من يدافع عن أهالي قطاع غزه ويصون مصالحهم في الطريق الى قطاع غزه السجن

0
281

كتب هشام ساق الله – روى القادمون من مصر عذاب الطريق الذي عاشوه وحواجز الجيش المصري وعملية التفتيش التي تتم بشكل مذل لأبناء شعبنا العائدين الى السجن الكبير في قطاع غزه هذه الطريقة الفظه بالتعامل والتي لا تتناسب مع طبيعة العلاقات الأخوية بين أبناء شعبينا في فلسطين ومصر ما الذي يجري القضية مش امن القضيه انفلات هؤلاء الجنود وتجبرهم بالتعامل لأنهم يعلموا ان لا أحد يدافع عن شعبنا هذه الأيام.

 

رايت مناشدات موجهه للمفصول من حركة فتح محمد دحلان تناشده بان يتدخل لدى السلطات المصريه وتخفيف الحواجز واستفزازات الجنود واعاقتهم لابناء شعبنا بطريق العوده الى السجن الكبير ان مايجري من عذاب يعتبر قطعه من عذاب السفر ولكن ليس هكذا ياجنود مصر الابطال.

 

هل نتوجه الى حركة حماس المتصالحة حديثا مع النظام المصري فهي تتعامل بعسلك يانحله تقوم بتطبيق كل الاشتراطات المصرية على الحدود من اجل انهاء حالة التشنج السياسي عليها والتعامل معها باي حاله من الأحوال لاتستطيع حماس ان تتحدث بهذا الموضوع .

 

اليوم جرى اجتماع لوزراء خارجية مصر والأردن وفلسين برايكم هل تحدث المالكي او يعرف بالأصل ما يجري بالطريق من ممارسات الجيش المصري وحتى لو كان يعرف فهو لا يتحدث بموضوع خارج الاجتماع والنقاط المعده لهذا الاجتماع قطاع غزه ليس جزء من الوطن فلسطين فقد اسقط من تعاملاتهم جميعا .

 

أتوجه للأخ الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين ان يتدخل ويرفع الظلم عن أبناء شعبه وان يتحدث حول هذا الموضوع مع الرئيس المصري السيسي وقائد جيشه وان يتحدث مع عناصر السفارة الفلسطينية في القاهرة ومع السفير جمال الشوبكي ام انهم لازالوا جميعا يعملوا مع امن الدولة ويعملوا ضد أبناء شعبنا اللفلسطيني اين مساعد الأمين العام للجامعة العربية الفلسطيني اين الأمين العام للجامعة العربيه احمد ابوالغيط مما يحدث .

 

ليس لنا الا الله ان نناشده ونتوجه اليه ان يرقق قلوب الجنود المصريين ويحمي أبناء شعبنا في الفتره التي يتم فتح المعبر فيها ليس لنا سوى الدعاء والابتهال الى الله العلي القدير ونقول حسبي الله ونعم الوكيل ليس هكذا الاخوه الفلسطينيه المصريه وليس هكذا التعامل نحن مثلكم ضد الإرهاب وفي كل مره يتعرض فيها أي جندي مصري الى أصابه نبتهل الى الله ان يشفيه ويرحم الشهداء وان ينصركم على هؤلاء الخارجين عن الدين والوطن .