عام على تولي الدكتور محمد اشتية رئاسة حكومته

0
293

كتب هشام ساق الله – انشر ماكتبة قبل عام للدكتور محمد اشتية رئيس الوزراء وأقول له وعد الحر دين عليك رغم ازمة الكورونا التي يعيشها العالم والكل يبحث عن حماية أبناء شعبة وسط الموت والمرض والانهيار الاقتصادي واشياء كثيره تذكر ان اكثر شيء نريده ان نكون مواطنين متساويين مع أبناء شعبنا في الضفة الفلسطينية والقدس ان نكون لنا نفس الحقوق وعلينا نفس الواجبات فنحن لسنا مسئولين عن سيطرة حركة حماس على قطاع غزه والانقسام الداخلي .

أقول للدكتور محمد اشتية انك لم تحقق أي شيء لنا في قطاع غزه ولم تحل مشاكل الموظفين فانت وعدت الشهر القادم ونحن الان مقبلين على ازمة اقتصادية كما كل العالم ولم تشرح مع انشغالك موضوع التقاعد المالي ولم تحل أي مشكلة من المشاكل الكثيره التي تركها سلفك الدكتور رامي الحمد الله .

الظلم بقي مستمر في كل الاتجاهات وبكل المواضيع التي تخص قطاع غزه فلازال الاسرى المحررين يتقاضوا نصف مخصص ولازال هناك الاف من الموظفين مقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية كان الله في عونهم يعانوا كثيرا هؤلاء مع الشرعية اخي ابوابراهيم ورفضوا ان يكونوا مع دحلان وياخذوا راتب كامل كما كانوا يتقاضوا هؤلاء أبنائهم محرومين الملح يعيشوا حالة من الكفاف ولا احد ينظر اليهم ولا يوجد قائد في كل قطاع غزه مهما على مكانته حل مشاكلهم قضايا كثيره وماسي واضحة ولا احد يمون بقطاع غزه .

تفريغات 2005 القديمة الجديدة والتاريخية في الازمات والتي أصدرت اللجنة المركزية قرار بحل مشكلتها زمان وكذلك المجلس الثوري والاستشاري ومنظمة التحرير والمجلس الوطني والمجلس المركزي لم يبقى احد الا تحدث بهذه المشكلة لازال متسبيها موظفين مؤقتين يتقاضوا من السلطة مساعدات اجتماعية ميذ 15 عام ولم يتم تثبيتهم انت لم تاتي بالجديد حين صرفت لهم 1500 شيكل كانوا يحصلوا على نفس المبلغ زمن الحمد الله .

اعرف ان تسارع الاحداث والأزمات منذ توليك موقعك لم تتوقف لحظة واحده واثبت التاريخ والموقع ان القرارات ضد قطاع غزه مفروضة عليك من الأخ الرئيس محمود عباس وان من ينبغي ان يقوم بهذه القرارات هو نفسة وان يصدر تعليماته برفع الظلم كاملا عن كل قطاع غزه .

نحن في قطاع غزه صبرنا وقدرنا ظروف السلطة الفلسطينية ولازلنا على امل ان تحل كل مشاكلنا المتراكمة والتي فقط تحتاج الى تطبيق النظام الأساسي الذي أقيمت السلطة بموجبة وان نكون مواطنين في هذه السلطة متساوين الحقوق والواجبات مع أبناء شعبنا ولا ان يتم ممارسة تمييز عنصري واقليمي تجاهنا وان تكون حسبة غزه في وزارة المالية ليست مثل حسبة أبناء باقي شعبنا.

واكثر شيء كنت أتمنى ان يكون مختلف ان هذه الحكومة هي حكومة حركة فتح ويراسها ع ضو باللجنة المركزية ولكن للأسف هذا غير صحيح في الممارسة العملية والاسم فقط هكذا بدون مضمون وانا أقول لك غير عتبة الباب فهناك وزراء كنت انت تتوقع ان يشدوا اذرزك هم عبىء عليك وينبغي ان تقوم بالتغيير والتبديل بعد ازمة الكورونا حتى تمضي القافلة.

