في مثل هذا اليوم تحرر الأخ المناضل ذياب نمر اللوح صديقنا واخونا جميعا

0
471

كتب هشام سق الله في مثل هذا اليوم تحرر صديقنا جميعا الأخ المناضل الكبير ذياب نمر اللوح قبل 33 عام كان يوم جميل بعد ان حكمت عليه قوات الاحتلال الصهيوني بالسجن المؤبد اذكر اني ذهبت ضمن وفد من حركة الشبيبة لزيارته فوجدت رجل فاره الطول ابيض الوجه كانت اول مره اراه وكان قد قيل لنا ايامها انه قائد فتحاوي كان موجه عام لسجن بئر السبع وكذلك موجه امني واحد المتقين المتميزين في الحركة الأسيرة له كتب ومنشورات ومقالات سياسيه .

الأخ المناضل ابوالنمر بيبيض الوجه فهو احد النماذج المشرفه للحركه الاسيره حقق نجاحات في مجال الاعلام الفلسطيني والتنظيمي وكذلك العمل القيادي فهو احد قيادات حركة فتح في قطاع غزه اضافه الى انه تولى موقع سفير فلسطين في الصين واليمن وموريتانيا ومصر والمندوب الدائم لفلسطين في الجامعة العربية الان .

هناك رضى واجماع في أوساط شعبنا وخاصه بين المناضلين ان الأخ ذياب اللوح ابوالنمر افضل من تولى سفارة فلسطين في القاهره فالرجل متواضع يقابل الجميع ويخدم كل من يتوجه اليه اضافه الى انه رجل يعمل بالميدان قدم الكثير الكثير لفلسطين وخاصه لقطاع غزه وخاصه بمجال فتح المعبر حيث تم فتحه طوال شهر رمضان الفضيل بجهود ومطالبات الأخ ابوالنمر للحكومة والدولة المصرية .

الاخ المناضل ذياب نمر اللوح اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني وهو شاب صغير وحكمت المحاكم الصهيونية عليه بالسجن مدى الحياة نهاية السبعينات وتنقل في عدد من سجون الاحتلال واستفاد من تجربته وأصبح موجه عام في سجون الاحتلال وتحرر في عام 1985 من سجون الاحتلال الصهيوني.

الاخ المناضل ذياب اللوح اصغر مفوض امني في سجون الاحتلال الصهيوني واصغر موجه عام في تاريخ الحركه الأسيرة زمن كل القيادات في داخل الاسر و احد قيادات حركة فتح في قطاع غزه تم تكليفه بعضوية اللجنة الحركيه العليا لحركة فتح وتولى مهام الاعلام والتثقيف الفكري للحركة لعدة سنوات اصدر خلالها صحيفة الكرامة وقام بتأسيس مركز اعلامي تنظيمي وهو عضو باللجنة السياسية للجان الشعبية التي تأسست قبل السلطة الفلسطينية وعضو بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح طوال فترة وجوده بالوطن ولعدة مرات وعضو بالمجلس الثوري لحركة فتح وعضو بالمجلس الوطني الفلسطيني وعضو بالمجلس الاستشاري لحركة فتح وسفير فلسطين في الصين واليمن وموريتانيا له العديد من الكتب والمؤلفات السياسية والتنظيمية .