هناك ازمة داخل اللجنة المركزية لحركة فتح ليس هكذا يكون الخلاف على وسائل الاعلام

0
336

كتب هشام ساق الله – لم اكن اعرف ما قال الأخ الدكتور ناصر القدوه عضو اللجنة المركزية حول جاهزية حركة فتح للانتخابات وعرفت من تغريدة الأخ حسين الشيخ على تويتر الي اجتنا على شوق وعطش كان اجدر به ان انتظر حتى جلسة اجتماع اللجنة المركزية القادم وناقش الامر في داخل اطار اللجنة المركزية وعدم نشر غسيلنا واختلافنا على وسائل الاعلام .

الصحيح ان حركة فتح غير جاهزة للدخول بانتخابات تشريعية قادمة وعليها حل كثيرا من المشكلات والقضايا قبل التفكير بالانتخابات حتى لانقع بما وقعنا به بالانتخابات الماضية وكان المطبلين والرقاصين يؤكدوا فوز حركة فتح وصدمنا صدمة كبيره بهذا الاختلاف الداخلي الذي أدى الى سقوطنا والذي لم يفتح به تحقيق وتم طوي الصفحة .

نحن غير جاهزين لأي انتخابات قادمة قبل ان يتم انصاف النواه الصلبة لحركة فتح ووقف ماتم خلال سنوات الانقسام الداخلي وانصاف أبناء الحركة الذين تم رميهم على قارعة الطريق وإيقاف التقاعد المالي وإعادة رواتب الذين تم قطعت بتقارير كيديه وإنصاف اللموظفين الذي يتم اعطائهم نصف راتب كتقاعد مالي والذي اعترف به رئيس الوزراء الأخ محمد اشتية وانصاف الاسرى والعسكريين الذين لم يحصلوا على ترقيات منذ بداية الانقسام .

نحن غير جاهزين لأجراء انتخابات طالما لم تحدد حركة فتح كيف سترتب قوائمها الانتخابية وماهو برنامجها ومن حلفائها الذين سيقفوا معهم وتحديد وجهة نظرنا بالفسده والمفسدين الذين يسيئوا للحركة ولازالوا يحصلوا على دعم ومساندة من أعضاء باللجنة المركزيه .

الأخ الرئيس محمود عباس هو مرشح حركة فتح الوحيد هذا ما يسعد دائما الأخ حسين الشيخ ان يضخه على تويتر على الفاضي والمليان وهذا مايتقرب به أعضاء في اللجنة المركزيه الى الأخ الرئيس محمود عباس ليعبروا عن خلافهم مع وجهة نظر أخرى ومع مواقف كثيره قالها الرئيس محمود عباس انه لن يرشح نفسه لاي انتخابات قادمة .

انا أقول بان الأخ الرئيس محمود عباس رغم كبر سنة الا انه خير من يمثلنا على الصعيد الدولي وخير من يتحرك بين الدول بحيث يضايق الولايات المتحدة الامريكية والكيان الصهيوني وهو خير من قال للولايات المتحدة الامريكية وافشل صفقة القرن واشياء كثيره يمكن ان نعددها في سجاياه وتأييدنا له كي يرشح نفسة الى الرئاسة بدورة أخرى ولكن .

قبل ان يعلن ترشيحه لنفسه للانتخابات الرئاسية القادمة ينبغي ان يتخذ جملة من القرارات التاريخيه بالقضاء على الفسده والمفسدين ورموز الفساد بالسلطة الفلسطينية والقيام بحملة تطهير واسعة للذين اغتنوا من السلطة ويجب ان يعلن قبل كل شيء ان الوطن واحد وان كل إجراءات اتخذت بحق قطاع غزه ينبغي ان يتم رفعها مثل الغاء التقاعد المالي والمساواة بين الموظفين المتقاعدين عسكريا تقاعد مبكر وانصاف تفريغات 2005 وإعادة رواتب من تم قطعها بتقارير كيديه والتعامل وفق النظام الأساسي الفلسطيني وانهاء الانقسام وتوحيد شطري الوطن واغلاق الصفحة السوداء في الانقسام الداخلي وانهاء انقسام حركة فتح الداخلي وفتح باب العودة لأبناء الحركة الذين يرغبوا بالعودة الى حضن وصفوف حركة فتح .

للأسف من يقولوا بان الرئيس محمود عباس مرشح حركة فتح الأوحد هؤلاء يحتموا بفسادهم خلفهم ليضمنوا استمرار مكاسبهم المالية من وراء السلطة وهؤلاء يتقربوا الى الأخ الرئيس بهذه الكلمات من اجل التغطية على فسادهم وتحالفاتهم من تحت الطاولة لما بعد الأخ الرئيس محمود عباس الذي ينبغي ان يتم حسمه قبل الانتخابات حتى لا يحدث خلاف بالمستقبل .

وعلى راي صديق لي قالها لي ان حركة حماس استوردت خوازيق اتوماتيكي عشان هيك بتقول انهم جاهزين وحركة فتح من طبالين ورقاصين يكذبوا ويقولوا انهم مستعدين على الجلوس على تلك الخوازيق كما حدث بانتخابات الماضية ومن اجل تضيع المشروع الوطني الفلسطيني .