كل التحية والتقدير للمؤتمر الثاني للهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين

0
312


كتب هشام ساق الله – تلقيت دعوه كريمه لحضور المؤتمر الثاني للهيئه الوطنيه للمتقاعدين العسكريين هؤلاء القاده العظام الذين حملوا البندقيه وطوردوا في المنافي وشاركوا بمعارك الدفاع عن الثوره الفلسطينيه والقرار الوطني الفلسطنيي المستقل تحت قيادة الرئيس الشهيد ياسر عرفات ابوعمار وعادوا الى الوطن ليبنوا مؤسساته الامنيه والعسكريه ومؤسسات الدوله الفلسطينيه وكانوا دائما على مستوى التحدي وهاهم اليوم يعقدوا مؤتمرهم بعد ان اصبحوا متقاعدين لينتخبوا قيادتهم الجديده .

كانت صوره كبيره تتمركز كخلفيه لمسرح رشاد الشوا الثقافي اليوم وضع على احد جوانبها صوره كبيره للشهيد الرئيس ياسر عرفات والجانب الاخر صوره للرئيس القائد العام محمود عباس ومنصه جلس عليها اعضاء اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الاخوه الدكتور زكريا الاغا والدكتور رياض الخضري والفريق الركن اول عبد الرزاق المجايده قائد قوات الامن الوطني سابقا وعضو اللجنه المركزيه امال حمد .

وانت تدخل قاعة مركز الحاج رشاد الشوا الثقافي تستمع الى اغاني الثوره الفلسطينيه القديمه اغاني تعيد الى الاذهان ايام النضال والثوره ايام الزمن الجميل وترى غابه من الروس البيضاء من كبار السن من يحمل منهم عكاز ووكر ويمشي بصعوب وشباب اخرين واجسام يبدوا عليها انها كانت بالماضي مقاتله وترى مجموعات يقبل بعضهم البعض واخرين يحضنوا بعض في مشهد جميل ورائع من اللقاء الاخوي .

وانا انظر بين الوجوه هذا العقيد فلان وذاك العميد كذا وذاك اللواء في الامن الوطني وهذا من المخابرات واخر من الامن الوقائي ترى تلك الاجهزه في وجهوه هؤلاء المتقاعدين الذي اسسوا وشاركوا في بناء مؤسسات الوطن تراهم يجتمعوا لانتخاب هيئه ادريه للهيئة الوطنيه للمتقاعدين عسكريا .

وصوت الاخ محمد الباز عريف الحفل وكل الاحتفالات الوطنيه في الزمن الجميل يجلجل داخل القاعه يروي تاريخ الثوره الفلسطينيه منذ بداياتها الاولى مستذكرا اسماء كوكبه من الشهداء العظام لثورتنا الفلسطينيه المستقله من مختلف التنظيمات الفلسطينيه يعدهم الواحد تلو الاخر ومعارك الثوره التي خاضها هؤلاء الابطال المتقاعدين في الاردن ولبنان وسوريا وكل مكان ويعدد اسماء معسكرات الثوره على امتداد الوطن العربي .

صوره ومشهد جميل اعادتنا الى ايام الزمن الجميل وسط هذه الكوكبه الكبيره التي امتلأت قاعة مركز الشوا الثقافي عن بكرة ابيه رجال ونساء كانوا ضمن قوات الثوره وجيش التحرير الفلسطيني شاهدت الاسرى القدامى المحررين والمناضلين والابطال هؤلاء الذين حملوا ارواحهم على اكفهم وكانوا ابطال في زمن الثوره وبناء الوطن ومؤسساته .

ابتدأ الحفل بتلاوة اياة من الذكر الحكيم تلاها العقدي المتقاعد سليمان ابودقه وتم عزف السلام الوطني الفلسطيني وقراءة القاتحه على ارواح الشهداء الفلسطينين الاغلى على قلوبنا والوقوف دقيقة صمت على ارواحهم ورأيت الصدور العسكريه تندفع الى الامام والوقفه العسكريه للسلام الوطني والله زمان على هؤلاء الرجال الرجال .

وقد القى رئيس الهيئه الاداريه الحاليه اللواء ربحي عرفات حيا فيها جموع المتقاعدين والشهداء والجرحى الاسرى وقال بان من واجب الهيئه القادمه تحقيق حقوق ومطالب المتقاعدين العسكريين وخاصه موضوع الخصومات التي تتم من وزارة الماليه وتحويلها الى هيئة التامين والمعاشات والتي تبلغ مايقارب ال 22 بالمائه وتامين الضمان الصحي وحق هؤلاء المناضلين الابطال بتلقى العلاج الطبي بشرف واقامة مقر للهيئه ونادي للمتقاعدين العسكريين .

