فى الذكرى ال العاشره لوفاة المستشار إبراهيم ابودقه ” ابو وائل ” رحمه الله وجعل مثواه الجنه

0
494

من #تجمع_أبناء_قلعة_خان_يونس

ابو وائل ابودقه رحمة الله عليه رواية متعددة الفصول ، متنوعة الحضور ، متجذرة البناء ، منبر إيجابية ونموذج يعمم ويدرس في العطاء الفاعل لوطنه وأهله ”

يعتبر المستشار ابو وائل ابودقه

رحمة الله عليه قيمة وقامة من قامات خان يونس ، خلوقا ، بشوشا، مرحا ، متأنقاً جذابا، محبوبا ومتسامحا، ومتحدثا لبقا، وعلما من أعلام المجتمع الفلسطيني.

ولد المستشار الراحل إبراهيم أبودقة “أبو وائل” في 24/10/1934 في قرية عبسان في جنوب قطاع غزة، أنهى دراسته الثانوية في مدرسة حيفا في مدينة خان يونس، ثم التحق بكلية الحقوق في جامعة القاهرة وتخرج منها في العام 1959.

بعد تخرجه عاد إلى أرض الوطن وعمل مدرسًا في قطاع غزة وفي مدينة رفح الفلسطينية وذلك حتى العام 1965، ومنذ العام 1965

بدأ العمل محاميا في قطاع غزة، ومع بدء الاحتلال الإسرائيلي في العام 1967 عمل كمحامي مدافعا عن الأسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وذلك حتى العام 1994, وخلال هذه الفترة ترافع عن الآلاف من الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال من كافة الأطر والتنظيمات الفلسطينية وعمل مع محامين آخرين على تشكيل لجنة الدفاع عن المعتقلين الفلسطينيين إبان الانتفاضة الأولى والتي باشرت عملها كتطوع وبأجر رمزي، وبرز دور المناضل إبراهيم أبودقة في مجال الدفاع عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، وترافع في العام 1982 عن التجار الفلسطينين الرافضين لمبدأ دفع الضرائب لقوات الاحتلال العسكرية، وتدرب في مكتبه العشرات من المحامين الفلسطينيين الوطنين الذي ساهموا لاحقًا في الحركة الوطنية الفلسطينية.

شغل المرحوم العديد من المواقع النقابية في فلسطين أبرزها أمين سر نقابة المحامين الفلسطينين، ونائب نقيب المحامين، وفاز بالانتخابات الداخلية لحركة فتح كنقيب للمحامين الفلسطينيين في العام 1994 إلا أن الرئيس الراحل ياسر عرفات كلفه مستشارا له لحقوق الإنسان الفلسطيني حيث استمر في العمل مع الرئيس الراحل أبوعمار حتى تاريخ استشهاده.

توفي المرحوم المستشار إبراهيم أبودقة في 20/9/2011 عن عمر يناهز 78 عاما، وقد شاركت جماهير غفيرة وشخصيات وطنية ونقابية وتنظبمة في مراسم تشييع الجنازة وفي تأبينه، ولدى المرحوم خمسة أبناء هم السيد وائل أبودقة والذي يعمل صحافيا ومديرا عاما لشركة أستوديوهات فلسطين، والمهندس/ حسام أبودقة الذي يعمل في البنك الدولى، والسيد محمد أبودقة الذي يعمل دبلوماسيا في وزارة الخارجية، وهشام الذي يعمل محاميا في مجال الملكبة الفكرية، والدكتور عماد الذي يعمل طبيبا في فلسطين.

 

رحمه الله وأدخله فسيح جناته مع الشهداء والأنبياء والصديقين والصالحين

#الإعلامي_سليم_شراب