ذاك النعل من ذاك الحذاء لا تتفاءلوا جميعهم يعملوا لصالح دولة الاحتلال الصهيوني

0
499

كتب هشام ساق الله – ذاك النعل من ذاك الحذاء جو بايدن وترامب فالاثنان يعملان لصالح وخدمة دولة الاحتلال الصهيوني ويعملوا من اجل خدمت مصالحها وفلسطين بالنسبة لهم تحصيل حاصل دعونا نراهن على شعبنا الفلسطيني وعلى انهاء المصالحة ونجري انتخابات تشريعية رغم اني انا شخصيا كنت أتمنى فوز الرئيس الأمريكي ترامب لأننا عرفنا كل مالدية وهو واضح وضوح الشمس اما الاخر الذي فاز فانة سيعيدنا لحالة المفاوضات العبثية .

انتهت الانتخابات الامريكية وسيحسم الامر في داخل أمريكا وليس لنا نحن كفلسطين أي علاقة بما يجري لحم كلاب بملوخية ولكن لا نرهن مصيرنا وقضايانا بانتهاء الانتخابات الامريكية لانه لن يقدموا لنا أي شيء جديد فهم يتسابقوا من اجل خدمة دولة الاحتلال ونحن لسنا على سلم اولوياتهم ,

ينبغي لنا ان نعود الى انهاء الانقسام الداخلي ونحقق المصالحة الفلسطينية باي ثمن وننهي موضوع المرسوم واجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وانهاء الاتفاق والتوافق على المجلس الوطني واجراء انتخابات في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومشاركة الجميع فيها وتشيكل حكومة فلسطينية جديده تحضر لاجراء الانتخابات وتنهينا من هذا الانقسام البغيض .

هذا ممكن ونستطيع فعله ولكنه يحتاج الى نية حقيقية بعيدا عن أحلام انتظار الوهم الأمريكي الجديد من جو بايدن وادارته القادمة ينبغي ان نفكر بخيارات أخرى غير وهم السلام المزعوم الذي لن يتحقق مع دولة الاحتلال الصهيوني لعدم وجود شريك صهيوني يؤمن بالسلام وينبغي ان نعزز شخصيتنا الفلسطينية الموحدة حتى نتصدى لمؤامرة التطبيع التي تجري في العالم العربي وبين الأنظمة اللاهثة خلف سراب اخذ شهادات حسن سير وسلوك من دولة الاحتلال.

انتهت الانتخابات الامريكية وهم سيصيغون انفسهم ويحضروا لادارتهم الجديده ولكن نحن نحتاج الى وضوح في الموقف الفلسطيني وشدشدة امرنا الداخلية من اجل ان يكون لنا موقف قوي نستطيع من خلاله ان نعلي سقف مطالبنا والتي لن تتحقق الا بموقف فلسطيني قوي بتعزيز المقاومة الجماهيرية والمسلحة والشعبية مسندوين بالمصالحة الداخلية وبوحدة قيادتنا الشرعية التي هي مصدر قوتنا في أي خطوه قادمة .

اهم الخطوات التي يجب على قيادتنا القيام بها انهاء الإجراءات ضد قطاع غزه وانهاء التقاعد المالي والتقاعد المبكر وانهاء مشكلة تفريغات 2005 وكل مشاكل قطاع غزه فهي جزء هام وضروري كي يتم تصليب جبهتنا الداخلية في مواجهة المؤامره الامريكية والصهيونيه تجاه شعبنا الفلسطيني ونرى ماذا سيتغير من حلو جو بايدن وادارته القادمة .

نطالب بعقد اجتماع للامناء العامين للفصائل والحديث مره أخرى عن المصالحة وتفعيل كل القنوات التي يمكن ان تتفق مع حركة حماس وتنهي هذا الانقسام البغيض فشعبنا الفلسطيني تعب من حالة السكون والركود وحالة الحصار الاقتصادي والكورنا وكل مانعيشة وقضية المقاصة يجب ان تنتهي وننهي هذا الحصار الداخلي الذي نعيشة حتى نصلب جبهتنا الداخلية .