وبعدها القى الفريق اول ركن عبد الرازق المجايده رئيس المؤتمر كلمه حيا فيها جموع وكوادر وقادة الثوره الفلسطينيه وهؤلاء الابطال الذين دافعوا عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل وشاركوا في بناء المؤسسه الامنيه الفلسطينيه وحيا الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات وكذلك الرئيس القائد العام محمود عباس ودعا الى انهاء الانقسام وتوحيد الجبهه الفلسطينيه الداخليه واستذكر القائد الاسير اللواء فؤاد الشوبكي القابع في سجون الاحتلال الصهيوني وحياه هو وكل الاسرى في كل السجون وحيا الشهداء والجرحى والابطال وحيا القاده الاوائل للثوره الفلسطينيه واستذكر مسيرة الشهداء من البدايات الاولى .

ثم القى الاخ الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة الحرير الفلسطينيه كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس واللجنه التنفيذيه استذكر البدايات الاولى للثوره الفلسطينيه المسلحه وكيف حمل هؤلاء الابطال من المتقاعدين البندقيه وحوا الثوره في كل اماكن تواجدها وكل محطاتها النضاليه وكانوا دائما على مستوى التحدي وابطال وحيا الرئيس الشهيد القائد العام لقوات الثوره الفلسطينيه والقرار الوطني الفلسطيني المستقل .

وحيا منتسبي الهيئه الوطنيه للمتقاعدين العسكريين الذين خاضوا غمار معارك الثوره وعادوا الى الوطن واسسوا مؤسساته الامنيه والعسكريه كبداية لتاسيس مؤسسات الدوله الفلسطينيه المستقه والذن كانوا العين الساهره لحماية الوطن وامنه .

واضاف الاغا يعقد مؤتمركم هذا ونحن نحتفل بالذكرى الثامنه والاربعين لتاسيس منظمة التحرير الفلسطينيه وجيش التحرير الفلسطيني في ظل ظروف صعبه يتعرض لها شعبنا بزيادة الاستيطان الصهيوني وابتلاع الاراضي الفلسينيه وفرض الامر الواقع وابتلاع مزيدا من الاراضي وبناء السور العازل الذي يفصل الوطن عن بعضه البعض وفرض الحصار الظالم على شعبنا الفلسطيني وفرض واقع احتلالي على مدينة القدس وتهويدها .

ودعا الى انهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي وطي صفحته السوداء والاسراع الى تحقيق المصالحه الوطنيه وتشكيل حكومة تشرف على اجراء الانتخابات الرئاسيه والتشريعيه وحيا الاسرى البواسل والشهداء والجرحى .

وتمنى بنجاح المحادات بين حركتي فح وحماس الجاريه في القاهره هذه الايام وانهاء كل ملفات الا نقسام الفلسطيني الداخلي واستذكر مسيرة الشهداء الطويله للثوره الفلسطينيه وحيا فيها القائد الشهيد ياسر عرفات وكذلك كل الشهداء الذين مضوا على طريق تحرير فلسطين وحيا المتقاعدين والجرحى والاسرى .

وتم رفع الجلسه ووداع الضيوف حتى يتمكن من حصر النصاب القانوني وقراءة اسماء الاعضاء وانتخاب رئاسة المؤتمر وهيئته التي تشرف وتطبق جدول الاعمال للوصول الى انتخاب هيئه اداريه جديده .

واثناء مروري للتسليم على اخوه مناضلين اعرفهم من زمن طويل شاهدت المناضله فاطمة البرناوي هذه المراه الرائعه والاسيره المحرره وسط جموع الحضور ورايت من بعيد الحاج مطلق اللواء احمد القدوه يمشي بصعوبه يغادر الحفل بعد الانتهاء من مرحلته الاولى وشاهدت الشباب من المتقاعدين الذين تم تقاعدهم قصرا وفق مؤسوم رئاسي عام 2008 وشاهدت لقاءات صحفيه ومقابلات تتم على درج مركز رشاد الشوا الثقافي وحضور اعلامي لافت .

وكل التحيه الى اللجان التي حضرت لنجاح هذا المؤتمر الكبير من لجان الاستقبال والاعلام والذين وجهوا الدعوات للمتقاعدين واشرفوا على وصولهم على امتداد القطاع الصامد من جنوبه لشماله ومن وصلوا الليل بالنهار حتى يخرج بهذه الصوره اللائقه بالمتقاعدين وبتاريخهم المجيد .

تمنياتنا لكل المرشحين بالمنافسه الديمقراطيه الشريفه وانتخاب الافضل الذي حقق مطالب المتقاعدين العسريين العادله ويمضي بهؤلاء المناضلين الى طريق العزه والكرامه حتى يعيشوا باحترام ماتبقى لهم من عمر مديد اعزاء بين ابناء شعبهم ووطنهم .