طالما هناك أجواء جديه للمصالحة ارفعوا الصورة المسيئة للأخ الرئيس محمود عباس على دوار السرايا

0
613

كتب هشام ساق الله – هناك أجواء ايجابيه جديه هذه المره للمصالحه الفلسطينيه ولقاءات تجري في غزه وشرم الشيخ وصلت الى مرحله ستؤدي الى المصالحة انشاء الله أطالب الاخوه في المخابرات المصرية وحركة حماس رفع الصورة الموجودة على دوار السرايا والمسيئة للاخ الرئيس القائد محمود عباس رئيس دولة فلسطين ومنظمة التحرير الفلسطينيه وعمود خيمتنا فهي صوره مش محترمه ومسيئه واطالبكم بأطلاق سراح المعتقلين السياسيين في قطاع غزه واخلاء البيوت المحتله من قبل حركة حماس في قطاع غزه .

حركة حماس طلبت من جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان اخلاء خيمة 4/4 الموجوده امام حاجز ايرز وطلبت منهم مغادرة المنطقة بعد ان قامت هي بالسماح لهم وهذا يعني ان هناك أجواء ايجابيه للمصالحة وأقول لجماعة المفصول دحلان ماذا استفدتم من خيمتكم لم تحققوا اهدافكم ولم يسافر من كنتم تستهدفوه حفاظا على الدماء الفلسطينية الواحدة واضفتم فشل جديد لقيادتكم الى جانب سلسله من الفشل منذ ان خرجتم على قيادة حركة فتح الشرعيه .

كنت قد كتبت مقال عن هذه الصوره المسيئة اعود لنشره مره أخرى

 

 

الصورة على دوار السرايا معيبه ياحركة حماس يجب رفعها

 

كتب هشام ساق الله – اليم وانا امر من شارع عمر المختار اثناء التحضير لميسير الجهاد الإسلامي لفتت نظري صوره عليها الأخ القائد محمود عباس ابومازن معلقه على دوار السرايا الدم يقطر من فمه ومكتوب عليها من يعاقبنا لايملثنا صوره مش محترمه تنم على عقلية متحجره لاتريد لا حوار ولا وحده وطنيه هدفها ان تستفز اكثر من ثلثي أبناء شعبنا الفلسطيني تعبر عن نفسيه مريضه وحاقده المؤسف اكثر ان كل التنظيمات تمر من تلك المنطقة ولا احد اعترض عليها او تحدث برفعها لا احد من العقلاء يقول لحماس عيب مايجري لاتحرقوا السلالم وخطوط الرجعى حكموا العقل .

يشاهدها كل من يمر بهذه المنطقة من كل الوسطاء وشهاد الزور من التنظيمات ولا احد يتحدث عنها كما يمر من امام المخصيين أبناء حركة فتح الذين تعودوا الصمت فقد تم تدجينهم وارنبتهم وخصيهم فلا احد يتحدث من كتاب وقاده ويتحدثوا مع أي احد لرفع هذه الصورة المسيئة لأكثر من ثلثي شعبنا الذين يؤيدوا حركة فتح والفصائل الوطنية وضد حركة حماس العظمى المستقويه بالدرجة الأولى على أبناء شعبنا والتي تستوعب المصالحة مع الكيان الصهيوني ولاتستوعب مصالحه داخليه متمسكين في الكراسي حتى النصر حتى النصر حتى ا لنصر .

اين المخابرات المصرية من هذه الصورة المسيئة اين كل الوسطاء اين السفير القطري محمد العمادي الرئه التي تتنفس منها حركة حماس والذي ينقذها دائما لماد لا لم يرفع التنظيم وكتبة التقارير الى رام الله عن هذه الصورة المسيئة حتى يتم الحديث عن رفعها مع المصريين او القطريين مايجري عيب ولاينم عن رغبه لا في مصالحه ولا في وحده وطنيه .

انا أقول ان العمادي هو من تتنفس من رئته حركة حماس وتستقوي به وللأسف لأتأخذ السلطة الفلسطينية موقف قوي وحاسم منه ومن تدخلاته ولا يتم وضع حد له ولتدخلاته السافرة بتخريب المصالحة وبتخريب أشياء كثيره .

سبق ان وضعت حركة حماس صور مختلفة مسيئة في نفس المنطقة ورفعتها ومؤكد انها سترفع هذه الصورة أيضا غصبن عنها فهؤلاء لديهم عقليات لن تتغير وأفكار ثابته لايريدوا أي شيء سوى هدم الوحدة الوطنية واستمرار الانقسام والانقلاب فهم مستفيدين مما يجري يعبروا عن مكنونات انفسهم ببث الكراهية والحقد على كل ما هو وطني شريف هذا لن يجعلنا نتوقف عن تاييد الأخ الرئيس محمود عباس ويجعلنا اكثر متمسكين بالشرعية الفلسطينية وبرمزها الأخ محمود عباس رئيس سلطتنا ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني .