4 أعوام على رحيل الزميل والصديق والاخ الكبير خميس حافظ الترك ابونادر شيخ الصحافيين رحمه الله واسكنه فسيح جنانه

0
1007

كتب هشام ساق الله – 4  أعوام مضت على رحيلك اخي وصديقي الصحافي الكبير خميس الترك ابونادر هذا الرجل الذي لا يكل ولا يمل بالبحث عن الخبر والمعلومه الصحافية والتبشير بإصلاح حركة فتح وعودته الى الخط النضالي القويم والقضاء على الفساد والمفسدين منذ ان رحل اخي ابونادر لا اسمع أي تفائل بالإصلاح من احد من كوادر حركة فتح كما كان يقول ابونادر رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا الية راجعون .

خميس الترك الصحافي الكبير والشخصية القريبة للقلب الذي احببته وتشاجرنا وتحاربنا معا ولكن ماكان يعيدني الية ان قلبة طيب ويسامح بسرعة ورجل معطاء يعطي بدون حدود رغم ان ما باليد قليل معه الا انه كان يعطي ويعطي كثيرا وظلموه ولم يأخذ حقة ونصيبه .

الصحافي الكبير خميس الترك ابونادر لم يتم تكريمة وهو يستحق ان يتم تكريمة من قبل نقابة الصحافيين الفلسطينيين والمكتب الحركي للصحافيين فالرجل اعطى كثيرا ويستحق وانا أطالب ان يتم تكريمة من قبل الرئيس القائد محمود عباس ابومازن فابونادر يستحق التكريم والحصول على هذه النجوم التي تعطى لانه اعطى كثيرا لفلسطين وكان مخلصا اكثر من كثير ممن تم تكريمهم.

اكثر شيء يهون علي حين أتذكر اخي ابونادر واروي حكاياتنا معا اني دائم التواصل مع نجلة الدبلوماسي الغالي الدكتور نادر الترك الذي يعمل بسفارتنا في الباكستان والذي يحضر للدكتوراه والمثقف الرائع والذي انشر له بعض الأحيان حين يرسل لي مقالات يكتبها  وفي ذكراه احيي كريماته الأعزاء والغوالي وزوجته الأخت المناضلة ام نادر .

 

انعى الى شعبنا وأبناء حرة فتح وجموع الصحافيين الفلسطينيين هذا الرجل المعطاء الذي لا يكل ويهدا غيبه الموت بعد رحلة عطاء طويله في العمل الصحافي والسياسي فهذا الرجل لايغيب عن أي مناسبه وطنيه واهليه الا ويشارك فيها وتحدث فيها هذا الرجل الصحافي الذي خدم المهنه بشكل كبير .

 

اعرف الصحافي خميس الترك منذ كنت طفلا صغيرا ولكن علاقتي زادت معه بعد التحاقي في صفوف حركة فتح والجامعه الاسلاميه فهو يسكن بحارتنا بحي الدرج وربطته علاقة نسب مع عائلة العمصي فام فتحي رحمها الله خالته وتعرفت على والدته المرحومه الحاجه ام ربيع وزوجته الأخت ام نادر وابنه الشاب نادر وكذلك كريماته ربطتنا علاقه عائليه واسريه وفيما بعد علاقه مهنيه .

 

كثيرا ماتشاجرت مع ابونادر وحمي النقاش بشكل كبير فهو رجل يعتد بمواقفه خضنا نقاشات سياسيه كثيره رغم اننا ننتمي لنفس التنظيم حركة فتح فكان دائما له مواقف كثيره ودائما كان متفائل بانفراج الأوضاع التنظيميه وكذلك المعيشيه في غزه لديه ثقه غريبه بتحقيق وجهة نظهره التي نامل ان تتحقق وتنجز كما كان يامل ويتمنى .

 

الأخ المناضل خميس حافظ الترك ولد في مدينة بئر السبع المعحتله لعائله غزية سنة 1944 تلقى تعليمه في مدينة غزه بعد ان رحلت عائلته الى مدينة غزه  وحصل على الثانويه العامه وتسجل للدراسه بمعهد هندسي بمصر حصل على دلوم هندسة الراديو والتلفزيون وكان احد أوائل الفنيين بتصليح التلفزيون والراديو الا انه لم يكتفي بهذه المهنه رغم انها كانت تجلب الملايين والأموال الطائله وكان همه السياسي والتنظيمي والثقافي وكان دائم المتابعه والتوق للعمل الصحافي والسياسي سافر خلال السبعينات عدة مرات الى الأردن وهناك التقى مع قيادات العمل السياسي والتنظيمي المسئولين عن لجنة غزه شقيقه القيادي بحركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينيه المرحوم ربيع الترك الذي عمل بسفارة فلسطين بالقاهره فترة السبعينات والثمانينات .

