ماهي أسباب تفوق منظومة الصواريخ (أس 400) عالمياً؟ ترجمة: هالة أبو سليم

0
576

بقلم: تشارلي جو –مجلة ناشيونال أنترست -20-10-2018

تُعد منظومة الصواريخ (أس 400) أكثر منظومة صواريخ مثيرة للجدل في الوقت الراهن، مما دفع الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية على بعض الدول لشرائها هذه الصواريخ، مع ذلك مازالت الدول القوية مهتمة جداً بهذه المنظومة ، الهند وقعت اتفاقية في سبتمبر من العام 2018 والصين ايضاً وقعت اتفاقية في شهر ابريل من العام 2018.

لكن ماهي اسباب كون هذه الصواريخ مهمه جداً لهذه الدرجة؟ كيف انها تتفوق على منظومة الصواريخ (اس 300)؟

بدأ العمل في منظومة الصواريخ (اس 300) في أواخر الستينات لتطوير عمل الصواريخ سام6

كان من المُخطط لهذه الصواريخ ان تكون بديلة عن صواريخ أس 75و (اس –أ 2) التي استخدمت عملياً ضد طائرات التجسس يو-2- ووجدت في كوبا وفيتنام.

بدأت عمليات الاختبار على هذه الصواريخ في السبعينات ودخلت الخدمة في العام 1978.

التحسينات الموجودة في صواريخ أس 300 سوف تكون لديها القدرة على تحديد الاهداف المتعددة وضربها في آن واحد.

كون الصواريخ أس 25 ايضاً متعدد القنوات لكنها باهظة وموجهة ضد أهداف ثابتة.

الطائرة الأمريكية سام  – (دي)   التي سوف  تنضم لمنظومة الصواريخ أم آي أم-104 باتريوت هو منظومة دفاع جوي صاروخي

وتُستخدم من قبل الولايات المتحدة وحلفائها وهي أول طائرة أمريكية متطورة تكنولوجياً، ودخلت الخدمة  في نهاية 1981.   أرض –جو

كانت روسيا أول من طور هذه الصاروخ وقوات الدفاع الجوي الروسية واعتمدوا أول إصدار لصواريخ (أس300)، و(أس300بي –تي).

وتشمل المنظومة ايضاً نظام السيطرة على الحرائق وهذا يُعد كافياً ولكنه ليس حلاً مثالياً.

عندها فكر السوفييت في عمل صواريخ سام 6 في فيتنام والشرق الأوسط واعادة تحديد المواقع بشكل اسرع هو مفتاح الحل لزيادة فعالية صواريخ سام .

الصواريخ الجديدة أس 400 من المتوقع ان تصل لمدى 240كيلومتر مقابل الاهداف الجوية وتحسين لعمل صواريخ أس 300 التي تصل لمدى 150كيلومنر والصواريخ  أس 300 بي أم يو التي ممكن ان تصل إلى 200كيلومتر الصواريخ الأحدث مثل 40أن 6 من المتوقع ان تصل لمدى 400كيلومتر هي منظمة الصواريخ أس 400.

ماذا يعنى هذا بالنسبة لمنظومة الصواريخ أس 400؟

في جوهرها، لا يزال نظام الطرق المتنقلة نسبيا مصممًا لقوات الدفاع الجويفي حين أنه يُمثل قفزة كبيرة في القدرة (   خاصة بالمقارنة مع أنظمة  بى أس لصواريخ  أس 300 من الجيل الأول وهو أكثر مرونة بكثير .

في المقابل واصل الجيش الروسي تطوير صواريخ أس 300 إلى صواريخ 300فى 4 حتى وصل إلى صواريخ 300أس في أم (المُعدة للتصدير) التى تتضمن رادار متطور يصل لمسافة 200كيلومتر .

قد تبدو قفزة كبيرة لصواريخ أس 400 وهو نتيجة تطور بطيء لصواريخ أس 300 .

العديد من الميزات المتقدمة ، مثل اعتراض الصواريخ الباليستية والقذائف القابلة للتبادل والوحدات والمشاركة متعددة القنوات موجودة في النظام لفترة طويلة ، وتستند S-400 فقط إلى نقاط القوة الموجودة في S-300 لجعلها خطر أكثر فتك .