تعزية بوفاة والدة الأخ الأسير المناضل ناهض الاقرع في سجون الاحتلال الصهيوني رحمها الله واسكنها فسيح جنانه

0
460

كتب هشام ساق الله – توفيت قبل عدة أيام والدة الأسير البطل المناضل ناهض الاقرع المحكوم ثلاث مؤبدات والمريض الذي يعاني من بتر في ساقية جراء الإهمال الطبي فقد اعتقل على جسر الأردن وهو ضابط بجهاز المخابرات الفلسطينية وتم التنسيق له واعتقل وهو يعاني من جراحة جراء الانقسام الداخلي حيث اطلقت النار على قدمية اثناء احداث الانقلاب في قطاع غزه وتلقى العلاج بالأردن وجمهورية مصر العربية وعاد الى رام الله حيث والدته واشقاءه وتم اعتقاله وبدات رحلة المعاناة المركبة معه حيث تم بتر ساقية لعدة مرات جراء الالتهابات الشديدة .

الأسير البطل ناهض لدية من الأبناء ثلاث بنات وابن واحد وزوجته يعيشوا في مدينة غزه ومحرمين من زيارته كانت تزورة والدته ام ناهض رحمه الله وسبق ان توفي والدة عام 2017 وحرم من وداعه  .

المرحومة ام ناهض الاقرع هذه المراه الرائعة تشارك في كل اعتصامات الاسرى وتزور نجلها وتعيش في الضفة وقلبها ينفطر شوقا لابناء الأسير ناهض وزوجته الذين يتواجدوا في مدينة غزه ورفضت سلطات الاحتلال الصهيوني جمع الاسرة او السماح لها بزيارتهم في غزه وقلبها مشغول وقلق على حالة الأسير ناهض المعتقل الدائم فيما يسمى مستشفى الرملة وهو سجن حقير لا يوجد فية سوى رصد معاناة الاسرى المرضى في سجون الاحتلال .

توفيت ام ناهض الاقرع وهي تنتظر ان تحتضنه وتراه امامها حرا من سجون الاحتلال ولكن هكذا قدر الأمهات يعانين ويتألمن من فراق أبنائهم فهي لم تكن الأولى ولا الأخيرة التي ترحل وهي تنتظر ابنها البطل الأسير ناهض الاقرع فمئات الأمهات توفين وهن يتلهفن وينتظرن أبنائهم الاسرى في سجون الاحتلال لهم الرحمة جميعا فهم ابطال مثل أبنائهم .

ونعت مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في المحافظات الجنوبية بأصدق التعازي والمواساة للأخ المناضل الأسير ناهض الأقرع بوفاة والدته المغفور لها بإذن الله الحاجة

كفا محمد الأقرع ( أم مازن ) التي فارقت الحياة في ظهر اليوم الاثنين الموافق 9 / 11 / 2020 بمستشفى رام الله الحكومي إثر إصابتها بجلطة دماغية لم تمهلها طويلا ….

يذكر أن الأسير ناهض فرج جدوع الأقرع كان قد اعتقل على يد قوات الاحتلال الاسرائيلي في 21 يوليو 2007 ويقضي حكما بالسجن 3 مؤبدات وكان والده قد فارق الحياة في العام 2017 وقد فقد الأسير أبو رائد قدميه وهو مقعد على كرسي متحرك في ما تسمى بعيادة سجن الرملة

يُشار إلى أن الأسير الأقرع يُعاني من شلل نصفي حيث بُترت ساقيه وهو في الأسر، وهو أحد الأسرى القابعين في سجن “عيادة الرملة” منذ سنوات، علماً أنه معتقل منذ عام 2007م، وهو محكوم بالسّجن المؤبد ثلاث مرات.

اود ان اسلط الاضواء على الاسير المناضل ناهض الاقرع المعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني ذكر أن الاسير ناهض الأقرع معاق، يعاني من بتر في رجله اليمنى وتعفن وفي رجله اليسرى ويعاني من التهابات في الرجل اليسرى، ويحتاج إلى إجراء عملية تقصير العظم فيها، حوالي 10 سم، وقد أجريت له فحوصات طبية حيث نقل إلى مستشفى آساف هروفيه الإسرائيلي لإزالة البلاتين الداخلي في رجله اليسرى، ولم يحدد أي موعد لإجراء العملية الجراحية له حيث يعاني من التهابات وآلام شديدة وتم مؤخرا قطع الرجل الثانيه ليصبح يعاني من اعاقه بقطع رجليه الاثنتين .

هذا المناضل حكمت محكمة الاحتلال الصهيونية العسكرية في بئر السبع اليوم الخميس 5 تشرين الثاني 2009 على الأسير ناهض الاقرع من سكان قطاع غزة بالسجن المؤبد 3 مرات بعد ادانته بقتل 3 من جنود الاحتلال الصهيونية من خلال وضع عبوة ناسفة ارتطمت بها دبابتهم في منطقة نيتساريم بالقطاع قبل حوالي 7 سنوات كما اصيب في الحادث جندي اخر بجروح ويذكر ان الأسير ناهض الاقرع ادين ايضا بالانتماء الى لجان المقاومة الشعبية .

هذا المناضل الذي اعتقلته قوات الاحتلال وهو لازال يعاني من جراحه وتم تعذيبه بشراسه من قبل المحققين والاطباء والممرضين الصهاينه معه واستغلال جراحه حيث تم اعتقاله اثناء دخوله للضفة الغربية بعد رحلة علاج في مصر والاردن لزيارة اهله رغم ان السلطة الفلسطينية قامت بالتنسيق له عبر الاجهزه الامنيه وهو احد منتسبي جهاز المخابرات العامه وتم اعتقاله و اصيب بجراحه وباعاقته في احداث الانقسام الفلسطيني حين اطلق مسلحين ملثمين النار على اقدامه واصيب بجراح خطيره ولازال معتقل في سجون الاحتلال ولم يتم وضع اسمه ضمن صفقة وفاء الاحرار رغم انه عضو في تنظيم شريك بخطف الجندي الصهيوني شاليت واحد مؤسسيه وقيادة لجان المقاومة الشعبيه .