تهنئة للصديق الصحافي والشاعر الرائع ناصر عطا الله بمناسبة زفاف نجله الصحافي انس

    0
    503

    دعاني قبل عدة أيام اخي وصديقي الصحافي والشاعر الرائع ناصر عطا الله عضو المكتب الحركي للشعراء والادباء في قطاع غزه لحضور حفل الاشهار وإعلان الزفاف لنجله الصحافي الرائع انس واعتذرت له بسبب عدم قدرتي الوصول الى خانونس مكان العرس ولكني تمنيت عليه ان يقبل تهنئتي له على صفحتي عسى ان اؤدي بعض الواجب فالاخ الصحافي والشاعر ناصر عطا الله ابوانس يعز علي بشكل كبير وصديقي منذ ان عاد الى الوطن من سوريا .

    الصديق الصحافي الرائع ناصر عطا الله عمل صحافي متطوع لفترات طويله من الزمن خدم الاطار الوطني الشرعي لحركة فتح من خلال اجراء مقابلات ومتابعات سقطات كثيره نشرت بالاعلام الأصفر المعادي لحركة فتح وكان دائما الى جانب الشرعيه رفض وبشده ان ينحاز الى أي طرف انشىء منذ البدايه موقع امد وخط له سياسه تحريريه حياديه استطاع الموقع ان يأخذ دوره على ساحة الاعلام الفلسطيني .

    ظلم هذا الرجل بقطع راتبه بسبب التقارير الكيديه والوشاه كتب عن هذا الامر بمراره عدة مرات وانا كتبت منتصرا له ولزملائه المظلومين من الصحافيين وتمنيت ان يتم إعادة رواتبهم لاني اعرف دورهم الكبير في دعم اعلام حركة فتح ودورها بكل وسائل الاعلام الفلسطيني .

    الف مبروك اخي ناصر فرحتك في العزيز الغالي انس انتصرت ودام الفرح في دياركم انشاء الله وستنتصر عما قريب من هؤلاء كتاب التقارير الكيديه وهؤلاء الذين حرموك وزملائك من رواتكم وهو حق لكم كان اجدر ان يتم قطع رواتب الوشاه ومن يقف خلفهم .

    العريس العزيز الغالي انس خريج كلية صحافه عمل منذ ان التحق في دراسة الصحافه بالعمل الى جانب والده وتشرب منه فنون العمل الصحافي والإعلامي نتمنى له حياه سعيده وانشاء الله بالرفاه والبنين والف مبروك له ولعروسه وللاسره الكريمه .

    اعذرني اخي ناصر كنت أتمنى ان أكون الى جانبك اشاركك فرحتك بابنك البكر العزيز الغالي انس وانشاء الله عقبال كل اشقاءه وشقيقاته والله يديم الفرح في دياركم وتعود البسمه والراتب .

    وعدني صديقي الصحافي زياد عوض بتزويدي بصور عن الاشهار والعرس ودائما انا شاكر له ولخدماته المجانيه لي ولحركة فتح بكافة قطاعاتها لكننا في حركة فتح للأسف لانعرف مكانة هؤلاء الرائعين الذين قطعت رواتبهم بسبب تقرير كيدي  متى سيعلم هؤلاء الوشاه ان عملية الفرز والاختيار انتهت فهؤلاء الرائعين الذين قطعت رواتبهم رفضوا ان يكونوا بالصف الاخر رغم مغريات المال الكثير واصروا على البقاء الى جانب الشرعيه دعموها واعطوها كل مايستطيعوا ..