الفائز بانتخابات اللجنه المركزيه الاولال محمد دحلان والخاسر الاكبر قطاع غزه

0
290

كتب هشام ساق الله – اذا صحت النتائج الاوليه للجنه المركزيه فالفائز الاول هو محمد دحلان الذي لم يحضر المؤتمر واقصى كل كوادره عن حضور المؤتمر باستمرار القياده الموجوده مع بعض التغييرات بنفس الاتجاه والخاسر الاكبير في الانتخابات هو قطاع غزه فلا يوجد الا مقيم واحد من الفائزين هو الاخ احمد حلس وحتما سيتسلم مكتب التعبئه والتنظيم وسيشكل الهيئة القياديه القادمه

 

نعم فاز محمد دحلان الذي راهن ولازال يراهن على استمار حالة بقاء الوضع على ماهو عليه واستمرار ادوات اللجنه المركزيه السابقه واستمرار الوضع على ماهو عليه بعدم وجود قيادات جديده فالموجود والفائز على نفس الخط والتيار والتوجه بالتيار الرسمي للحركه هذا نتيجة التزاحم الواضح في عدد المرشحين الى بلزم والي مابيلزم ساعدوا باستمرار الوضع على ماهو  عليه

 

غزه اكثر الخاسرين في هذه الانتخابات فقد فرزت الانتخابات اعضاءس باللجنه المركزيه يقيموا في الضفه الغربيه محسوبين حساب على قطاع غزه بفوز الاخ احمد حلس بعضوية اللجنه المركزيه وهذا يعني ان المرحله القادمه مرحلة صدام مع محمد دحلان وجماعته والاستمرار في محاربة واقصاء الدحلانيين في قطاع غزه وبناء تنظيم على هذا النهج

 

الفائزون والمحسبون على قطاع غزه الاخوه الحاج اسماعيل جبر وصبري صيدم وروحي فتوح و ناصر القدوه مقيمن بالضفه الغربيه لا يحضروا الى قطاع غزه الا زياره فقط وللاسف يتعاملوا بشكل رسمي لا يجرؤ احد منهم على قول لا او المطالبه بتصحيح الاوضاع الظالمه لقطاع غزه

 

بانتظار نتائج اللمجلس الثوري في ظل العدد الكبير من المرشحين في قطاع غزه والذي سيخرج لنا نتائج بالمؤكد انها ضعيفه مرتبطه بتيارات رسميه لا يمكن ان تغيير الواقع السيء التي تعاني منه حركة فتح فالمجلس الثوري سيكون امتداد للمجلس السابق وبنفس الخطا والله يستر ويلطف

 

نعم محمد دحلان الذي صمت ولم يلقي كلمه ردا على خطاب الاخ الرئيس القائد العام محمود عباس وبقي يراقب وينتظر هو ابرز الفائزين في نتائج المؤتمر السابع واستمرار الوضع باغلبه على ماهو عليه بانتظار تعليقه وهذا يقرب زيادة حالة الشقاق واستمرار الانقسام بداخل حركة فتح وسيزيد من شعبيته في واسط حركة فتح وخاصه الحردنانين من عدم حضور المؤتمر السابع

 

ماجرى درس لهؤلاء الذين تزاحموا من قطاع غزه ووضعوا متيازات اللجنه المركزيه نصب اعينهم ولم يغلبوا مصلحة الوطن وزادوا باستمرار معاناة قطاع غزه اكثر واكثر باستمرار القياده القديمه باغلبها والتي جربناها كثيرا وقادتنا من فشل الى فشل بدون ابداع او فكر جديد

 

سيغيب عن اللجنه المركزيه من قطاع غزه الاخوه زكريا الاغا وصخر بسيسو وامل حمد اعضاء اللجنه المركزيه ومن قادوا تنظيم قطاع غزه وسيغيب ايضا من لم يحالفهم الحظ ولم يفوزوا الذين رشحوا انفسهم للجنه المركزيه وسيغيب ايضا عن التنظيم والهيئه القياديه القادمه من رشحوا انفسهم للمجلس الثوري سواء فازوا او لم يحالفهم الحظ

 

باختصار التنظيم بقطاع غزه حسر كثيرا في هذه الانتخابات وبتفرق انصار الشرعيه الفتحاويه من اقصاها الى ادناها في ظل عدم التفاهم على الحد الادنى وعلى التنسيق فيما بينهم والانسحاب لبعضهم البعض باختيار المصلحة  التنظيميه في ساحة العمل التنظيمي بقطاع غزه وتعاملوا مع بعضهم البعض بنفس التوجه شرعيه وتوجهه أي جماعة دحلان رغم ان الاخ الرئيس محمود عباس قال بان اعضاء المؤتمر جميعهم هم ابناء للشرعيه

 

الفائزون باعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح النتائج الاوليه

 

1)مروان البرغوثي

2)جبريل الرجوب

3)محمد اشتية

4)حسين الشيخ

5)محمود العالول

6)توفيق الطيراوي

7)صائب عريقات

8)الحاج اسماعيل

9)جمال محيسن

10)احمد حلس

11)ناصر القدوة

12)محمد المدني

13)صبري صيدم

14)عزام الأحمد

15)عباس زكي

16)روحي فتوح

17)دلال سلامة

18)سمير الرفاعي