لا نريد مخرجات اجتماع القيادة الفلسطينية والامناء العامين للفصائل الفلسطينية مثل الصوره

0
579

كتب هشام ساق الله – عيوننا ترمق الى الله العلي القدير ان يوفق اجتماع القيادة الفلسطينية والامناء العامين للفصائل الفلسطينية في رام الله وبيروت عسى ان ينهي هذه السنوات ال 14 من الانقسام الداخلي التي تراجعت فيها قضيتنا الفلسطينية واستغول واتسقوى علينا كل العالم واولهم هؤلاء العربان الذين بداو بالتطبيع مع العدو الصهيوني ونحن استقوينا على بعضنا البعض بقطع رواتب الشهداء والأسرى المحررين وفي داخل سجون الاحتلال واعتقال أبناء شعبنا في اعتقال سياسي سيء الصيت والسمعة باسم الامن والمصلحة الحزبية .

اكثر ما يستصرخكم الاسرى في سجون الاحتلال الذي انتقل اليهم في سجونهم تفرقكم والذي تستغله مصلحة السجون الصهيوني بهجمة صعبة عليهم فبالامس استشهد الشهيد داود الخطيب والذي أطالب ان تطلقوا اسمه على اجتماعكم فهو خير من يمكن ان تطلقوا اسمه على اجتماع يوحد أبناء شعبنا الفلسطيني وينهي الانقسام حتى يستطيع هؤلاء الابطال ان يتصدوا لمؤامرات الاحتلال ويتم تحريرهم من هذه الظروف الصعبة التي يعيشها الشيوخ والمرضى والمعاقين والأطفال والنساء الذين يتوقوا جميعا للحرية والعودة الى بيوتهم .

ننتظر ان يتفق المجتمعين على برنامج الحد الأدنى داخليا وسياسيا ويتوحدوا لمواجهة المؤامره الكبرى التي تواجهة قضيتنا في ظل استفراد الولايات المتحده المتصهينه والتي تقف بقوة وسقفها اصبح اكبر من سقف دولة الكيان الصهيوني بخطوات ما قامت بها لولا تفرقنا الداخلي من الاعتراف بالقدس عاصمة دولة الاحتلال الصهيوني والتلويح بضم الأراضي الفلسطينية وعدم إقامة دولة في حدود ال 1967 والتطبيع المجاني الذي يقوم به العرب .

انا أقول ينبغي لكل الأطراف المختلفة ان يقدموا تنازلات حزبية وتنظيمية ويقوموا بخطوات تجاه بعضهم البعض للالتقاء في المنتصف ويفككوا ظواهر الانقسام الداخلي ويرفعوا الظلم الداخلي بالدرجة الأولى ولعل اول هذه الخطوات ان تقوم حماس بالأفراج عن أبناء حركة فتح المعتقلين في سجونها وتقوم السلطة برفع كل الظلم المفروض على كل قطاع غزه ابتداء بالتقاعد المالي وإعادة الرواتب المقطوعة لاسر الشهداء والأسرى من الفصائل الفلسطينية الأخرى وإعادة جملة من القرارات التي اتخذت مثل التقاعد المالي والتقاعد المبرك والفرق بين قطاع غزه والضفة في كل شيء بالامكانيات والتوظيف والبنية التحتية .

على حركة حماس ان تدرك طبيعة المرحلة وماتمر به المنطقة التي نعيشها من تفشي الكورونا في أراضي السلطة الفلسطينية وينبغي التعاون وتبادل الخبرات والامكانيات حتى نستطيع ان نتصدى لهذه الجائحة الخطيرة التي تسود العالم وينبغي ان يتم بالبداية ان يتم انصاف الأطباء خاصة في قطاع غزه وان يتم إعادة حقوقهم كاملة وان يتم زيادة التعاون المشترك والتنسيق الكامل بين شطري الوطن بهذا المجال تحت قيادة واحده .

ننتظر ان تعلن حركة حماس تسليم قطاع غزه كاملا وفق الاتفاقيات الموقعة في جمهورية مصر العربية وتنفيذ كل ماتم الاتفاق علية بين الفصائل الفلسطينية بدون عوائق وبدون تحفظات واشياء تعيدنا بعد الاجتماعات الى المربع الأول وتفكيك هذا الانقسام حتى نستطيع التفرغ للمصالحة المجتمعية وبقايا هذا الانقسام واثارة على شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة .

ننتظر من كل التنظيمات الاتفاق على برنامج الحد الأدنى سياسيا حتى تستطيع قيادتنا ان تقوم بالتحرك على مستوى العالم وتواجه الخطوات التطبيعية العربية وهذه الهجمة الصهيو أمريكية التي تتحدث عن قضيتنا الفلسطينية متناسية الاتفاقات الموقعه والتي تضمن لشعبنا إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس في حدود الأراضي التي احتلت عام 1967 .

لا نريدكم ان تفشلوا وتعودوا الى مربع الاختلاف نطالبكم وقد انعقد الاجتماع الذي طالما طالبتم فية ببياناتكم ومقالاتكم ولقاءاتكم ونطالبكم ان تتفقوا على تصحيح منظمة التحرير الفلسطينية وتيعدوا تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني ليشارك الجميع فيها على قاعدة مصلحة الشعب الفلسطيني العليا والاتفاق على برنامج الحد الأدنى بدون ان يتغول احد على احد او يتنازل احد عن مبادئه ومصلحة فلسطين العليا .

أتمنى ان يكون هذا الاجتماع الأول وان يتبعها جملة من الاجتماعات المارثونية لاستنهاض قضيتنا على كافة المجالات ويتم تفكيك كل تبعات ال السنوات السوداء الماضية والتي اعادت قضيتنا سنوات وسنوات الى الخلف وقوت دولة كنا ندعس عليها ونزلت سقف مطالبنا العادلة كله بسبب الانقسام الداخلي .

أتمنى لكم النجاح وان تكون مخرجاتكم إيجابية على طريق طوي هذه الصفحة السوداء في تاريخ شعبنا وان تتفقوا وتسعدوا شعبنا التواق والناظر الى اجتماعكم بترقب وبتمني وابتهال الى الله العلي القدير ان تغيروا ظروفنا السيئة حتى يعيش أبنائنا مثل باقي البشر حولنا .