الفرق بين وفد حركة حماس ووفد حركة فتح لحوارات المصالحة في القاهره

0
471

كتب هشام ساق الله – يصل اليوم وفد حركة فتح العريض المكون من 3 اشخاص لديهم وكاله حصريه على المصالحة والمفاوضات في القاهره صلاة النبي عليهم خارقين حارقين يدمروا أي ورقه او مشروع احدهم يتلقى تعليمات من الرئيس مباشره واخر بيراقبه لشئون الكيان الصهيوني والثالث يراقبهم جميعا ويرفع تقريره للرئيس محمود عباس والحدق يفهم وكان قد وصل وفد كبير من رحكة حماس مكون من 32 عضو من الداخل والخارج برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري ويضم أعضاء بالمكتب السياسي واعلاميين ونواب بالمجلس التشريعي وابنائهم فالامر له علاقه بالسياحة التفاوضية .

أتساءل لماذا لا ترسل حركة فتح احد من غزه بجلسات الحوار فاه لمكه ادرى بشعابها ولماذا لايتم خروج وفد من قطاع غزه يا عمي يأخذوهم رجلين كراسي احنا راضيين يتم اختيار ناطق باسم الحركة وأعضاء قيادين من حركة فتح لماذا لايتم ضم الأخ احمد حلس عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ضمن أعضاء الوفد .

رغم المعلومات التي تسربها وسائل الاعلام انه اقترب موعد الاتفاق وهناك حاله من الانفراج وانا أقول لمن يسالني طالما عزام الأحمد رئيس وفد فتح ليس هناك مصالحه وبالمقابل طالما موسى ابومرزوق ضمن الوفد ليس هناك أي توافق واتفاق اصبحا الاثنان رموز باستمرار الانقسام رغم انهم تربطهم علاقه مميزه بعشقوا التفاوض واللقاءات .

للأسف حركة حماس تتعامل مع إطالة المصالحة والانقسام بشكل مؤسسي ونحن نتعامل بشكل ضيق وامني مرتبط بكل الأنظمة العربية بانتظار إشارات الانفراج من المعلمين معلمين فتح وحماس وبالنهاية يتجه الامر نحو الكيان الصهيوني ودول الكيان العربي المتطابقة مع دولة الكيان .

مصر تقدم دعاوي لفتح وحماس ولفصائل عديده ضيافة كريمة للتفاوض وهي لا تريد ان تحدد من هو الطرف المعطل ولا تريد الضغط بشكل قوي حتى تنهي هذا الملف والدمل الملتهب في خاصرتنا وخاصرة شعبنا الفلسطيني التواق للمصالحة .

انا دايما بقول لو غيروا وفد فتح كله من الأول للأخر وتم اختيار وفد اخر لتوصلنا لاتفاق بأسرع وقت ممكن ففتح وحماس معا متفقين على استمرار الوضع بنفس الشخوص لانهم يؤدوا الأدوار كما يريد المعلمين الكبار وكما تقتضي مصلحة الطرفين من اجل تعذيب شعبنا اكثر واكثر .

سيثبت بعد سنوات انهم متفقين معا على استمرار الانقسام وتوزيع الأدوار والمهام واننا امام اتفاق دولي ومخطط عالمي نسير باتجاه ما يخططوه جميعا ولكل طرف من الأطراف مهمه ودور يسير فيها ومحدده مهامه ووقتها حتى نصل الى اللحظه التاريخيه التي لاينفع بها ندم ولا عوده الى المربع الأول .