موت الأطباء الفجائي نتيجة القهر والظلم من التقاعد المالي وعدم انصافهم رغم انهم يعملوا كثيرا

0
623

كتب هشام ساق الله بالأمس توفي الأخ الدكتور محمود بصل ابوصلاح واليوم تفاجئ بوفاة الأخ الدكتور علاء فايز الخزندار رئيس قسم الاعصاب بمستشفى ناصر بمحافظة خانيونس هذا الموت الفجائي إضافة الى إرادة الله العلي القدير بانتهاء أعمارهم الا ان هناك حالة قهر وظلم يتعرض لها طبيب يعمل على مدار الساعة ويتقاضى نصف راتب في نظام التقاعد المالي الغير قانوني وبالأزمات المالية يتقاضى ربع راتب هذا الظلم الذي يتعرض له الطبيب هو سبب حالات الموت الفجائي الذي يتعرض له .

الطبيب الفلسطيني يدرس 7 سنوات متواصلة كي يصبح طبيب ويتخصص 4-5 أعوام كي يتخصص ويبقى سنوات حتى يصبح خبير بتخصصه هذا الوقت والمال والجهد الكبير يفترض ان يتقاضى الطبيب ما يستحق اسوة بزملائه في الضفة الفلسطينية ويحصل على بدل طبيعة عمل وبدل مخاطره كما زملائه ولكنه اخر الشهر يتقاضى الواحد منهم الحد الأدنى من الرواتب التي تفرضه الحكومة 1750 شيكل وهناك عليهم قروض والتزامات كثيرة .

ليس كل الأطباء لديهم عمل خارجي وعيادات خاصة يستطيعوا ان يمشوا امورهم في ظل هذا الظلم الواضح بالتقاعد المالي فاكثر من 90 بالمائه لا يعيشوا الا على راتب الحكومة وهؤلاء لهم بريسيجهم الخاص وعليهم مصاريف كثيرة ينبغي ان يتم إعادة النظر بموضوع التقاعد المالي برمته ويتم انصاف الأطباء الذين نفقدهم واحد تلو الواحد بالقهر والظلم .

ترى من الطبيب القادم الذي سنفقده جراء الظلم والضغط المالي والنفسي والوظيفي من الطبيب الذي سنودعة غدا وتغص مواقع الانترنت بوداعة فمن ماتوا هناك اجماع عليهم انهم شباب خلوقين يعملوا بجد وإخلاص لا يكفي ان ننعاهم ونودعهم على صفحات الفيس بوك لا بد من طريقة كي نجبر السلطة الفلسطينية ابتداء من الأخ الرئيس محمود عباس مرورا بمجلس الوزراء برئاسة اشتية ووزرائه بمن فيهم الطبيبة مي كيلة والتنظيمات الفلسطينية كلها كي يتم انهاء هذا الظلم بالتقاعد المالي .

متى سنرى تحرك مشترك من كل الأطباء بغض النظر عن انتمائهم التنظيمي كي يرفعوا ويدعموا الطبيب الفلسطيني بقطاع غزه ويرفعوا الظم عنه ان لم تقفوا الى جانب بعضكم البعض سنفقد المزيد من الأطباء المقهورين الذين يعانوا من الظم والمشاكل المالية والنفسية بهذا الظلم المسماة التقاعد المالي الذي اعترف رئيس الوزراء محمد اشتية به ولم يستطع رفعة.

رحم الله الطبيبان الدكتور محمود بصل ابوصلاح والدكتور علاء فايز الخزندار اللذان فقدناهما خلال اقل من أسبوع على مثل هذا الحدث يؤثر على ضمائر من ظلموهم وفرضوا هذا التقاعد المالي الظالم الرحمة لهما وانشاء الله لهما الجنة والصبر لاسرهم ولاصدقائهم واحبائهم انا لله وانا الية راجعون .

امل ان تصل رسالتي ويبدا تحرك مهني بانهاء هذا الظلم ورفعة عن كل من تضرر به منذ ثلاث سنوات الاخوه المعلمين وموظفي وزارة المالية وسلطة الطاقة والموارد الطبيبعية وموظفي المجلس التشريعي ووزارة التخطيط والتعاون الدولي وكل من تضرر بهذا القرار الظالم .