نصيحة الى الشركة الوطنية المشغل الثاني للجوال قبل ان تبدوا

0
634

كتب هشام ساق الله – انصح الشركة الوطنية المشغل الثاني للجوان ان يتجاوزوا أخطاء شركة جوال وان يتعاملوا مع الجمهور بمنطق مختلف بعيدا عن الكبر والتكبر وبعيدا عن غرور الاحتكار والتعاطي مع كل قضيه وموضوع بروح القانون بعيدا عن التشنج وركوب الراس والتنازل للمواطن واحداث حاله من المحبة مع الجمهور الفلسطيني .

 

شركة جوال اهم عيوبها الغرور وخاصه غرور مدراءها الكبار وعدم تنازلهم والتعاطي مع المواطن بالقانون الجامد والذي يطبق بجلافة وحقد اكثر منه تنفيذ روح القانون لذلك ينتظر أبناء شعبنا أي شركه تعمل بتواضع وحسن خلق لكي يتعاملوا معهم اعرف ان شركة جوال عروضها مغريه اكثر ولن تقدم الوطنيه ماينفاس شركة جوال ولكنها ممكن ان تربح اكثر بالتواضع والتعامل الأفضل مع المواطن الفلسطيني.

 

غرور مدراء شركة جوال وعقلية العظمة التي يعيشوا فيها وتعليمهم لموظفينهم هذه الصفه السيئه التي تنطلق من الاحتكار وانهم وحدهم الموجودين بالسوق الي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه الله يسهل عليك لايوجد لهم منافس اليوم اصبح لهم منافس حتى وان كان المنافس اغلى بالثمن ولكن نريد ان يتعاملوا بحب واحترام وبعيدا عن الغرور والعطرسه التي يعيشها مدراء وموظفين شركة جوال سيئة الصيت والسمعة .

 

انا أطالب الشركة الوطنية المشغل الثاني تجاوز كل أخطاء شركة جوال والتعامل باحترام واختيار الموظفين الرائعين ليعملوا معهم واهم شيء يعلموهم ان المواطن على حق على قاعدة الزبون على حق وان يتعاملوا بروح القانون ويعطوا الموظف هامش من التحرك ليخدم المواطن بالنهايه سيحول كل أبناء شعبنا في قطاع غزه ويستخدموا خدمات الشركه الوطنيه ويتركوا الشركة المتغطرسة ومدراءها الكريهين..

 

بانتظار ان نرى العمل وتوزيع الشرائح وبدء العمل والانطلاق في قطاع غزه وسنرى كم زبون ستحصل عليه الشركة الوطنية من سوء تعاملات شركة جوال وسنرى كم مواطن ينتقم من شركة جوال ويتحول على الوطنية وننتظر من الشركة الوطنية التواضع والتعامل الجيد مع أبناء شعبنا والتعامل بروح المنافسة والتعامل بأخلاق أبناء شعبنا الفلسطيني والتعامل بسهوله مع القوانين والأنظمة.