 

انشر مقالي الذي كتبة للدكتور محمد اشتية قبل عام حين كان يهم بممارسة صلاحياته كرئيس للوزراء الفلسطيني.

 

ما نريده في قطاع غزه من حكومة الدكتور محمد اشتيه العتيدة المساواة بالمواطنة

 

كتب هشام ساق الله – اكثر ما نريده من حكومة الدكتور محمد اشتيه العدالة والمواطنة فلا يجوز ان يتم التعامل معنا بخباثه من قبل وزارة المالية والحديث عن نسب في مواجهة الازمه الماليه التي تمر بها السلة وممارسة نسب أخرى في الضفة الغربية ولا يجوز التعامل مع مواطنين دوله بدرجات فالتعامل معنا في قطاع غزه بدرجات متدنية هذا عيب ومعيب يجب ان يتجاوزه الأخ الدكتور محمد اشتيه .

باختصار نحن لانتوقع الكثير من حكومة الدكتور اشتيه أي كان وزرائه مش راح يجيبوا الذئب من ذيله ولن يحققوا اكثر ما تحقق في حكومتي الحمد الله وفياض فالأوضاع نعرفها ونحن شعب يعتمد على الدعم العربي والدولي ولا يوجد لدينا موارد طبيعية حتى ننتظر اكثر مما هو موجود .

احتسبوا لموظفين قطاع غزه الخمسين بالمائة من السبعين التي تم صرفها لمن هم على راس عملهم في السلك المدني والعسكري يعني صرفوا 35 بالمائة من اصل الراتب ويقولوا 50 بالمائة وما خصموه على موظفين الضفة الغربية صحيح 50 بالمائة تشمل البدلات والعلاوات وكل توابع الراتب والحد الأدنى للراتب 2000 شيكل .

للأسف ذبحوا صغار الموظفين بالرواتب وبالأخص رواتب تفريعات 2005 المظلومين نطالب معالي رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه وحكومته العتيدة بحل هذه الازمه المزمنه وانهاء معاناتهم فلا يجوز ان يتقاضوا هؤلاء الشباب اقل من الحد الأدنى للراتب والذي قدر ب 1450 شيكل .

لا نتوقع من حكومة الدكتور اشتيه ان نعيش في سنغافورا وترفع دخل الفرد وغيرها مما تنتظره شعوب الأرض من حكوماتها المشكلة ولكن نريد ان يعتني كثيرا بالمواطن وان يعمل على مساواة أبناء الشعب الواحد لانريد منه اكثر من هذا ولا نريد من وزرائه الجدد والقدامى سوى ان يتعاملوا مع قطاع غزه بشكل متساوي مع مايتعاملونه مع الضفة الغربية وان ينصفوا أبناء شعبهم فعدم المساواة تولد كراهية وحقد في قلوب أبناء الشعب الواحد .

كنت أتمنى ان تنهي دكتور محمد اشتيه الهيئات وتضمها جميعا الى مجلس الوزراء وخاصه الشئون المدنية ووزارة الاسرى وسلطة النقد وغيرها من الدكاكين الموازية للوزارات الرسميه ولكن يبدو انك لم تقترب على ممالك تقاد من جهة أخرى بالسلطة الفلسطينية .

وأقول لسلطة النقد ومن خلفها البنوك يتلاعبوا بالمقترضين من موظفين السلطة العسكريين والمدنيين ويأخذوا مثلوا يريدوا بدون ضوابط وقوانين وحين تراجع سلطة النقد والبنوك مصاصين الدماء يبرروا كل افعالهم فهم لا يخطئوا ولا يغلطوا ابدا راجع عدد كبير من الموظفين البنوك احتجاجا على خصم القرض بنسبة 100 بالمائة وطلعوا غلطانين وان ما خصمه البنك صحيح للأسف ليس هناك ضوابط وليس هناك مواطنه ويتعاملوا معنا على اننا مواطنين درجه ثانيه وثالثه ويحللوا سرقتنا .