 

عمل المرحوم ابونادر مع المرحوم الصحافي حسن الوحيدي  عام 1986فور افتتاحه لأول مكتب صحافي في قطاع غزه مراسلا لعدة صحف محليه وعربيه منها الفجر والقدس والنهار واصبح مراسل معتمد لجريدة القدس في قطاع غزه وسبق ان عمل في صحيفة النهار المواليه للاردن وقدم استقالته منها .

 

عمل مع الوكالة البلجيكيه والنرويجيه مع الصحافي والقيادي السياسي الدكتور سري نسيبه قام بنقل قصص صحافيه مختلفه عن الانتفاضه الفلسطينيه الأولى واصطحب صحافيين أجانب وإسرائيليين رغم ان لغته بسيطه الا انه كان يصحبهم الى أماكن مؤثره وكان لديه أرشيف صحافي كبير ولديه نشرات دوريه يشرح فيها أحوال الانتفاضه الفلسطينيه الأولى .

 

مكتب الأخ ابونادر كان مجمع القياده الوطنيه الموحده من صحافيين وكذلك قاده من مختلف التنظيمات الفلسطينيه وربطته علاقه مع كل الفصائل الفلسطينيه وكان دائم النقاش مع كل المستويات التنظيميه في حركة فتح وحماس والجبهه الشعبيه والديمقراطيه وكل الفلسطينيين فهو مع الحدث قبل حدوث الحدث ودائم المشاركه بكل الفعاليات الوطنيه .

 

الأخ ابونادر كان لدية مكتب صحافي معتمد من نقابة الصحافيين وكان معظم طاقمه أعضاء برابطة الصحافيين في الأراضي المحتله ربطته علاقة عمل وصداقه مع المرحوم رضوان ابوعياش نقيب الصحافيين وكذلك نعيم الطوباسي ومن قبلهم اكرم هنيه مستشار الأخ الرئيس الشهيد ياسر عرفات وهو شخصيه معروفه بالوسط الصحافي يعرفه الجميع شارك بكل المؤتمرات الصحافيه والتنظيميه لانتخابات رابطة الصحافيين وكذلك الشبيبه الصحافيه .

 

الأخ المناضل خميس الترك عمل بداية السلطه الفلسطينيه في وزارة الإسكان الفلسطينيه بقسم الاعلام وحصل على درجة مدير فيها لكن تم احالته للتقاعد عام 2006 ولم يتم احتساب سنوات الخدمه السابقه له رغم انه مفرغ وكان يمتلك راتب ومخصص وبقي حتى اخر أيامه يناضل من اجل تحسين راتبه واعتماد سنوات نضاله في حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينيه .

 

المغفور له خميس الترك شارك في كل اعتصامات الصليب الأحمر منذ ان كان على دوار ميناء غزه حتى تم نقله الى اول شارع الجلاء ومن ثم بعدها الى وسط شارع الجلاء وبعدها الى شارع الشهداء فهو مداوم على حضور اعتصامات أهالي الاسرى ومتضامن دائم معهم .

 

السياسي والناشط المجتمعي الأخ خميس الترك لاتكاد تعقد ندوه او ورشة عمل الا وابونادر احد الحضور والمناقشين الأساسيين وصاحب مداخلات مطوله في هذه المناسبات الكل يعرفه سواء منظمي تلك النشاطات او الحضور وهو عضو بكل لجان حركة فتح الاعلاميه وكان دائما المطالبه بوجود وسائل اعلام فتحاويه خاصه بالحركه .

 

أصيب رحمه الله عدة جلطات متتاليه بالسنوات الاخيره وتلقى علاج في مستشفى المطلع بمدينة القدس المحتله زارني في رحلة علاجي الاخيره فور عمله بمرضي بالبيت تحدثنا طويلا

 

\الصحافي خميس الترك متزوج من الأخت المناضله ام نادر ولديه ابنه الدبلوماسي نادر الترك ابوخميس الحاصل على ماجستير بالعلوم السياسيه من جامعة بيرزيت وعمل دبلواسي في سفارة فلسطين بالصين والباكستان والعمل الصحافي والمجتمعي ولديه عدة بنات احداهما متزوجه من الأسير المحرر الأخ إبراهيم عليان عضو الهيئه القياديه العليا لحركة فتح سابقا واحد قادة الحركة الاسيره الفلسطينتيه  .

 

كنت قد كتبت عدة مقالات عن الصحافي خميس الترك

 

الصحافي الكبير خميس الترك ابونادر بخير وبصحه جيده وعلى قيد الحياه

 

خميس الترك أبو نادر صحافي صاحب رسالة وطنيه سامية