تعظيم سلام للعرف العشائري كلمات كتبها الشيخ محمود سالم سلامة ابوالسعيد

0
354

على رسلكم أيها السادة يامن توجهون سهام النقد للعرف ورجالاته .

نشأ العرف العشائري في ظل غياب الدولة الحديثة وأدواتها من محاكم ومراكز شرطة وخلافه ، في ظل هذا الغياب كان لابد من وجود قانون يضبط العلاقة بين الفرد والجماعة ، والجماعة والجماعة الاكبر ، وبالتالي نشأ العرف العشائري على مجموعة من العادات التي لاقت قبولا واستحسانا واعتيادا والتزاما بها ، كونت في مجموعها القواعد العرفية المكونة للقضاء العرفي . أذا ؛ القضاء العشائري هو أسلوب أو طريقة يلجأ اليه في حل النزاعات معتمدا على مجموعة من المفاهيم والقيم المتفق عليها ، والتي لاقت قبولا وأستحسانا لدى العشائر البدوية ويعتبرونها ملزمة . وللقضاء العشائري قبول واسع في حاضرة وقرى وبادية فلسطين ، وهو محل ثقة لدى المتخاصمين ، لقسوة احكامه والتشدد فيها وخاصة في قضايا النساء والجرائم الكبرى مما أوجد رادعا قويا لكل من تسول له نفسه بفعل جرما ما .وبالتالي حقق الامن والامان للمجتمع .ومما زاد التمسك بهذه الاعراف وقوع فلسطين تحت حقب احتلال واستعمار طويلة ، وكان الاتجاه للقضاء العشائري نوعا من أنواع الوطنية رفضا للمحتل ومحاكمه .

ولموجهي سهام النقد للعرف نقول : الكمال لله ونقر ان هناك قواعد عرفية لابد من تشذيبها وليس ألغائها، والعيب ليس بالعرف وقواعده بقدر ماهي ببعض العاملين به جهلا او تكسبا ومتاجرة في عذابات هذا الشعب وجراحاته ، مما أتاح الفرصة لتوجيه أسهم النقد للعرف والعاملن به .

للعرف رجال يشار لهم بالبنان ولهم حضور واضح على ساحة العمل المجتمعي ؛وخاصة بقضايا الأمن والسلم المجتمعي .

نحن مع شرع الله ، نحن مع أن تبسط الدولة نفوذها ، لكن عدم تطبيق الشرع ؛ والبطء في تحقيق العدالة الوضعية ، تجعلنا نتمسك اكثر من اي وقت مضى بأعرافنا وقضاؤنا العشائري ، ولايستطيع أحد الأقتراب من هذا العلم ألا من وضعه .

فعلى رسلكم أيها السادة فالعرف قوي برجالاته وسدنته ولن نلتفت لترهاتكم ويوما ستحتاجون العرف وتأتوا أليه صاغرين .