الجوالات في فلسطين قلبت وفق التقويم الصهيوني

0
448

كتب هشام ساق الله – صحيح ان مجلس الوزراء الفلسطيني بقيادة الدكتور رامي الحمد الله قرروا ارجاع الساعه 60 دقيقيه فجر يوم السبت ولكن التقويم في أجهزة الكمبيوتر والجوالات تم ارجاعها وفق القرار الصهيوني فهي تتبع مباشره لهم والسبب عدم العمل بجد من اجل استقلال فلسطين ولو الكترونيا ولم يعمل معالي وزير الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات من اجل هذا الامر لا هو ولا الشركات الفلسطينيه .

 

مهم جدا الاستقلال الالكتروني والفضائي ومهم كثيرا ان يكون لفلسطين شخصيتها ووجهها المنفصل عن دولة الكيان الصهيوني في الفضاء وعلى الأرض وهذا الامر ممكن ويمكن ان يتم لو عملنا من اجل تحقيق هذا الهدف ولكن للأسف لا احد يدرك أهمية هذا الامر فهو يمر هكذا بدون ان يعمل من اجله احد وهو اهم بكثير مما يتم العمل من اجله على الساحه السياسيه والاستقلال الكترونيا وفضائيا ووجود شخصيه مستقله لفلسطين مقدمه للحصول على كل شيء .

 

الساعه الواحده رايت الجوال وهو يرجع ساعه الى الخلف وفق التقويم الصهيوني ومن قام بارجاع الساعه يدويا يوم بدء التقويم الفلسطيني رجعت ساعته ساعه أخرى مع التقويم الصهيوني واكيد تخربطت مواعيده متى يدرك السيد وزير الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات أهمية هذا الامر سياسيا ومتى تدرك الشركات الفلسطينيه التي تعمل بمجال الاتصالات هذا الامر .

 

ادعو مؤسسات المجتمع المدني والحكومه وشركات الاتصالات والنشيطين بالمجتمع الفلسطيني الى العمل العام القادم ان أحيانا الله بهذا الامر والاستقلال فضائيا وعلى الهواتف الذكيه وان يكون لفلسطين وجه اخر مختلف عن وجه الكيان الصهيوني القبيح استغرب كثيرا ان لاتدرك وزارة الخارجيه الفلسطينيه أهمية هذا الامر سياسيا وعمليا على الأرض واستغرب ان لا يتم اتخاذ قرار من مجلس الوزراء ومنظمة التحرير بهذا الشأن والسبب انهم جميعا متخلفين بالتكنلوجيا .