هل قادة فتح الجُدد سيحدثون فرقا لإتقانهم اللغة العبرية؟ ترجمة: هالة أبو سليم

0
534

بقلم : داوود كتاب –المنيتور

 

بناءاً على القرارات الختامية للجنة المركزية لحركة فتح ، حصل البرغوثى على 936صوتاً بينما حصل جبريل الرجوب على المركز الثاني و حصل على 838 صوت و أُعيد انتخاب محمود عباس فاليوم الأول للمؤتمر الذي عُقد فالتاسع و العشرين من نوفمبر بإلاجماع و ليس عبر التصويت .كرئيس لحركة فتح قام بتعيين أربع أعضاء إلى اللجنة المركزية و هى أقوى  هيئة فالحركة . كونك تتقن اللغة العبرية و بشكل لافت للنظر سيمنح مروان البرغوثى و جبرييل الرجوب مميزات عالية  فى مخاطبة المجتمع الاسرائيلي . معدى البرامج التلفزيونية الاخبارية يفضلون الضيوف الذين  يتقنون  العبرية بطلاقة لانهم يجدون صعوبه فالترجمة  خصوصا عندما يكون الحدث ” مباشر . سمدار  بيرى ، رئيس تحرير لشئوون الشرق الأوسط فى صحيفة يديعوت أحرنوت الرائدة فى إسرائيل صرح للمونيتور بأن جبريل الرجوب معروف كلياً لإسرائيل كونة يتقن العبرية ” الرجوب معروف هنا جيداً أتذكر أنه قام بترجمة كتاب عن مناحيم بيغن عندما كان بالسجن ” . وجبريل الرجوب أمضى بالسجن الاسرائيليى مدة 19عاماً و قد أطلق سراحة فى العام 1985 فى صفقة لتبادل الأسرى .

و الفلسطينيون يأملون فى” الرجوب” كونة يتقن اللغة العبرية ، ذكر أنيس سويدان المذيع السابق فى تلفزيون نابلس   صرح للمنيتور ” بأن أتقان الرجوب الى اللغة العبرية  سيساعدة فى المفاوضات المستقبلية مع إسرائيل ” .

وسويدان الان موظف فى منظمة التحرير الفلسطينية برام الله ، الذي أضاف ” أن فوز الرجوب لا يعود له فحسب فالقائمة التي تصدرها داخل مؤتمر فتح نجحت فى حصد 14  صوت من 18  أعضاء اللجنة المركزية ، وأضاف سويدان ان صائب عُريقات لم يكن ضمن قائمة الرجوب  و النجاح الساحق للسجين الفلسطيني السابق بالتأكيد أنه سيخلف صائب عُريقات فى المفاوضات مع الجانب الاسرائيليى  و كبير المفاوضين الفلسطينيون ” .

بالإضافة للرجوب يوجد محمد المدنى ، حلبف للرجوب وفاز بمقعد ضمن قائمة الرجوب و يمتلك المدنى ” مهارة ” فالتحدث باللغة العبرية كون ولد فالجليل و غادر إسرائيل  و أنضم إلى منظمة التحرير الفلسطينية فى الستينيات و كان مسئولا عن الاتصال مع الاسرائيليين ، و نظم المدني لقاء مابين  رؤساء البلديات الاسرائيلين و الرئيس محمود عباس فى رام الله .

ليبرمان يشن حرباً على محمد المدني

شن ليبرمان حرباً على المدنى الذى منُع من دخول إسرائيل  متهماً أياة بمحاولة التدخل بالشؤون الاسرائيلية الداخلية و محاولة تأسيس حزب سياسيي داخل إسرائيل و أنكر المدنى الي تم منعه من دخول إسرائيل – هذة التهم ، وقد برر بعض الاسرائيليون هذة الاعتراضات كونها لمنع تحقيق سلام مع الجانب الفلسطينى و تكميم الأصوات التى تطالب بالمحادثات مع الجانب الفلسطينى .

وحول هذة القضية ذكر محمود عباس أسم محمد المدنى شاكراً اياة على جهوده فى عملية السلام و حدث نفس الشيء مع بيرى أثناء مقابلة لها مع المونيتور .

بالرغم من ذلك ، بيرى لا يعتبر انتخاب الرجوب و البرغوثى تم لإتقانهما اللغة العبرية و هذا لن يحدث فرقاً فى المحادثات الجانبية بخصوص عملية السلام ” .

وأضافت المحللة لشؤون الشرق الأوسط  في صحيفة يديعوت أحرنوت  سمدار بيرى ” الحقيقة كونهم تعلموا اللغة العبرية داخل ” المعتقل ” يبدو طبيعياً فنهاك من جانبنا يتحدثون اللغة العربية بطلاقة طالما انه لايوجد على الارض تبادل حقيقي و تواصل بين  المجمعتين فاللغة لن يكون لها  صلة بالموضوع ” .وأضافت سمدار بيرى ” أنه لا يوجد فجوة فالفهم مابين الجانب الإسرائيلى و الفلسطيني ، أنا متأكدة أن أبو مازن يعرفنا جيداً ، بالطبع هناك فرق  كبير مابين ما يقولة بالعلن و بين ما يفكر و يشعر ” .ووضعت سمدار بيرى النقاط على الحروف  بقولها ” فى النهاية  العبرية ليست هى المُعضلة بل صانعي القرار  و المستشارين هم المشكلة ” .

لسنوات طويلة كان المفاوضين الفلسطينيون يتحدثون باللغة الانجليزية طوال الوقت و يعرفون وجهات النظر الاسرائلية من خلال وسائل الإعلام و من خلال الترجمة .

لن تكون اللغة بديلاً عن صناعة القرار ،لكنها من الممكن ان تُحدث فرقاً عندما يكونها هدفها تغيير العقول لدى خصمك .كما فعل أنور السادات فى خطابة التاريخي أثناء زيارته لإسرائيل فى العام 1977 ،” فالصراعات و الحروب تنشأ نتيجة الفهم الخاطئ  و الحاجز النفسي الذي يُشكل 70% من المشكلة ” .الوقت وحدة كفيل بالكشف عما أذا مروان البرغوثى و الرجوب  سيجيدان استخدامهما  للغة العبرية لكسر الحاجز النفسي مع الاسرائيلين .