العمليه الجراحيه ال 21 التي يجريها الشاب الرائع مجدي ابوغنيمه خلال عامين

0
316

كتب هشام ساق الله – اجرى اليوم الشاب الرائع الاخ مجدي ابوغنيمه العمليه ال 21 الجراحيه خلال عامين في الجمعه العربيه ببيت جالا بالضفه الفلسطينيه على يد الجراح والنطاس البارع الدكتور نجاح الحسيني  منذ ان اطلق النار عليه من قبل مجموعه من المجرمين حسبي الله عليهم ونعم الوكيل النار على رجليه خلال العدوان الصهيوني بالقرب من بيته ولم يتم القاء القبض على أي من الجناه حتى الان الذين قاموا بهذا العمل الاجرامي .

 

خلال العامين تلقى الشاب مجدي ابوغنيمه العلاج في الضفه الغربيه والاردن وكرواتيه وغزه لم يترك مكان الا وذهب اليه يعاني بين الفتره والاخرى بمضاعفات الجراح ووجود تقيحات يضطر الى المكوث في البيت وتلقى ادويه ومضادات حيويه واحيانا يقوم باجراء عمليات جراحيه لتنظيف الجرح الملتهب دائما بعد ان تعرض لاطلاق 17 رصاصه في قدميه بدون رحمه .

 

في الثالث من اب اغسطس عام 2014 اثناء العدوان الصهيوني حضر ملثمين وقاموا باطلاق النار بهستيريا على شاب مؤدب امن ليس له بالنشاط التنظيمي او السياسي سوى انه ينتمي لعائله فتحاوي هو وصديق له وبدات ماساة ومعاناة الشاب المهذب مجدي زاهر ابوغنيمه بالتنقل بين المستشفيات والسفر الى دول عديده من اجل ان يعود يمشي على قدميه من جديد .

 

الشاب الرائع المؤدب مجدي ابوغنيمه ينتمي هو واسرته اعمامه واخوانه وابناء اعمامه لحركة فتح وهو ليس له أي نشاط تنظيمي ويعمل عند والده في كراج ميكانيكي سيارات وهو شاب هادىء مؤدب خجول ولكن تابى النداله الا ان تنغص على هذه العائله المناضله صاحبة الخير الكثير والعطاء الوطني اللامتناهي .

 

بعد اطلاق النار عليه وعودته من رحلة العلاج الاولى بعد عدة شهور حضرت حركة حماس ومعها  رابطة علماء فلسطين واقاموا مهرجان له على باب بيته استنكروا اطلاق النار عليه وعاهدوا ال ابوغنيمه بالاقتصاص من المجرم الذي قام باطلاق النار وقالوا يومها ان سيفهم مع سيف ال ابوغنيمه وانهم متضامنون بشكل كبير مع هذه العائله المناضله في مصيبتها .

 

حتى الان لم يتم الكشف عن المجرمين الذين قاموا باطلاق النار على مجدي وسامي ابولاشين على الرغم من استنكار حركة حماس لهذه الحوادث وقيامهم بزيارة من اطلقت النار على ارجلهم ووعدوهم بان التحقيق مستمر بهذه الحوادث التي حدثت اثناء الحرب .

 

الشاب مجدي ابوغنيمه يبلغ من العمر 23 عام امضى العام الماضي متنقلا على كرسي متحرك ويمشي بصعوبه بواسطة ووكر والان يمشي على عكاكيز طويله ويتلقى العلاج الطبيعي نامل له الشفاء العاجل وان يعود من جديد كما كان يمشي على قدميه و ان يتزوج ونفرح به بالقريب العاجل .

 

وعائلة ابوغنيمه المناضله تشكر كل من زار الاخ مجدي في محنته سواء بغزه او برام الله او بالاردن او بصربيه وتشكر كل من قدم لها المساعده بالتحويل الى مستشفيات الخارج او سهل ونسق سفرها او قام باي فعل وطني محترم وتشكر كل من تضامن معها ووقف الى جانبها في محنتها وتعاهد الجميع على ان تبقى العائله التي تعمل من اجل الوحده الوطنيه وراب أي صدع في مجتمعنا الفلسطيني .

 

عاد اليوم الى قطاع غزه من الاردن الجريح مجدي زاهر ابوغنيمه

 

حركة حماس تزور عائلة ابوغنيمه وتتبرء مما جرى مع ابنهم مجدي زاهر صابر ابوغنيمه

 

استنكار لاطلاق النارعلى الدكتور عبد الستار قاسم واخر باطلاق النار على ارجل ابناء حركة فتح في غزه