رساله الى مفوض العام للوكالة الغوث الدولية الأونروا من أصحاب البيوت المدمره

0
361

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا)

*الى لجنة ملف الأعمار *….

*الى الدول المانحة * ….

*الى اصحاب القرار * ….

* إلى مفوض العام للوكالة الغوث الدولية الأونروا

 

أننا جئنا هنا وللمرة الثانية على التوالي للأعتصام والمطالبة بأقصى حقوقنا على توفير بدل الإيجار  بالتراجع عن قرار وقف الإيجارات ومساعدة تلك العائلات التي هدمت بيوتهم في آخر عدوان على قطاع غزة حتى إعادة إعمار بيوتهم .. و أن هناك 1620 عائلة ممن دُمرت منازلهم مهددة بالطرد في حال لم تُدفع لهم بدل الإيجار، وستصبح تلك العائلات بأطفالهم و نسائهم دون مأوى.

 

لذالك لنرفض سياسات الأونروا وممارساتها ضد المتضررين والمنكوبين

 

في اللحظة التي ننحني فيها إجلالاً وإكباراً أمام تضحيات أهلنا الصامدين الثابتين في أبراج حي الندى وعزبة بيت حانون بوابة قطاع غزة الشمالية الذين ضحوا بأرواحهم وأبنائهم وقدموا منازلهم وممتلكاتهم ومزارعهم حفاظاً على الأرض والثوابت الذين كانوا ولا زالوا خط الدفاع الأول عن قطاعنا الصامد الحبيب …

 

ومن هنا نؤكد رفضنا لسياسات الأونروا الرامية بتأخير صرف بدل الإيجار كما ونرفض أي تصنيفات لأصحاب البيوت المهدمة هدفها الالتفاف على حقوق الناس والمنكوبين كما ونرفض السلوك التي تمارسه الأونروا في التعامل مع المتضررين .

 

وأن الأوضاع المأساوية والكارثية وتردي الأوضاع الإنسانية والمشكلات التي يعاني منها القطاع كأزمة الأوضاع الأقتصادية وتعثر الإعمار ومشاكل الفقر والبطالة وغيرها من الأزمات .

 

لذالك أن تبريرات الأونروا باتخاذ هذا القرار بسبب عدم توفر الأموال الكافية يجافي الحقيقة، حيث أن أهم استهدافات القرار هو الضغط على الجماهير للخضوع للأمر الواقع والذل والهوان والسياسة الملعونة على حساب الأهالي التي هدمت بيوتهم أن  حرمان المتضرر من حق بدل الإيجار،

أو أولوية الإعمار مرفوض لأن الإيجار حق وليس منة للكل عائلة هدمت بيوتهم , اهلنا في أبراج حي الندى وعزبة بيت حانون  بحاجة الى مساعدة انقاذية عاجلة ملحة وضرورية لدفع ماتراكم عليهم من ديون هائلة لعجزهم عن تسديد ما استحق عليهم من ايجارات لاصحاب المنازل واصبح الاهالي مهددون بين الرمي بالشارع وبأزقة المخيمات او القضاء عليهم و هم لايملكون قوت يومهم …فاصبحت قضية انسانية واجتماعية ملحة لدفع بدل الايجار اي بدل الايواء ومساعدة الاهالي على تسديد عجز ماترتب عليهم لان الوضع لايحتمل اي تأجيل ..

 

أصبح المواطن الفلسطيني يدفع ثمن المناكفات السياسية والانقسام الذي تعيشه الساحة الفلسطينية، مؤكداً على أن عدم الإيفاء بالتعهدات والوعودات الدولية له علاقة بالموضوع السياسي وبحالة الانقسام التي تعيشها الساحة الفلسطينية

على وكالة الغوث وأصحاب القرار أن تسعى من أجل تسليم الأموال التي يمكن أن تسد احتياجات المواطنين سواء للإيجار أو لإعادة الإعمار

 

وبناء على ما نقدم به بأسم أبراج حي الندى وعزبة بيت حانون نؤكد على ما يلي:

 

1- إن حق النازحين من أبناء هذه المنطقة في العودة السريعة لبيوتهم هو حق أصيل من حقوقهم الإنسانية والوطنية وجزء من تثبيتهم بأرضهم .

 

ثانيآ :  سرعة إعادة الإعمار بدون أي تباطؤ أو تسويف .

 

ثالثآ : الاسراع في الاعمار حالة ضرورية ملحة وتحديد موعد زمني لانهاء معاناة وعذابات اهلنا لانريد وعودا نريد تطبيق عملي على ارض الواقع ..

 

رابعآ ً: حق بدل الإيجار لكل صاحب بيت مهدم كلي أو غير صالح للسكن حتى يتم الإعمار .

 

خامسآ ً:حق كل متضرر في تقديم الشكوى وعلى موظفي الأونروا تحمل مسؤولياتهم بشكل كامل واحترام معاناة المتضررين.

 

سابعآ : حق المتضرر في الحصول على معلومات بما يخص ملفه ووضعه.

 

كما ونؤكد أن نضالنا ضد السياسات والممارسات الخاطئة للأونروا إن لم تعدل عن قراراتها ستكون لها خطوات تصعيدية لا تحمد عقباها

المجد للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسرى