيئة في الحكومة الفلسطينية الثالثة برئاسة ياسر عرفات، واستمر حتى 13 يونيو 2002.

عُين في 26 أكتوبر 1999، عضوًا في مجلس أمناء جامعة الأزهر في غزة.

عُين في 16 مايو 2012، وزيرًا لشؤون البيئة في الحكومة الفلسطينية الرابعة عشر برئاسة سلام فياض، واستمر حتى 6 يونيو 2013.

في 7 أغسطس 2013، عُين مستشارًا لرئيس دولة فلسطين لشؤون البيئة وبدرجة وزير. استمر حتى إحالته للتقاعد في 26 ديسمبر 2013.

أتقدم باحر التعازي الحارة من عائلة ابوصفية المناضلة وانسبائه واقاربة واخص بالذكر صديقي القائد في حركة الشبيبة الطلابية ورئيسها في احد الانتخابات بالجامعة الإسلامية الأخ سامي ابوصفية زوج شقيقته وابن عمة .

رحم الله الأخ الدكتور يوسف هذا الرجل الخلوق المؤدب وجعل مثواة الجنة .